ماذا يريد حزب الله من اليمن؟

اليمن العربي 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 تشكل مليشيات حزب الله اللبناني الذراع الإرهابية لإيران، خطرا كبير على ووحدته، حيث تقاتل هذه المليشيات بجانب في اليمن بأمر من العدو الفارسي، حتى أصبحت اليمن مرتعا وأصبح أهلها يعانون الظلم والفقر نتيجة هذه التدخلات السافرة.

ما يهم إيران هو إقامة مشروعها التوسعي الفارسي مهما كلفها ذلك، لا تعتري بكل هذه الدماء التي سفكتها في اليمن وغيرها من الدول العربية في كلا من والعراق.

"اليماني": ميليشيات حزب الله تتدخل في اليمن وتشكل خطرًا على دول الجوار

وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، أكد أن ميليشيات حزب الله تتدخل في اليمن، وتشكل خطرًا على دول الجوار، لافتا إلى أن الحل المقبول في هو انسحاب ميليشيات # بشكل كامل من المحافظة.

وأوضح "اليماني"، خلال تصريحات له أن ميليشيات حزب الله تدرب الانقلابين في اليمن، مؤكدا بأن إيران ستدفع ثمنا باهظا لتدخلاتها في اليمن والمنطقة.

وأشار إلى أن إرادة الشعب اللبناني مختطفة من قبل ميليشيات حزب الله، منوها بأن اليمن تعاني من السياسة الإرهابية لميليشيات حزب الله.

رسالة شديدة اللهجة للحكومة اللبنانية عن تدخلات حزب الله  

وأفادت صحيفة "الخليج" الاماراتية بـ"أن الرسالة شديدة اللهجة التي بعث بها وزير الخارجية ​اليمني  ​خالد اليماني​ إلى وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال النائب ​جبران باسيل​، المتضمّنة احتجاجاً على ممارسات "​حزب الله​" وتورّطه في الحرب التي تخوضها جماعة #الحوثي، المرتبطة بالمشروع الإيراني في اليمن ضد الشرعية في البلاد.

ولفتت الصحيفة إلى أنها  تعبير عن تراكم ضخم من التدخلات التي يقوم بها الحزب في إذكاء الصراع، خاصة الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله​ الذي لم يخف هذا التوّرط، بدليل أن آخر خطاباته تمنّى فيه أن يكون جندياً مقاتلاً في الساحل الغربي لليمن تحت إمرة من سمّاه القائد الشجاع ​عبد الملك #الحوثي​، حتى أن مراقبين سخروا من هذا الموقف، معتبرين أن حسن نصر الله مستعدّ لترك حدود بلاده أمام ​إسرائيل​ مقابل القتال في اليمن".

ولفتت إلى انه "لم تكن رسالة اليماني إلى الخارجية اللبنانية إلا تأكيداً على أن تدخّل ميليشيات "حزب الله" في دعم الانقلابيين ​الحوثيين​، قد ازدادت وتيرته في الآونة الأخيرة، حيث اتخذ هذا التدخل صوراً وأشكالاً عدة، من بينها الدعم التسليحي للحوثيين، فضلاً عن الدعم بالخبراء والمال والإعلام، وقد أعلن ​ العربي​، المؤيّد للشرعية اليمنية مؤخراً، مقتل العديد من عناصر "حزب الله" في المعارك التي تدور منذ أشهر في الساحل الغربي، ما يعدّ دليلاً إضافياً على هذا التدخّل.

لم يكن خافياً على أحد حضور "حزب الله" في الشأن اليمني منذ ما قبل سقوط نظام الرئيس السابق ​علي عبد الله صالح​، لكنه تحوّل إلى ما يشبه الديناميت القابل للانفجار في كل وقت، خاصة منذ تنفيذ ميليشيات #الحوثي الإيرانية الانقلاب ضد الشرعية بقوة السلاح في‏ أيلول من عام 2014، فمنذ ذلك العام، نشط "حزب الله" في اليمن بشكل لافت، وبات يستضيف قنوات إعلامية تابعة للانقلابيين في ​الضاحية الجنوبية​، في أوضح تدخّل ضد اليمن وشرعيته الدستورية، ولا يكتفي باستضافة القنوات الإعلامية التابعة للانقلابيين ومؤيديهم، بل حوّل ​بيروت​ إلى مركز استقطاب للقيادات الحوثية، ومنطلق لتحركاتهم مع الخارج".

وأشارت إلى انه "لم يفت الخارجية اليمنيّة في رسالتها إلى نظيرتها اللبنانية التأكيد أن دعم الحزب لميليشيات #الحوثي الانقلابية ظهر جلياً في الكلمة المتلفزة للسيد نصر الله أواخر الشهر الماضي، بتحريضه على قتال ​القوات​ الحكومية، ما اعتبره اليماني تدخلاً سافراً في شؤون بلادي الداخلية، بما في شأنه الإضرار الكبير والفادح بمصلحة اليمن العليا وأمنه القومي وتأجيج نيران الحرب التي سيؤدي استمرارها إلى زعزعة ​الأمن​ والاستقرار في المنطقة وكبح السلوك العدواني لـ"حزب الله" في اليمن، الذي طالب به اليماني نظيره اللبناني، أحد المطالب المهمة للسير في تسوية الأزمة، إذ إن الدعم الذي يقدّمه :حزب الله" الإرهابي للميليشيات الإيرانية في اليمن يُطيل من أمد الحرب ويزيد من أوجاع أهله، ومن المفارقات أن حسن نصر الله في الوقت الذي يطالب فيه بوقف التدخلات الخارجية في الشأن اليمني، فإنه يصمّ أذنيه ويغلق عينيه عن تدخلاته ودولة إيران في الصراع القائم، لأن الحرب لم تقم إلا لمواجهة مشروع إيران وأجندتها التخريبية في المنطقة"..

الحكومة تشتكي حزب الله في مجلس الأمن

وأكد سفير اليمن لدى الأمم المتحدة، أحمد عوض بن مبارك، الأربعاء، أن الحكومة اليمنية أحاطت مجلس الأمن برسالة وزارة الخارجية الموجهة إلى وزير خارجية لبنان فيما يتعلق بالتدخلات السافرة لميليشيات حزب الله في اليمن.

 وقال السفير بن مبارك : كما هو معلوم، لدينا منذ فترة مبكرة الكثير من الأدلة وكنا نتحدث دائما حول أنشطة حزب الله في اليمن، حتى قبل احتلال الحوثيين للعاصمة، كانت هناك عناصر من حزب الله محتجزة في اليمن لقيامها بالإخلال بالأمن الداخلي وبالعمل على فرض أجندة حزب الله وإيران داخل اليمن”.

وأضاف : وبمجرد سيطرة الحوثيين على العاصمة # تم إطلاق سراحهم”، مشيرًا إلى “حزمة من الأنشطة والأدلة المتواترة التي أصبحت في يد الحكومة اليمنية وآخرها الخطاب المستفز الذي ألقاه حسن نصر الله من أيام، وتحدث خلاله بشكل معلن عن نشاط حزب الله في اليمن ودعمه للانقلاب #الحوثي”.

وأشار بن مبارك إلى أن تورط ميليشيات حزب الله في اليمن يتعارض مع أحد أهم مبادئ السياسة الداخلية اللبنانية، وهو مبدأ النأي بالنفس، الذي أعتقد أنه يشكل أساسا للتوافق الداخلي في لبنان، لذلك كانت الرسالة الموجهة من وزير الخارجية تؤكد على هذه المسألة”.

وأكد حرص اليمن على العلاقات التاريخية والمميزة بين البلدين، “لكن نعتقد أن هكذا تصرفات تجرح هذه العلاقة لذلك من الضرورة بمكان أن نرفع الأمر دبلوماسيا وكذلك أن نطرحه على الطاولة الدولية فهذه الرسالة تم توثيقها في أروقة مجلس الأمن وتم تسليمها بشكل رسمي لكل أعضاء مجلس الأمن”.

ولفت السفير أحمد عوض بن مبارك إلى أن اليمن يطرح، في كل محادثاته مع ممثلي الدول، الدور السلبي لإيران وميليشيات حزب الله منذ تفجر الأزمة التي أشعلها الحوثيون.

وأشار إلى أن أول خطاب للرئيس عبد ربه منصور هادي في الأمم المتحدة عام 2012 تطرق إلى خطورة التدخل الإيراني في المنطقة وخاصة في اليمن تحديدا.

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر ماذا يريد حزب الله من اليمن؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع اليمن العربي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليمن العربي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق