اخبار مصر اليوم - وزير الأوقاف لـ«الواعظات»: يجب تفكيك جميع حواضن الإرهاب وخلاياه

المصري اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

عقد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، لقاءً، الأحد، مع واعظات الأوقاف على مستوى الجمهورية، المعينات والمتطوعات للوقوف على آخر المستجدات في عملهن، وتفعيلًا لدورهن مشاركةً في حملة رسول الإنسانية حبًّا فيه (صلى الله عليه وسلم) وبيانًا لعظمته وكريم رسالته وكونهما رحمة للعالمين، ومناقشةً لعدد من الموضوعات المهمة التي تخدم الدين والوطن، وذلك بحضور رؤساء القطاعات ووكلاء الوزارة بالديوان العام.

في بداية اللقاء دعا الوزير واعظات الأوقاف إلى الوقوف دقيقة حدادًا على ضحايا الحادث الإرهابي بمحافظة المنيا تعبيرًا عن انتمائهن الوطني، واستنكارًا لهذا العمل الإجرامي الذي يهدف إلى إحداث فتنة وشق الصف الوطني، مؤكدًا إدانة وزارة الأوقاف للإرهاب الغاشم بكل صوره وأشكاله، داعيا إلى الضرب بيد من حديد على أيدي الإرهابيين، وضرورة الإبلاغ عن أي عنصر إرهابي.

أشار وزير الأوقاف إلى ضرورة تفكيك جميع حواضن الإرهاب وخلاياه التي تضم هذه الجماعات المأجورة التي تعمل ضد الإنسانية والدين والوطن، مؤكدا أن الاعتداء على أي شخص على أرض سواء كان مسلما أو مسيحيا هو مصابنا جميعا، مما يتطلب منا تعرية كل جماعات العنف والتطرف والإرهاب وبيان ضلالها وإضلالها، وكونها عبئا وحملا ثقيلا على الإسلام والمسلمين، وبيان أن الإسلام من هذه الجماعات ومن زيفها وزيغها براء.

وأوضح الوزير أن أكاديمية الأوقاف المصرية هي صرحُ كبير لتأهيل وتدريب الأئمة والواعظات، وإعداد المدربين من داخل مصر وخارجها في إطار جهود وزارة الأوقاف الرامية للارتقاء بمستوى الأئمة والواعظات بما يؤهلهم للتعامل الجاد مع قضايا العصر ومستجداته ومواجهة التحديات المعاصرة، إضافة إلى دورات وبرامج إعداد المدربين المؤهلين من داخل مصر وخارجها في إطار دور مصر الريادي في نشر الفكر الوسطي المستنير، وحمل لواء الوسطية وتجديد الخطاب الديني.

كما بين أن المبنى الجديد للأكاديمية صرح معماري وحضاري هائل بالسادس من أكتوبر يضم معملا للغات، وآخر للحاسب الآلي , وعددًا كبيرًا من قاعات المحاضرات، وقاعة عامة مجهزة على أحدث مستوى عصري بما في ذلك الترجمة الفورية , إضافة إلى أماكن متميزة لإقامة الدارسين.

وأكد وزير الأوقاف أن مسجد ” المينا ” بالغردقة مقصد السائحين هو تحفة معمارية ومنارة علمية وثقافية، وسيتم قريبا افتتاح مركزًا ثقافيًّا للغات بالمسجد خدمة للسائحين والمقيمين، ومركزًا طبيًّا متقدمًا، وهذا يأتي في إطار تفعيل نظرية المسجد الجامع، مما يجعل من هذا المسجد أحد أهم النماذج التطبيقية العملية المتميزة لفكرة المسجد الجامع الذي يحمل ويؤدي الرسالتين: الدعوية والاجتماعية بكفاءة عالية وتميز شديد، ويسهم بقوة في سد منافذ التطرّف وقطع الطريق على المتطرفين.

وأشار إلى الطراز المعماري الفريد لمسجد ” الصحابة ” بشرم الشيخ، موضحا أنه دليل على التنوع الحضاري لمصر، مشيرًا إلى أنه من أهم المعالم في تاريخ العمارة الإسلامية في هذا العصر، وسيكون بإذن الله تعالى معلمًا ومزارًا مهمًّا من أهم معالم العمارة الإسلامية عبر تاريخها الطويل، مؤكدًا أن هذا المسجد يضاف إلى أمثاله من المساجد الإسلامية ذات الطراز الفريد في مصر، والتي تجمع بين المبنى والمعنى، وانطلاقًا من كل هذا نؤكد أن مصر هي رائدة الفكر الإسلامي الوسطي المستنير وستظل بعون الله وتوفيقه، وأن الخطة المستقبلية لبناء المساجد سوف تكون على هذا الطراز المعماري الفريد مبنى ومعنى .

وقال «جمعة»: «إننا بشكل مستمر نعمل على التوسع في المجال الدعوي ومساراته من خلال الندوات والمحاضرات والقوافل الدعوية التي تجوب محافظات مصر، والمراكز الإسلامية الثقافية، والمدارس القرآنية، ومكاتب التحفيظ، ولدينا خطة مستقبلية للنهوض بالجانب الدعوي والاجتماعي، من خلال إقامة المراكز الثقافية بالمحافظات، ومراكز إعداد معلمي القرآن الكريم، لإعداد محفظ واع ومؤهل ومعتمد لتحفيظ القرآن الكريم، لديه القدرة على فهم معانيه ومقاصده حتى نعمل على تكوين عقلية تجمع بين الحفظ والفهم، مضيفًا أن الوزارة سوف تفتح مجال التحفيظ للواعظات ممن يتقن حفظ القرآن الكريم وتجويده».

وأكد وزير الأوقاف على ضرورة مواصلة ومشاركة الواعظات الفضليات في قضايا تجديد الخطاب الديني لتوصيل رسالة الإسلام الوسطية وفكره المستنير لكل الناس.

وفي إطار حديثه عن حملة الأوقاف للتعريف برسول الإنسانية (صل الله عليه وسلم) ” حبا لحبيبك.. شارك ” أكد «جمعة» أنها ستكون خدمة لديننا وحبًّا لرسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وهدفها بيان سماحة الإسلام، من خلال الندوات واللقاءات والأنشطة والفعاليات والمحاضرات والمسابقات المتصلة بسيرة الحبيب محمد (صلى الله عليه وسلم)، موضحا أن الوزارة سوف ترصد مكافأة قدرها (5000 جنيه) لأفضل مشارك للحملة على مواقع التواصل الاجتماعي، كما دعا الواعظات إلى إعداد ملخص في حدود 10 صفحات تقدم به رسول الله (صل الله عليه وسلم) للناس.

وفي ختام كلمته دعا الوزير الواعظات إلى المشاركة في مسابقة المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في مجال البحث العلمي، حيث تم تحديد ثلاث موضوعات لجائزة عام ٢٠١٩م على النحو التالي: الموضوع الأول: فقه السيرة النبوية وواقعنا المعاصر على أن يكون البحث شاملا لفقه السيرة النبوية بقراءة عصرية في حدود ما بين ٣٠٠ إلى ٤٠٠ صفحة تأليفا فرديا أو جماعيا، وقد تم تخصيص مبلغ ٣٠ ألف جنيه لهذه الجائزة إضافة إلى جائزة تشجيعية قدرها خمسة آلاف جنيه، الموضوع الثاني: الأدلة المختلف فيها بين الأصوليين دراسة مقارنة في ضوء واقعنا المعاصر على أن يكون البحث في حدود ٣٠٠ إلى ٤٠٠ صفحة تأليفا فرديًّا أو جماعيًّا، مع بيان الرأي المختار في كل موضوع في ضوء واقعنا المعاصر، وقد تم تخصيص مبلغ ٣٠ ألف جنيه لهذه الجائزة، إضافة إلى جائزة تشجيعية قدرها خمسة آلاف جنيه، الموضوع الثالث: فقه الأولويات في ضوء واقعنا المعاصر على أن يكون البحث في حدود ١٥٠ إلى ٢٠٠ صفحة تأليفا فرديا أو جماعيا، وقد تم تخصيص مبلغ ٢٠ ألف جنيه لهذه الجائزة، إضافة إلى خمسة آلاف جنيه جائزة تشجيعية وهذا يؤكد مواصلة التجديد في الخطاب الديني الصحيح الذي يعالج قضايا المجتمع، ويقدم رؤية جديدة للتراث.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار مصر اليوم - وزير الأوقاف لـ«الواعظات»: يجب تفكيك جميع حواضن الإرهاب وخلاياه في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع المصري اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي المصري اليوم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق