اخبار الاردن اليوم عاجل - هل تعلّم قادة التحالف المدني من أخطائهم في "الليبراليون الجدد"

وكالة عمون الاخبارية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

هل تعلّم قادة المدني من أخطائهم في "الليبراليون الجدد"


من حفل اشهار التحالف المدني بداية العام الحالي

عمون- يعي المنظر العام في مشروع التحالف المدني الجديد أن اخطاء الماضي في الليبراليين الجدد غير قابلة للتكرار، وخصوصا مع فرق التجربة بين ممارسة الحكم من خلال السيطرة على السلطة التنفيذية مع اناطتها بشخصيات رمزية عشائرية او أكاديمية، وبين شكل 'تحالف مدني' مشكل من خلال شخوص شابة وافكار براقة وتقدم رسائل ايجابية للمجتمع ككل .

بدا واضحا انهم تعملوا من بعض الاخطاء السابقة والتي كلفتهم حينها خسائر كبيرة في القبول والرفض الشعبي - ما زال قادته يدفعون فاتورته حتى اليوم - ، فعملوا وفق مخطط مدروس على كسب تأييد الشارع وتجاوز فشلهم السابق فيه، فدخلوا اليوم من خلال بوابة' ادارة الانطباع' او ' تغيير الادراك' كيفما كان اسمها، وسعوا الى ايجاد 'مظلات' سياسية واعلامية واقتصادية، بدأت فعليا تأتي أُكلها، من خلال وجود عدد من المؤيدين والمتعاطفين، واستثمار فاعل في وسائل التواصل الاجتماعي، ووجود مؤسسات اعلامية وكتاب اعمدة داعميين للمشروع، ليتوج بما يعتقدوه انهم تحصلوا اخيرا على منصب رئيس الحكومة وعدد من المقاعد الوزارية، كانوا يأملوا ان تزيد اكثر حصتهم منها، ومازالوا يأملون ذلك من خلال الاستثمار في المناخ الداعم لاقصاء عدد من وزراء حكومة الملقي، بما يسمح باحلال شخوص من التحالف او مناصريه المعلنيين او الداعمين في الخفاء.

القائمون على المشروع اليوم ارتفع سقف طموحهم نوعا ما من خلال محاولة الاستثمار بشعبية الرئيس الرزاز، وبحثه عن مساحات من الشعبوية المقبولة، وهذا لا يعيبه ان حافظ على مساحته ولم يبحث عن تجاوزها فيقع في المحظور.
السعي للمضي في المشروع واستدامته لأطول فترة ممكنة، لا وبل مأسسته في الدولة، رفع سقف القائمين على التخطيط و اليوم لمرحلة التفكير بالدفع بعدد من كوادرهم في المؤسسات الاعلامية المؤثرة ليكتمل المشهد الاعلامي لصالحهم، ومن خلال الدخول الى الصف الثاني والثالث من الدولة للتخلص من عقدة البيروقراط الاردني – بعد فشل فكرة الهيئات البديلة - ، بالمقابل بلغ التفكير بالوصول الى قواعد عشائرية في عدد من المحافظات من خلال مفاتيح ام شبابية او فيسبوكية او حتى وجهاء متقبلين للفكرة، مما يعني انهم قد يدخلوا في المحظور، فسقف توقعاتهم لم يبلغهم ان لا شيخ ولا حتى 'خوري' قادر على هذا الاختراق حتى وان كان ' رمزي' الهدف والغاية.

تحديات في وجه المشروع ..

لا يعلم حتى اللحظة ان كان منع مقالة المعشر من النشر اليوم في صحيفة الغد هي رسالة ام ' رقيب ذاتي ' من نفس الصحيفة ولكنه ما زال يخشى المواجهة مع 'الدولة العميقة' ويعتقد انها آتية لا محالة وذلك بعد ان تتخلص ' الدولة العميقة ' من فكر دعم رئيس الحكومة خوفا من غضبة القصر، بالمقابل فان التيار المحافظ ما زال يراقب من بعيد، ولم يشتبك بعد الا من خلال شخوص بحالات فردية غير منظمة، وهو قادر على التجمع والمواجهة ومدرب على ذلك اكثر من التيار المدني، خصوصا ان تم المس في البيروقراط الاردني، آخر الحصون من وجهة نظرهم رغم ضعفه الحالي.

بالمقابل، يعلم القائمون على التحالف ان حجم خلافاتهم الداخلية واستعجال الغنائم وتشتت صالوناتهم ومنصاتهم سيكون التحدي الأبرز، والذي بلغ ذروته في رفض نوابهم اعطاء الثقة لحكومة تحمل نفس النهج وبرئيس يُحسب عليهم، وهذا ما هو بحاجة الى اعادة نقاش ان كان حقا الرزاز محسوب عليهم ام انه يتعرض لمحاولات الشد والسحب، ولعل الاهم ان كان المعشر مقبولا من الجميع ام لا داخل التحالف ذاته.

أما على صعيد العلاقة مع الاخرين والانفتاح، فيواجه المشروع معضلة رفض العديد من قادتهم لأي فكر آخر وعدم قبول حتى الحوار، رغم ادعاء التنوير، مما سيشكل عقبة امام القدرة على التشبيك مع الاخرين وايجاد علاقات متوزانة تسمح بتقليل مساحة الخصوم والاعداء، فداخليا تغلب عدد من قياداتهم نظرة تتسم بالفوقية عن اي تيار فكري آخر، تحتاج الى اعادة تدريب لهم حتى يتخلصوا منها.

أخيرا، ما زال المشروع بحاجة اليوم الى بيان موقفه بوضوح من صفقة القرن ومشاريع تصفية القضية الفلسطينية وعلى حساب الاردن، وان كان لهم حقا مشروع مضاد فهل سيمون بموافقة الرعاية الام في كارنيغي ام يكون موقفا وطنيا نصفق له جميعا.

بالمحصلة، السؤال الاهم اليوم، ان كان الليبراليون الجدد العائدون بثوب ' التحالف المدني' قادرون على تجاوز اخطاء الماضي من خلال النظريات والدراسات والتشبيك مع المظلات، بما يسمح باستمرار المشروع، أم انها فترة ' ربيع مدني – ليبرالي' ستنتهي خلال اشهر.

#الأردن #اخبار_الأردن

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الاردن اليوم عاجل - هل تعلّم قادة التحالف المدني من أخطائهم في "الليبراليون الجدد" في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع وكالة عمون الاخبارية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي وكالة عمون الاخبارية

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق