معالجات الرئيس هادي وحكومة بن دغر للانهيار الاقتصادي كسراب بقيعة يحسبه الضمآن ماء

يافع نيوز 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يافع نيوز – خاص:

تعيش محافظات الجنوب وضعاً معيشياً مزرياً مع انهيار العملة اليمنية وارتفاع اسعار المواد والسلع الغذائية وغياب المرتبات والخدمات الاساسية نتيجة فساد الشرعية وحكومتها .

وتعاني محافظات الجنوب من وضع اقتصادي لا يطاق بعد الارتفاع الجنوني للاسعار وعدم وجود اي جهة رقابية تمنع التجار والمحلات من رفع الاسعار واستغلال انهيار العملة لابتزاز المواطن وتكبيده معاناة اسعار مرتفعة الى ما يعانيها من ظروف ضعبة.

حيث يشكل الانهيار المعيشي واحد من المعاناة التي يكابدها المواطنين فيما انهيار الخدمات الاساسية هي معاناة اخرى بحد ذاتها مضافه الى معاناة غياب التعليم والصحة والصرف الصحي وتعطل الطرقات وغياب المشتقات النفطية من الاسواق والكثير من المعاناة الناتجة عن فشل الشرعية وحكومتها.

وقال متخصصون اقتصاديون أن وحكومة التابعة له وما تسمى اللجنة الاقتصادية  واجهت الانهيار الاقتصادي بمعالجات هشة وتخديرية لم تتجاوز المستوى الاعلامي مثلما هي دائما الشرعية تسجل انجازات وهمية اعلامية لا أثر لها على أرض الواقع كالسراب بقيعة يحسبه الضمآن ماء.

واضافوا من المفترض ان تاتي في اولويات سلم المعالجات تغيير حكومة بشكل عاجل تكون الحكومة الجديد حكومة تصريف اعمال او حكومة حرب وتقليص صلاحيات الفاسدين من الشرعية وانهاء احتكار المشتقات النفطية ومعالحة اوضاع البنك المركزي اليمني وانقاذ العملة اليمنية وتوفير مرتبات المواطنين وانزال لجان مراقبة الاسعار وتقييم الوضع الخدمي.

وازاء اوضاع اقتصادية صعبة للغاية ولا تحتمل يتواصل الصمت المطبق من الجميع ويتحمل المواطن وحده ثمن تلك المعاناة والمآسي التي يدخل معها في طور المجاعة التي وصفتها منظمات دولية بانها ستكون مجاعة هي الأسد في العصر الحديث اذا لم يتم وضع حلول عاجلة.

ولا تزال الشرعية مستمرة في غيها وغير عابئة بما يعانيه المواطنين في الجنوب، في حين يتهم مراقبين وناشطون الشرعية وحكومتها وحزب الاصلاح والمؤتمر بالوقوف خلف تلك الازمة لاغراض سياسية هدفها جعل الجنوب في دوامة المعاناة وافشال العربي من خلال افساد الانتصارات التي تحققت بالجنوب والساحل الغربي.

ويتطلب الوضع بالجنوب بحسب مراقبين ومحلليين تدخل عاجل قبل ان تذهب الامور الى تطورات قد لا تحمد عقباها خاصة مع وجود ثغرات مثل الانهيار الاقتصادي تجعل القوى الموالية لايران واخرى مخربة ومعادية للجنوب والتحالف، تدخل عبر تلك الثغرات لاستهداف التحالف وتشوية سمعته والتحريض عليه.

ودعا ناشطون دول التحالف العربي بعمل شيء وانقاذ الوضع قبل ان تحل الكارثة التي ستحول الجنوب الى مرتع خصب للعبث ومسرح للتحريض على الانتصارات التي تحققت ضد ايران ومليشياتها الحوثية وقطر وادواتها الاخوانية.

إعجاب تحميل...

# #الجيش_اليمني #الشرعية

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر معالجات الرئيس هادي وحكومة بن دغر للانهيار الاقتصادي كسراب بقيعة يحسبه الضمآن ماء في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق