حملات البلدية التابعة للميليشيات.. مصدر آخر لنهب المواطنين في #صنعاء (تقرير خاص)

اليمن العربي 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
لا تتوقف حملات الميليشيات الحوثية لنهب المواطنين والتضييق على حياتهم، واخر ذلك، حملات البلدية لنهب أموال بعض العاملين بمسمى محاربة المخالفين والبسطات في شوارع العاصمة #


وتعرض اصحاب بسطات بحسب معلومات اطلع عليها " العربي " للنهب من الحملات المدعومة من الميليشيات الحوثية تحت مسمى البلدية مثلما تقوم بحملات الضرائب وغيرها للتضيق على حياة المواطنين ونهبهم. 


وقالت تقارير ‌إن بضاعة أحد ملاك البسطات في سوق مازدا وسط العاصمة #صنعاء، تعرضت للنهب الأسبوع الماضي، "بعد رفضه دفع الجبايات التي فرضوها عليه وقدرها 10 الف ريال"، وقال البائع "حينها إن المبلغ المفروض يفوق رأس المال الذي يمتلكه والذي هو قوته". 

من جانبه، قال الناشط عبده أحمد زيد المقرمي في صفحته في فيسبوك إن "بلدية امانة العاصمة #صنعاء تتهبش على المواطنيين الفقراء الذين يعملون لمواجهت فقرهم من مخلفات القمامة القابلة للتدوير وتصرفتهم مع المواطنين". 
وأضاف "لا شك بأنهم مدعومون من سلطات الامر الواقع لتضييق الخناق على المواطنين وحصارهم من الداخل بالذات وقد وجد ان العاملين بالبلدية مسؤولي المربعات والحملات يجنون اموال خيالية تصل باليوم الواحدة مابين العشرة إلى عشرين الف ريال وهذا ما اكده لي احد الزملاء ان قريبه يعمل بالبلدية و " اقل يوم يروح عشرة الآف ريال" ..

وقال: هذه الامول هي من ما يقومون بنهبه على المواطنين بحجج تشرع لهم نهب المواطنين المستضعفين الذين يتخذون من الشارع وطناً ومسكنا بسبب فقرهم وعوزهم المدقع ..

وأكد أنه "لن يقف الحد عند ذلك بل يسخر عمال البلدية ممتلكات الدولة من سيارات لنقل ما يصادرونه على الفقراء المستضعفين من مخلفات القمامة القابلة للتدوير وينقلونها مباشرة إلى محلات بيع القمامة". 
واضاف "ان هذه الجريمة التي ترتكب بحق الفقراء المستضعفين لاشك انها تحت علم السلطات وهي قضية اخرى تؤكد حجم الفساد التي تعانيه العاصمة #صنعاء..

وكشف عن أنه "إلى جانب فرض اتاوات يومية على اصحاب البسطات فقد اكد لي احد المواطنين وهو يمتلك بسطة انه يدفع كل يوم الف ريال للبلدية وقال انه في معظم الايام يسلمها من الضمار فهو لا يدخل هذا المبلغ كل يوم ، وما يسلمه لا يوجد بها سند ايصال ولا تورد للخزينة العامة للدولة ولكنها تذهب لعمال البلدية ومسؤوليها وهذه جريمة اخرى تعبر عن الاضطهاد الذي يعانية المواطنين من السلطة وعمالها". 
وكانت الميليشات اعلنت عن حملة تستهدف البسطات في الشوارع تحت مبرر التخفيف من الاختناقات المرورية، لكن مصادر تؤكد أنها تأتي في إطار حملات الجبايات والتضييق على المواطنين.

#اليمن #اخبار_اليمن #عاجل_اليمن

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر حملات البلدية التابعة للميليشيات.. مصدر آخر لنهب المواطنين في #صنعاء (تقرير خاص) في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع اليمن العربي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليمن العربي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق