اخبار مصر اليوم - «إيدكس 2018».. ما أهمية أول معرض للصناعات العسكرية في مصر؟.. خبراء يُجيبون (تقرير )

المصري اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

خلال أيام، تحديدًا في الفترة من 3-5 ديسمبر المُقبل، سيقام أول معرض للصناعات العسكرية في ، داخل مركز مصر للمعارض الدولية، بمشاركة شركة «كلاريون» العالمية للدفاع والأمن، بجانب كبرى المعارض والشركات الدولية في مجالات التسليح والدفاع والأمن على المستويين؛ الإقليمي والدولي، كأول حدَث من نوعه في مصر وإفريقيا.

في نهاية 2017، كلّف بإقامة معرض أسلحة مصري، وصفه حينها بـ«العملاق»، حسب كلمات اللواء محمد العصار، خلال المؤتمر الصحفي لمعرض «إيدكس 2018»، إذ قال إن عقب توجيهات السيسي، تم التعاقد مع شركة «كلاريون» الإنجليزية، والتي قامت بمخاطبة كل الشركات العالمية المتخصصة، ودعوة 56 من قادة الدفاع في العالم وقادة الأفرع.

يضُم المعرض، المكون من 3 صالات عرض كبيرة، أكثر من 316 شركة عارضة، تمثل 41 دولة، بالإضافة إلى أجنحة دولية تمثل 21 دولة حول العالم، فضلاً عن تخصيص جناح للأمن ومكافحة الإرهاب لعرض أحدث المعدات والحلول التقنية التي تدعم التسليح ضد هذه الظاهرة، ومن المتوقّع حضور أكثر من 10 آلاف من كبار العسكريين والممثلين الصناعيين، على مدار أيام المعرض وعن المعرض وأهميته ومدى استفادة مصر من إنشاء مثل تلك المعارض.

وعن الشركات المُشاركة في المعرض، ستُشارك الولايات المتحدة الأمريكية بـ42 شركة، وفرنسا ممثلة بـ37 شركة والصين ممثلة بـ28 شركة، فضلاً عن مشاركة الدول الصديقة والشقيقة الأخرى مثل الهند وباكستان، وفقًا لتصريحات اللواء طارق زغلول، رئيس التسليح للقوات المسلحة لـ«المصري اليوم» في حوار سابق.

ربمّا تبدو التقارير المُعلنة عن المعرض الأول الذي سيُقام في مصر، للصناعات الدفاعية والعسكرية، منطقيًا، لكن كيف ستستفاد مصر من المعرض، وفقًا لآراء الخبراء العسكريين والاستراتيجيين؟

«المعرض فرصة عظيمة إن إحنا نسوّق منتجات مصر الحربية».. هكذا وصف اللواء سمير فرج، معرض «إيدكس 2018»، معتبرًا إقامة المعرض في مصر لأول مرة، تطوّر كبير وفرصة ذهبية لضباط القوات المسلحة للتعرّف على جديد الترسانة الحربية العالمية، إذ قال: «لابد من الاستفادة من إقامة المعرض في مصر، الأمر الذي يحدث لأول مرة».

وأضاف «فرج» في تصريحات لـ«المصري اليوم»: «المعرض فرصة أيضًا لهيئات تصنيع الأسلحة في مصر، مثل الهيئة العربية للتصنيع، للتعرف على كيفية تصنيع الأسلحة والآلات الحربية في مصر بشكل مماثل للمواصفات العالمية، ففي جنوب إفريقيا على سبيل المثال، يتم تصنيع المدرعات بمواصفات محددة، يُمكننا معرفتها من خلال المعرض».

خلال معرض «إيدكس 2018»، سيتم عرض المنتجات الدفاعية المصرية، أسلحة ورشاشات وذخائر ومدرعات، وعلى مستوى البحرية، تم تدشين «جوند» لتصنيع فرقاطات بأيدي مصرية، من لتحقيق الاكتفاء الذاتي، وسيتم التسويق بعد فيما بعد، وفقًا لكلمات رئيس التسليح للقوات المسلحة، في الحوار المذكور سابقًا، وهو الأمر الذي أكده «فرج» أيضًا، مؤكدًا أن مصر متميزة في صناعة طائرات الهليكوبتر، ويُعد المعرض فرصة لشراء دول أخرى طائرات من مصر، وربمّا يحدث اتفاقيات تصنيع مشتركة، كما يقول: «إحنا عندنا عمالة رخيصة ومصانع ومُعدات».

«الناس هتيجي تشوف مصر، آمنة، سليمة، وخالية من الإرهاب»، ميزة أخرى يُضيفها «فرج» من وجهة نظر عسكرية، إذ سيضيف المعرض الكثير لمصر على مستوى المجال السياحي، سيتم الترويج لمصر سياحيًا، بجانب الترويج على المستوى الاقتصادي، وهو أن مصر لديها صناعات دفاعية «خالصة»، وما ينقصنا فقط هو التسويق للدول الأخرى.

قبل 30 سنة تقريبًا، تحديدًا سنة 1987، كان اللواء عاصم شمس الدين، ضمنْ المجموعة المنظمة لمعرض سلاح صغير، أُقيم في مطار ألماظة، أيام رئيس مصر السابق، محمد حسني مبارك، إذ تم عرض الكثير من الأسلحة المصرية، بمشاركة عدة شركات، لكن الأمر لم يكتمل أو يستمر كثيرًا، حسبْ شهادة «شمس الدين» لـ«المصري اليوم».

خلال تلك السنوات البعيدة، والطويلة أيضًا، كان يحلُم «شمس الدين» بإقامة معرض للأسلحة العسكرية والدفاعية في مصر، كما يقول: «الفكرة راحت وقتها، فترة سكون طويلة تمنح لمعرض (أيدكس) لقب الأول وبجدارة»، وبعد سنوات، تحقّق حلم «شمس الدين» في التوقيت والمكان المُناسب، حسبْ وصفه: «معارض السلاح مهمة جدًا لكل بلد».

وعن أهمية معارض السلاح، قال «شمس الدين» إن المعارض هي المكان المناسب لتحقيق مجموعة من الأهداف، مثل التعرف على أشكال التسليح العالمي، مع الوضع في الاعتبار أن معارض السلاح في الدول العظمى، تعتمد على أكبر المُنتجين مثل أمريكا، الصين، روسيا، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، مقارنةَ بدول الشرق الأوسط وإفريقيا.

وبالنسبة لمعرض السلاح المصري، ستستفيد مصر من ذلك، من خلال التعرف على التكنولوجيا الحديثة وأنواع تصنيع السلاح في الدول الأخرى، إذ قال «شمس الدين» إن من أهم الدول المشاركة هي الولايات المتحدة، والتي تضم عدد كبير من شركات السلاح الأمريكية، المُساهمة بشكل فعّال خلال المعرض، وهي التكنولوجيا الأعلى في العالم.

وعقب الانتهاء من خطوة التعرّف على الاستراتيجيات الحربية الجديدة، يوجد بُعد «اقتصادي» إذ ستقوم بعض الدول بإتمام صفقات سلاح، وبالتالي سيكون لمصر نصيب من المشاركة، حسبْ وجهة نظر «شمس الدين»، وذلك بجانب احتمالية إبرام تعاون إنتاج عسكري جُزئي بين مصر ودول أخرى، بغرض تطوير الأسلحة.

كما سيتم التعارُف بين الدول، المقصود هُنا تعاون حربي وعسكري، ربمّا تأتي فكرة خلال المعرض، كإنتاج وتطوير مشترك للأسلحة بيننا وبين الدول الكُبرى.

«مصر بالنسبة للشرق الأوسط وإفريقيا، رائدة في العلوم العسكرية، تأهيل المهندسين في العسكرية، وقاعدة علمية»، يعود «شمس الدين» بذاكرته لبداية صناعة السلاح، وهي صناعة قديمة في مصر، تعود تقريبًا للخمسينيات من القرن الماضي، بدءً من المصانع الحربية ثم الهيئة العربية للتصنيع ثم الإنتاج الحربي، إذ يقول «شمس الدين»: «فُرصتنا للبيع موجودة خلال المعرض، على سبيل المثال؛ شراء طائرات التدريب، التي تتميّز مصر في تصنيعها».

يرى الخبراء العسكريين أيضًا أن هُناك بعد «سياسي» لإقامة معرض الأسلحة في مصر، إذ يُعد ذلك فرصة للتأكيد بأن مصر دولة رائدة في المنطقة، كما يقول «شمس الدين»: «لا تنازُل عن مكانة مصر.. خطوة للأمام أفضل من التوقف أو خطوة للخلف».

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار مصر اليوم - «إيدكس 2018».. ما أهمية أول معرض للصناعات العسكرية في مصر؟.. خبراء يُجيبون (تقرير ) في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع المصري اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المصري اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق