رابطة جي إس إم إيه تعلن استكمال تجربة التجوال الدولي الأولى في...

ايتوس واير 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

لندن-يوم الإثنين 4 يونيو 2018 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أعلنت اليوم رابطة "جي إس إم إيه" أن الشركتين المشغليتين للجوال "دويتشه تليكوم" ومجموعة "فودافون" أنجزتا بنجاح تجربة التجوال الدولي الأولى في أوروبا باستخدام تقنية إنترنت الأشياء ذات الحزمة الضيقة المرخصة. وستضمن الخدمة توفير تغطية سلسة ومتواصة لملايين الاتصالات باستخدام شبكات الطاقة المنخفضة واسعة النطاق ("إل بيه دبليو إيه"). وتمّ تنفيذ التجربة باستخدام شرائح الاتصال "سيم" العالمية من شركة "دويتشه تليكوم" على شبكة "فودافون إسبانيا" وشرائح الاتصال "سيم" العالمية من "فودافون" على شبكة "تي-موبايل النمسا" ووحدات إنترنت الأشياء ذات الحزمة الضيقة التجارية. كما ستقدم هذه التجارب توجيهات للشركات المشغلة الأخرى من أجل تنفيذها على مستوى مُتّسق.

وقال أليكس سينكلير، الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا لرابطة "جي إس إم إيه" في سياق تعليقه على الموضوع: "يشكّل النجاح الذي حققته هذه التجارب خطوة بالغة الأهمية في تطوير بيئة تجوال مستدامة لشبكات إنترنت الأشياء الجوالة، ما يسهم في إبراز قدراتها وضمان توفير خدمة متّسقة عبر الحدود الجغرافية. وشهدت السوق نضوجاً كبيراً في وقت قصير للغاية، ونتوقع أن يشهد هذا العام تصاعداً في استخدام تقنيات إنترنت الأشياء الجوالة. ولا شك في أن ذلك الأمر يُعزى إلى أن خدمات الجوال المرخصة والمدارة فقط يمكنها توفير اتصال آمن منخفض الطاقة من شأنه تلبية الاحتياجات المستقبلية".

وتُعتبر عملية التجوال هامة بشكل خاص للشركات المصنّعة التي تقوم بنشر أجهزة الطاقة المنخفضة واسعة النطاق على أساس عالمي، وتتطلع إلى الاستفادة من وفورات الأرباح. وتُعدّ هذه العملية مهمة في بعض حالات الاستخدام مثل تتبع الخدمات اللوجيستية، التي قد تتضمن حاويات تعبر العديد من الحدود الدولية خلال رحلة واحدة، وكذلك بالنسبة للأجهزة التي يتم تصنيعها في بلد ولكن عملية نشرها تتم في بلد آخر، مثل العدادات الذكية. وتمّ تطوير حالات اختبار التجوال بشكل مشترك بين شركة "دويتشه تليكوم" وشركة "فودافون". وتضم ميزات هامة تهدف إلى توفير الطاقة مثل وضع توفير الطاقة "بي إس إم"، وتحديث نطاق التتبع الدوري الطويل "تي إيه يو" والقياسات المختلفة لسرعة الانتاجية وزمن الرحلة ذهاباً وإياباً. وعقب التأكّد من نجاح هذه التجارب، يعمل القطاع على تسريع اعتماد التجوال بواسطة تقنية إنترنت الأشياء ذات الحزمة الضيقة في جميع أنحاء العالم.

وقال إينجو هوفاكر، المسؤؤول عن شؤون إنترنت الأشياء في مجموعة "دويتشه تليكوم": "نجحت ’دويتشه تليكوم‘ في طرح وتطوير شبكات إنترنت الأشياء ذات الحزمة الضيقة في معظم المناطق الأوروبية التبي تعمل فيها. ويسرنا للغاية أن تشهد المنظومة توسعاً بالسرعة المطلوبة. وتتوفر العروض التجارية الأولى على نطاق وطني، ولكن بعد الآن، ينبغي على الشركات المشغلة للجوال تلبية مطالب العملاء المرتبطة بالتغطية الدولية إضافة إلى مواصلة تقديم الخدمات".

ومن جهته، قال ستيفانو جاستاوت، مدير شؤون إنترنت الأشياء في شركة "فودافون": "يلقي هذا التطور الضوء على التقدم الذي أحرزته التكنولوجيا. وأثق بأنّ هذا التطور سيؤدي أيضاً إلى اعتماد مجموعة من التطبيقات الجديدة لـتقنية إنترنت الأشياء ذات الحزمة الضيقة، مثل مراقبة سلسلة تبريد السلع عبر الحدود".

وساعدت مبادرة إنترنت الأشياء الجوالة الخاصة برابطة "جي إس إم إيه" في توحيد معايير تقنيات الطاقة المنخفضة واسعة النطاق المرخصة بما في ذلك تقنية إنترنت الأشياء ذات الحزمة الضيقة وشبكات التطور طويل الأمد الخاصة بالآلات في مشروع الشراكة للجيل الثالث "3 جي بيه بيه". وحتى الآن، أطلقت 29 شركة مشغلة للجوال نحو 51 شبكة تجارية لإنترنت الأشياء عبر الجوال في جميع أنحاء العالم. وتعمل رابطة "جي إس إم إيه" على تسريع اعتماد إنترنت الأشياء عبر الجوال من خلال 36 مختبراً مفتوحاً لإنترنت الأشياء، ما يُمكّن الشركات المشغلة للجوال وبائعي الوحدات ومزودي التطبيقات من تطوير أجهزة وتطبيقات الطاقة المنخفضة واسعة النطاق لمجموعة كبيرة من القطاعات. ويتلقى مجتمع مبتكري إنترنت الأشياء عبر الجوال التابع لـرابطة "جي إس إم إيه" الدعم من قبل مجتمعٍ متنامٍ يضم أكثر من 900 منظمة. ووفقًا للتوقعات الصادرة عن قسم المعلومات في رابطة "جي إس إم إيه"، ستبلغ أعداد الاتصالات نحو 3.1 مليار اتصالاً لإنترنت الأشياء عبر الأجهزة الخلوية بحلول عام 2025، بما في ذلك 1.8 مليار اتصالاً مرخصاً بواسطة شبكات الطاقة المنخفضة واسعة النطاق.

وتتمتّع مبادرة إنترنت الأشياء عبر الجوال من "جي إس إم إيه" بدعم أكثر من 70 شركة عالمية من الشركات المشغلة للجوال وصنّاع الأجهزة والشرائح والوحدات وشركات البنية التحتية في جميع أنحاء العالم. كما ساعدت المبادرة القطاع على توحيد المعايير وتوفير التقنيات التجارية للطاقة المنخفضة واسعة النطاق في الطيف المرّخص، خاصة التقنيات التكميلية مثل تقنية إنترنت الأشياء ذات الحزمة الضيقة وتقنية التطور طويل الأمد الخاصة بالآلات. وتم تصميم هذه الشبكات لدعم تطبيقات إنترنت الأشياء في الأسواق على نطاق واسع عبر مجموعة واسعة من التطبيقات مثل تتبّع الأصول الصناعيّة، ومراقبة السلامة، وقياس المياه والغاز، التي تعتبر منخفضة التكلفة وتتمتّع بمعدلات منخفضة للبيانات، وتتطلّب حياة بطارية طويلة، وتعمل غالباً في مواقع بعيدة.

للمزيد من المعلومات حول مبادرة إنترنت الأشياء عبر الجوال، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: /www.gsma.com/iot/mobile-iot-initiative.

لمحة عن رابطة "جي إس إم إيه"

تمثل رابطة "جي إس إم إيه" مصالح شركات الاتصالات الجوالة في جميع أنحاء العالم. وتقوم الرابطة بجمع ما يقارب 800 من شركات الاتصالات الجوالة في العالم مع أكثر من 300 شركة في منظومة الاتصالات الجوالة الأوسع والتي تشمل الشركات المصنعة للهواتف والأجهزة الجوالة وشركات البرمجيات ومزودي المعدات وشركات الإنترنت، بالإضافة إلى المنظمات التي تعمل في قطاعات صناعية ذات صلة. كما تشرف الرابطة أيضاً على تنظيم فعالياتٍ رائدة في القطاع مثل "المؤتمر العالمي للجوال" و"المؤتمر العالمي للجوال  شنجهاي" وسلسلة مؤتمرات "موبايل 360".

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني لشركة الرابطة على: www.gsma.com، ومتابعة رابطة "جي إس إم إيه" على "" على: @GSMA.

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر رابطة جي إس إم إيه تعلن استكمال تجربة التجوال الدولي الأولى في... في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع ايتوس واير وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي ايتوس واير

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق