اخبار اليمن العاجلة : غريفيث يفشل في ترتيب زيارة ثانية إلى صنعاء

بوابة حضرموت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بوابة / متابعات

كشفت مصادر دبلوماسية لصحيفة «الشرق الأوسط» عن فشل ترتيبات المبعوث الأممي إلى مارتن غريفيث، في زيارة للمرة الثانية، بعد تأجيل الزيارة الأولى، في أعقاب مصرع رئيس مجلس الانقلابي بغارة لتحالف دعم الشرعية في اليمن بالحديدة.

وقالت المصادر إن المبعوث ما زال ينتظر موافقة الحوثيين على زيارة صنعاء منذ أسبوعين، وأنه سيكتفي بلقاء محمد عبد السلام ممثل الحوثيين والناطق باسمهم.

كما علمت «الشرق الأوسط» أن المبعوث الأممي تلقى إشارات بتصلب الموقف من العملية السياسية تبعاً للموقف الإيراني.

وتتخوف مصادر سياسية يمنية من بدء الحوثيين في تعطيل مهمة المبعوث الجديد كما حدث لسابقه إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وقالت المصادر التي فضلت حجب هويتها: «إن الترحيب الذي وجده المبعوث في صنعاء عند تعيينه ولمرة واحدة كان بمثابة النكاية بولد الشيخ أحمد»، وأضاف المصدر أن المبعوث يبذل جهودا حثيثة للتوصل إلى حل، وزار عددا من دول المنطقة ومنها السعودية والإمارات وسلطنة عمان، كما التقى بأطراف يمنية متعددة في المنطقة وأيضاً في دول أوروبية، حيث توجه المبعوث مرتين إلى الرياض بعد زيارته إلى صنعاء والتقى بالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ثلاث مرات حتى الآن، فيما لم يزر صنعاء إلا مرة واحدة، كما التقى أول من أمس نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي، ولكنه لمرتين لم يستطع أن يحدد موعداً للذهاب إلى صنعاء.

ونسبت مصادر مطلعة عن المخلافي تأكيده أن «سحب السلاح من الحوثيين وتحولهم إلى حزب سياسي هو الخطوة الأولى لإشراكهم في أي حكومة، وإن القوى السياسية اليمنية مجمعة على أنه لا يمكن أن تكون هناك شراكة في الحكومة مع ميليشيا مسلحة».

ويعيد مطلعون سبب الخوف من «التصلب» الحوثي إلى تعيين مهدي المشاط المعروف بتطرفه وارتباطه الشخصي والمباشر بعبد الملك الحوثي زعيم الميليشيات وبإيران التي دربته عبر حرسها الثوري، وكان مسؤولون يمنيون أشاروا إلى أن المشاط عمل في محادثات بييل والكويت بمثابة المشرف والمراقب على تحركات وفد الحوثيين، وتسبب في تعطيل أي تقارب أو اتفاق.

وسبق للمخلافي القول إن إيران جزء من المشكلة ولا يمكن أن تكون جزءاً من الحل في اليمن.

ويقرأ نجيب غلاب الباحث السياسي اليمني لـ«الشرق الأوسط» أسباب التأجيل الحوثي لزيارة المبعوث على أنها جزء من «صراع واختلاف داخل الحركة الحوثية، بين الجناح الموالي لإيران بالكامل، والجناح الذي نستطيع تسميته مجازاً بـ(التيار الحوثي الناعم) الذي يرى في الحل السياسي مخرجاً من الهزائم المتوالية».

وقبل أن يتوغل غلاب في تفاصيل قراءته، فرض السؤال عن أبرز رموز التيارين نفسه في الحديث، فقال غلاب: «التيار الإيراني هو تيار صعدة والقادمين منها، وأبرز شخصياته عبد الملك الحوثي، وعبد الخالق الخيواني، ومحمد علي الحوثي، وأبو علي الحاكم، والمشاط يمثل واجهتهم في مؤسسات الدولة».

التيار الآخر تيار لا يتحكم في الميليشيات والقوات، وهم موظفو دولة ومسؤولون وسياسيون ومنتفعون، وأبرز قياداته مجموعة صنعاء من السلاليين وبعض البيوتات الموالية للجماعة وتجار آخرين حديثو الظهور تنفذوا في المؤسسات، فضلا عن العائلات (السلالية) التي قتل كثير من أبنائها في الحرب.

ويعود الباحث السياسي إلى قصة النزاع الحوثي بالقول: «إن الحل السياسي يعتبر معضلة للتيار الإيراني، ولن يمكن إيران من توظيف الحوثية أداة في ملفاتها وخدمة مصالحها، هذا التيار يرفض أي حل سياسي وحتى في حالة هزائمهم المتلاحقة يريدون استمرار الحرب بأي طريقة».

أما التيار الآخر (وهو مغلوب على أمره) يعتبرون استمرار الحرب استنزافاً لأرواحهم، وبالتالي فكرة الحل السياسي هي المخرج الوحيد لهم من الورطة الحوثية، لعلمهم أن انهيار الحوثية واقع لا محالة، والحل السياسي يمثل لهم مخرجاً ووسيلة للهرب من الواقع.

وفي جانب آخر، يذكر غلاب أن هناك محاولة حوثية للتحكم بكل مسار التفاوض وعزل المؤتمر الشعبي ليكون تابعاً، وهناك اختلاف في تركيبة التفاوض. وأكد أن مثل هزة وارتباكاً كاملاً للحوثية خصوصاً أن شخصية المشاط «باعتباره الأداة المنفذة» غير قادرة على صنع التوازن في الحركة وبالتالي فهو يمثل الجناح الإيراني.

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار اليمن العاجلة : غريفيث يفشل في ترتيب زيارة ثانية إلى صنعاء في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع بوابة حضرموت وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي بوابة حضرموت

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق