“تقرير خاص” الحديدة على وشك الإنفجار الكبير مع استمرار فشل تطبيق ” إتفاق ستوكهولم “

يافع نيوز 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 

يافع نيوز – تقرير – خاص:

تشير التطورات في مدينة الساحلية غرب والمطلة على البحر الاحمر، الى ان الأوضاع تتجه لإنفجار الوضع العسكري مجدداً بشكل اكبر مما كانت عليه في السابق قبل ” اجتماع السويد ” وما خرج به من اتفاقيات لا تزال حتى الان حبراً على ورق.

فبعد شهر من اعلان اتفاقيات ستوكهولم الثلاث المتعلقة بتبادل الاسرى ووقف اطلاق النار بالحديدة واعادة انتشار القوات خارج المدينة وموانئها بالاضافة الى اعلان اتفاق حول ، لم تطبق ولم يتم البدء بتنفيذ أي من الاتفاقيات الثلاث.

وتابع ” يافع نيوز” تطورات الخلاف الذي ادى الى تجاوز الاتفاقيات موعد تنفيذها المحددة بين 20 يوماً و30 يوماً، لبدء أول صفقة لتبادل الأسرى، وبدء التطبيق لاتفاق الحديدة، خاصة مع مباشرة رئيس قوات حفظ السلام الأممية لعمله في الحديدة وبقائه فيها منذ الاسبوع الماضي، دون أن يتوصل إلى أي نتيجة ايجابية.

  • لا انفراج في ملف تبادل أسرى حتى الان:

سجلت اتفاقية تبادل الاسرى واليتها التنفيذية فشلاً ذريعاً بعد اتهامات متبادلة بين جماعتي الشرعية والحوثيين حول الاسماء المرفوعة من كل طرف للأسرى.

ورغم تقديم كل من جماعتي الشرعية والحوثيين كشوفاه الاسرى عبر لجنة مشتركة من الجانبين، إلا أن لا شيء قد نفذ بهذا الشأن رغم تغني رعاة اجتماع السويد بنجاحهم في ملف تبادل الاسرى كواحد من ملفات بناء الثقة.

وقدمت الشرعية كشوفات تتضمن ( 8576 أسيراً ) بينما حمل كشف ( 7000 اسير ) إلا ان الاتهامات ظلت مستمرة بين الطرفين حول الاسماء.

واتهمت الشرعية بان الحوثيين قدموا اسماء في كشوفاتهم غالبيتهم قتلوا في الجبهات وتم تقييد اسمائهم على انهم أسرى، اتهم الحوثيين الشرعية بإيراد اسماء وهمية واخرين لعناصر متشددة، كما اتهمت الشرعية جماعة بإنكار وجود ” 2846 ” معتقلاً في سجونها من أصل ” 8576 ” اسما تضمنها الكشف المقدم من الشرعية.

جماعة الحوثيين  اتهمت جماعة الشرعية أن الشرعية انكرت وجود ” ٢٦١٢ ” من الاسماء المقدمة في كشوفات الجماعة، وان  2171 أسما من اسماء الاسرى بكشوفات الشرعية مكررة، و 1144 تم إطلاقهم مسبقا، و 1460 اسما وهميا وغير مستكمل البيانات و111  اسما من العناصر الارهابية في قوائم كشوفاتها للأسرى . حد وصفه .

  • لا وقف لإطلاق النار بالحديدة:

ثاني اتفاقية من اتفاق ستوكهولم هي ” اتفاق حول الحديدة واعادة انتشار القوات خارج المدينة والموانئ الثلاثة ميناء الحديدة والصليف ورأس عيسي “.

وحددت الاتفاقية ان التطبيق للاتفاقية واعادة الانتشار سيكون خلال اسبوعين كمرحلة اولى، حيث  يعتبر ٧ يناير بعد غد هو آخر يوم لتنفيذ المرحلة الثانية (٢١ يوم) من دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ.

وبالنظر للأمور المنجزة في هذا الملف، فإن ” وقف إطلاق النار ” من أساسه لم ينفذ فضلاً عن تنفيذ مراحل اعادة انتشار القوات خارج المدينة والموانئ .

ولم تتوقف المواجهات يوماً واحداً، إذ انها ظلت مستمرة بشكل يومي وان كانت بشكل محدود، إلا انها المواجهات مستمرة والخروقات متواصلة، كان آخرها مساء امس حيث استهدفت مليشيات الحوثي بالقصف مناطق التحيتا وحيس والفازة والجبلية والجاح، وواصلت قصف مواقع المقاومة المشتركة وخاصة ألوية العمالقة الجنوبية.

وتنذر التطورات المستمرة بعودة الحرب الى الحديدة بشكل اكثر شراسة بعد استمرار الانسداد والتعنت من جماعتي الشرعية والحوثيين في تطبيق اتفاق السويد.

  • أكذوبة السويد.. اعلان اتفاق تعز:

اما الاتفاقية الثالثة من اتفاقيات ستوكهولم فقد كانت ” اعلان تفاهم حول تعز ” وهي الاتفاقية التي تعتبر اكذوبة ما جرى بالسويد حيث وإن كانت كغيرها من الاتفاقيتين السابقتين حبراً على ورق، مضاف اليها انه لم يتم حتى ذكر ما جرى بشان تعز.

وعززت مليشيات الحوثيين من تواجدها في تعز بتعزيزات عسكرية مكونة من مئات المسلحين واليات واطقم وشنت هجمات على العديد من المواقع بمدينة تعز ومحيطها.

  • تحركات مسكونة  بالخيبة لانقاذ الاتفاق:

في محاولات عاثرة لا تزال مساعي المبعوث الاممي السيد مارتن غاريفيث وشريكه الجديد في الاشراف على تطبيق الية اتفاق الحديدة، يجري الرجلين تحركات مكثفة بعد إدعاء الحوثيين تسليمهم ميناء الحديدة والصليف ورأس عيسى بحسب الاتفاق.

ومن المرتقب أن يصل المبعوث الأممي إلى اليمن “مارتن غريفيث” إلى للاجتماع مع قياديين حوثيين في صنعاء.

كما من المتوقع  أن يبحث بعد ذلك مع رئيس بعثة المراقبة الأممية في محافظة الحديدة باتريك كاميرت تثبيت وقف إطلاق النار وتنفيذ بنود اتفاق السويد.

من جهة أخرى توجه الجنرال باتريك كاميرت الى صنعاء للقاء قيادات الحوثي والتفاهم حول خطة تنفيذ وقف اطلاق النار واعادة الانتشار، بعد الاعتراض على ما جرى واعلنه الحوثيين من انهم قاموا بتسليم الموانئ لقوات خفر السواحل.

ويتهم مراقبون الامم المتحدة  بترك ثغرة كبيرة جعلت اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة محل خلاف بين جماعتي الشرعية والحوثي ينذر بافشال الاتفاقية وإنهيار ما تم الاعلان عنه من تفاهمات بشأن الحديدة.

وتركت الامم المتحدة اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة مفتوح دون وضع آلية تفسيرية لما ورد في الاتفاقية التي تم الاعلان عنها بعد 8 أيام شهدت فيها السويد اجتماعات بين طرفين من أطراف الازمة اليمنية ” الشرعية والحوثيين ”  برعاية الاممي المتحدة.

  • تفسيرات كل طرف للاتفاقية تهددها بالفشل:

اختلفت تفسيرات جماعتي الشرعية والحوثيين لـ” اتفاق الحديدة ” حيث فسر كل طرف  الاتفاق بحسب هواه ومصلحته والمكسب الذي سيحققوه من الاتفاق، وهو ما جعل الاتفاق محل تنازع آخر من قبل الطرفين ومحاولات الامم المتحدة عبر لجنة حفظ السلام برئاسة كاميرت تقريب وجهات النظر، غير أن الأمور لا تزال قيد الخلاف وعدم التقدم في هذا الشأن .

وفسرت الشرعية لإتفاقية الحديدة في ستوكهولم، فقد اعتبرت الشرعية ان الاتفاق يقضي بانسحاب كامل للحوثيين من مدينة الحديدة ومينائها، وتسليمها للسلطات المحلية الموالية للشرعية التي ستقوم مع الامم المتحدة بتولي إدارة المدينة ومينائها.

كما تعتقد الشرعية ان الاتفاق يمنح قوات الامن المحلية بالحديدة الموالية لها أيضاً حق حماية المدينة والموانئ، وليس قوات الامن الموالية للحوثيين والتي تتحكم بالمدينة ومينائها وفقا لسيطرة الأمر الواقع الذي يفرضه الحوثيين بالحديدة منذ 2015م.

ذلك ما اكده تفسير الرئيس اليمني قبل أيام، حول اتفاق السويد بشأن الحديدة ووصفه بالإيجابي، معتبرا أنّ الاتفاق “سيفضي إذا ما مضت الأمم المتحدة في تنفيذه وفقا لبنوده إلى خروج الميليشيا الحوثية وتسليم الحديدة بطريقة سلمية إلى السلطات المحلية الشرعية وقوات أمنها وفقا لنصوص القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن والقانون اليمني الذي يعطي السلطات الشرعية الحق الحصري والمطلق في إدارة المحافظة والموانئ”.

وفسّر خالد اليماني وزير خارجية الشرعية الاتفاق أنه ” أنه ينص على تسلم الحكومة اليمنية إدارة الموانئ وتكون تحت إدارة السلطات قبل عام 2014 حيث أن السلطات الحالية تابعة للحوثيين، وأن الإيرادات من الميناء تسلم إلى البنك المركزي اليمني في الحديدة التابع للبنك المركزي في والتابع للحكومة الشرعية. “.

من جهتهم فسّر الحوثيين اتفاق الحديدة، بأنه لا يلزمهم بالانسحاب من الحديدة او مينائها، بل أنه يعني اعادة الانتشار للقوات – أي اختفاء المظاهر المسلحة من المدينة – وإخراج العتاد العسكري الثقيل –  على ان تقوم قوات الامن المحلية التابعة لهم بالاستمرار في مهامها بحماية المدينة والتواجد في موانئها.

وقال المتحدث باسم الحوثيين ” أن بنود الاتفاقية واضحة وصريحة إذ أنها لا تتضمن تسليما للموانئ كما يدعي الطرف الآخر، بل إعادة لترتيب الوضع بما يسهم في حل الملف الإنساني والمعيشي لليمنيين”.

  • خلافات التطبيق تنسف جهود السلام بالحديدة:

دائماً في اليمن يتم التوقيع على الاتفاقيات سواء بصمانات دولية أو بغيرها، إلا انه عند التطبيق تنتهي تلك الاتفاقيات وسرعان ما ينقلب الأطراف عليها.

ليس آخرها إتفاق ستوكهولم الذي رعته الامم المتحدة بعد اجتماع استمر  8 أيام لغرض اجراء تفاهمات حول ” بناء الثقة ” بين جماعتي ” الشرعية والحوثيين ” .

وبعد جولات عديدة ولقاءات للجان المشتركة من طرفي الشرعية والحوثيين حول الية تطبيق اتفاق الحديدة الذي جاء كمخرجات لإجتماع السويد، فشل تطبيق الاتفاق وتفجر الخلاف والتراشق الاعلامي بين الاطراف.

وفي حين أعلنت الامم المتحدة بتصريحات رسمية تناقلتها وكالات انباء عالمية منها رويترز ان الامم المتحدة أعلنت أن الجماعة الحوثية بدأت بتسليم ميناء الحديدة، أعلنت الشرعية أنها لم تتلقى أي اخطار بانسحاب الحوثيين من الميناء ولا تعرف إلى أي جهة سلمته.

من جهتهم اعلن الحوثيين انهم انسحبوا من الميناء وسلموه لقوات خفر السواحل، الامر الذي أعدته الشرعية إلتفاف على الاتفاق إذ ان قوات خفر السواحل التي تسلمت الميناء هي تابعة للمليشيات الحوثية.

وقدمت الشرعية احتجاج رسمي الى مبعوث قوات حفظ السلام للحديدة كومارت، الذي نقلت عنه قناة الحدث السعودية نفياً بان يكونوا الحوثيين قد سلموا ميناء الحديدة .

وعلى ضوء الخلاف في تفسير مفهوم الاتفاق، لا تزال اتفاقية الحديدة حبراً على ورق رغم تحرك رئيس لجنة حفظ السلام في الحديدة وعقده إجتماعات بلجنتي الطرفين الشرعية والحوثيين ولكن لم تخرج الاجتماعات بأي شيء غير تمسك كل طرف بتفسيره في فهم الاتفاقية التي تركت من قبل الامم المتحدة دون تفسير.

وحتى اللحظة لا يزال إتفاق ستوكهولم الذي رعته الامم المتحدة من خلال إجتماع السويد بين جماعتي ” الشرعية والحوثيين” في مصير مجهول مع استمرار  البحث عن مخارج بعد خلاف حول الالية التنفيذية لتطبيق الاتفاق خاصة ما يتعلق منه بمدينة ” الحديدة “.

إعجاب تحميل...

#اليمن #الجيش_اليمني #الشرعية

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر “تقرير خاص” الحديدة على وشك الإنفجار الكبير مع استمرار فشل تطبيق ” إتفاق ستوكهولم “ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق