اخبار الإقتصاد السوداني - متي ننتفض ... أسعار الخبز لا تطاق ! ! .. بقلم: صلاح توم

سودارس 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أليس فينا رجل رشيد
يقود دفة من جديد
يعيد ماضى جدي الصنديد
بعد استقرار أسعار الخبز بقيمة جنيه واحد لعدة شهور رغم وزنها الناقص ارتضي الشعب هذه المعاناة في أمل الانفراج وعودة الاقتصاد إلي وضعه الطبيعي كما بشر بذلك المسئولون ...
ولكن في صبيحة يوم 31/اكتوبر استيقظ المواطنون ليجدوا اسعارا جديدة للخبز مع الاحتفاظ بنفس الوزن الناقص أصلا لتصبح سعر "الرغيفة" بجنيه ونصف في بعض المخابز وبجنيهين في مخابز أخري ! !
في الوقت الذي أعلن فيه رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية استئصال الفقر وإزالة ملامحه من المجتمع السوداني .... " كلام ساي" فقد ظلت أزمة الخبز قائمة للأسف في بلد يوصف بسلة غذاء العالم ! !
فارتفاع اسعار الخبز والذرة بأصنافها المختلفة غير حال الناس في حياتهم حتي دينهم الذي كانوا متمسكين به بالفطرة ابتعدوا عنه كثيرا " الدين دايرلو طحين " و "الجوع كافر " !!
حاجة آمنة اتصبري عارفة الوجع في الجوف شديد وعارفك كمان ما تقدري
كل ما يمر علي الشعب يوم في ظل هذه الدولة التي لا تسعي أبدا لمصالح شعبها تتساقط من النفوس آمال الأمس واليوم وتندثر أحلام الغد..فالوطن قبلهم كان ينعم بالخير والرخاء ، مشروع على امتداد البصر ، سكة الحديد تتهادي شموخا ، عملة تناطح الدولار ، وطنية لا يتنازع عليها اثنان ، مساواة ، عدل ، انسانية ، ..... لاهم ولاغم ولا مشغولية " بلقمة العيش"
الان وبعد ثلاثة عقود من الزمان ماذا تبقت من تلك النفحات والخيرات ؟؟
سرقوا حليب صِغارنا
فتكوا بخير رجالنا
هتكوا حياء نسائنا
خنقوا بحريّاتهم أنفاسَنا
وصلوا بوحدتهم إلى تجزيئنا
فماذا ننتظر? أليس الوقت قد حان ....
طوابير طويلة من الرجال والنساء والأطفال تصطف أمام المخابز لساعات، لأجل الحصول على عدة أرغفة من الخبز 'وغياب تمام للمواصفات والمقاييس ...
تضاف أزمة الخبز الحادة وارتفاع اسعارها إلى أزمات أخرى عديدة تواجه المواطن السوداني هذه الأيام، منها الغلاء الطاحن وأزمة المواصلات ونقص الوقود حيث تصطف السيارات لمسافات طويلة أمام المحطات، وأزمة السيولة ، بينما تشهد ماكينات الصرف الآلي العاملة منها -على ندرتها- ازدحاما وصفوفا ممتدة وطويلة.
فماذا ننتظر ...? فجموع الشعب المغلوب علي أمره ضاق به الحال من حكومة تسمع جعجعتها كل صباح ولا تري لها طحينا !!
يأيها المواطن الكريم لاتنتظر من حكومة أفقرتك أن تقودك فعصاك دليلك تلمس بها طريقك """"
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الإقتصاد السوداني - متي ننتفض ... أسعار الخبز لا تطاق ! ! .. بقلم: صلاح توم في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي سودارس

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق