اخبار مصر - "الفن مقاومة".. كيف يُحارب الخطيب إسرائيل بالكاميرا و"النِحاس"؟

مصراوى 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

- كتبت-رنا الجميعي:

كان كابوسًا بالنسبة لهيثم الخطيب ما رآه منذ 14 سنة، لازال المشهد يتكرر أمام عينيه من وقت لآخر، حين رأى الجرافات الإسرائيلية تقتلع أشجار الزيتون في قريته بلعين برام الله "هاد الشيء بيخلي الواحد يعمل كِل شي"، وقتها شاهد الخطيب كيف وثّقت الصورة ما يحدث داخل قريته، منذ ذلك الوقت صار الخطيب يقوم بكل "الإشيا" التي تُمكّنه من الدفاع عن وطنها، أولها كان التصوير، وثانيها كان صنع المجسمات.

1

"الفن مقاومة أيضًا".. يُوقن الخطيب بتلك الجملة، لذا حينما صادف منذ فترة أحد المجسمات لفنان فلسطيني مصنوعة من الألومنيوم "كانت عبارة عن عربة لمعاق بدون رجلين، أحد الذين استشهدوا في المظاهرات"، قرر المصور الفلسطيني تكرار التجربة لكن بتوظيف جديد، حيث استعمل مادة النحاس، ليُنتج عدد من المجسمات تُظهر القضية الفلسطنية، وما يستجد فيها من أحداث، كان أبرزها استشهاد القعيد ابراهيم أبو ثريا، وفادي أبو صلاح، على خلفية مظاهرات مسيرة العودة الكبرى.

2

ينشر الخطيب صورة المُجسّمات على صفحته بالفيسبوك، لم يكتَفِ بصنع أشكال لأحدث الشهداء، لكنه ذكّر الناس بأيقونات معروفة في القضية الفلسطينية، لم ينس الخطيب أثر فارس عودة، الصبي الذي لم يُكمل عامه الخامس العشر بعد، حيث استُشهد أثناء مواجهات مع الإسرائيليين بعد شهر من بداية الانتفاضة الفلسطينية الثانية، أما محمد الدرة الذي استشهد في حضن أبيه الدافئ، ذاك المشهد الذي ألجم ألسنة العالم في اليوم الثاني من اندلاع الانتفاضة، لم ينسه الخطيب أيضًا "الكِل شعر إنو الدرة ابنه ومش قادر يحميه".

3

دخلت فلسطين أسبوعها العاشر من مسيرات العودة الكبرى، ومازال الشهداء يتساقطون إلى الآن، كان آخرهم المسعفة رزان النجار في قطاع غزة، وقد بدأت المسيرات في 30 من مارس الماضي، قتل خلالها 123 فلسطينيًا على الأقل، ويُذكر أن مسيرات العودة للتأكيد على حق الفلسطنيين في الرجوع إلى وطنهم.

4

حين بدأ الخطيب في نشر صور المُجسمات لم يتوقع ردود فعل قوية "ما كنت أفكر إنو فيه ناس راح تهتم في هيك فن"، لكنه وجد انتشارًا كبيرًا، وتشجيعات من رواد الفيسبوك، وآخرون من حوله في قريته بلعين. لصنع المجسمات يضطر الخطيب لشراء كابلات كهرباء المنازل "لاستخراج النحاس"، حيث تُكلّف ربطة النحاس الواحدة 20 دولار، يصنع منها مجسمين إلى ثلاث.

5

على مدار السنين التي عاشها الخطيب في فلسطين، ضاقت نفسه بما يحدث "مجرد التفكير إنو أفكر شو أعمل بعد كل مرة شئ مرهق، كل يوم فيه مأساة حقيقية بنعيشها"، وتعتبر المسيرات الأخيرة احتجاجًا لسنوات من الاحتلال والقهر، يرى الخطيب أنها فرصة لمناضلة الفلسطنيين من أجل العودة لأراضيهم المسلوبة "غالبية الفلسطنيين الذين يسكنون في الضفة وغزة هم المهجرون قصرًا من أراضيهم عام 1948".

6

يسعى الخطيب من خلال التصوير للمقاومة، والسعي لـ"فضح الاحتلال"، مرّ المصور الفلسطيني بالكثير من اللحظات المأساوية، كان أولها اصابته برصاصة معدنية في الرأس أحدثت كسرًا، والتعرض للاعتقال والتوقيف في أحيان كثيرة، لكن أصعب ما عايشه الخطيب، ويُخلّف مرارة في حلقه، كلما تذكّر منعه من دخول المستشفيات الإسرائيلية التي يُعالج فيها ابنه "ابني الله يرحمه تلقى العلاج هناك لأنو سرطان الدم ما إلو علاج في المستشفيات الفلسطينية"، وقتها لعن الخطيب الكاميرا.

7

يحتفظ الخطيب بكل المجسمات التي صنعها، يُفكّر في إقامة معرض لهم بالخارج "بس صعب إني أخرّجهم برة"، قام المصور الفلسطيني بعرض صوره في كثير من بلدان أوروبا "بس تخريج الصورة أسهل من المجسم، راح يخضعوا للتفتيش على معابر فلسطين، وأكيد راح يتم مصادرتها"، وبالرغم من كل تلك المأساوية إلا أن الخطيب تراوده تلك الفكرة من وقت لآخر "احنا بنعرف شو بيصير في فلسطين بس ناس كتير ما بيعرفوا".

شاهد مسلسلات رمضان "قبل أي حد"

جهز إفطارك من طبخة ع السريع: أسرع طريقة لتجهيز الأكل

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار مصر - "الفن مقاومة".. كيف يُحارب الخطيب إسرائيل بالكاميرا و"النِحاس"؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع مصراوى وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي مصراوى

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق