اخبار الاقتصاد السوداني - تجدد أزمة الوقود و المركبات تعاود الاصطفاف بالخرطوم وبحري

السودان اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اليوم :

تشــهد ولاية الخرطـوم بعدد من الطلـمبات التي طافت عليها (السوداني) بالأمس اصطـفاف المركبات مما ينذر بمعاودة أزمة الجازولين من جديد.
ورصدت الجولة اصطفاف المركبات العامة والخاصة بمحطات الوقود بكل من الخرطوم وبحري على مستوى العاصمة، وقال بعض أصحاب المركبات والطلمبات إن الطلب على الوقود زاد عقب انقضاء فترة العيد.

وقال مدير محطة بترول ببحري موسى الهادي لـ(السوداني) إن أزمة الجاز عاودت مثل الأول وأكثر نتيجة إلى شراء الولايات الجازولين من ولاية الخرطوم. ونوه إلى أن الاستهلاك اليومي عالٍ وهنالك مركبات تأخذ حصصاً مضاعفة “مرتين في اليوم” خاصة المركبات العامة، موضحاً أن الصفوف تراجعت في فترة العيد وقلت الأزمة لفترة مؤقتة ولكنها تجددت مرة أخرى. وقال قفزت نسبة البيع اليومي من الجازولين إلى (13) ألف جالون بدلاً عن (7-8) آلاف جالون. وقال إن أغلب المحطات لا يتوفر لديها جاز لذلك يحدث اصطفاف ولفت إلى أن حصته من الجاز (3)آلاف جالون “يوم بعد يوم” وتنفذ في اليوم مقارنة بالاستهلاك العالي. وأشار إلى أن دخول فصل الصيف والزراعة مشكلة خاصة مع الأزمة الحالية. وأوضح أنهم يسمعون لتصريحات المسؤولين بحل أزمة الجاز لكن الواقع غير ذلك .

وأثناء الجولة استطلعت (السوداني) بعض أصحاب المركبات حيث أكدوا الاصطفاف نتيجة أزمة الجاز منذ بدأية الأسبوع، وقال أحمد عمر إن حصة الجاز بالطلمبات متذبذبة، ولفت إلى أن الصفوف تمددت بالمحطات مرة أخرى، نافياً وجود زيادة في أسعار الوقود. وأضاف محمد عبد الرازق سائق حافلة روزا بخط الخرطوم بحري ظللنا نسمع المسؤولين في التلفزيون ونقرأ تصريحاتهم يومياً في الصحف بأنه لا توجد أزمة في الوقود بل هنالك من وصفها بأنها (حاجة نفسية) لكننا نرى بأعيننا صفوف العربات الخاصة والعامة تقف بالمئات أمام الطلمبات. وأشار إلى أن جميع الطلمبات توجد بها صفوف طويلة والمصيبة الكبرى هي إذا جاء الوقود يخلص بسرعة هائلة، بمعنى أنك تكون واقفاً في الصف وعندما يأتي دورك يقال لك الوقود خلص ثم تنتظر بالساعات الطويلة مرة أخرى.

وأكد أن الأزمة تنعكس بسرعة البرق على المواصلات ولا سيما أن السيارات تكون مصطفة في الطلمبات كل ساعات النهار، أضاف قائلاً (أنا أول أمس دخلت صفوف الوقود منذ صلاة الظهر وخرجت منها عند الساعة الثانية عشرة صباح اليوم التالي) وطالب محمد المسؤولين بوضع حد لهذه الأزمة في أقرب وقت ممكن.

وخالف رأي سابقيه بمحطة وقود أويل ليبيا ببحري موظف فضل حجب اسمه لـ(السوداني) حيث قال لا توجد أزمة في الجاز وهذا كلام مغرض من ناس مغرضين لا توجد مركبة تعطلت عن العمل بسبب الجاز أو مزارع رغم نزول طلاب المدارس أصبح هنالك زيادة جمهور وضغط على المواصلات والمستودعات تضخ كمياتها الطبيعية وتوزع للأقاليم للموسم الزراعي. ونوه إلى أن اصطفاف المركبات لانتهاء كمية الوقود بمحطة ويكون الضغط على الطلمبة المجاورة لها في نفس المنطقة، مشيراً إلى أن أصحاب المركبات يشترون بأي سعر والكمية التي تكفي لهم.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الاقتصاد السوداني - تجدد أزمة الوقود و المركبات تعاود الاصطفاف بالخرطوم وبحري في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع السودان اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي السودان اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق