لا القائد يعرف ولا الشعب يدرك

عدن الغد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 


بقلم محمد عبدالواحد البجح

مع تقديري وإحترامي
أن الملابسات في الاحداث السائده بوطننا العربي في هذه الحقبه من الزمن أزاحت الحقيقه وأبعدتها عن الرؤيا فتحولت حالة الحياه إلى إبتلاء أصاب الامه برمتها وليس الجنوب وحده…وأصبحنا على بينه… وبدليل قاطع على إنحدار العلم والمعرفه إلى الدرك الاسفل ودخولنا نفق مظلم لانعرف له مخرجا…!

لقد إبتلينا غدرا بأفكار متخلفه تغلغت إلى أعماق العقول فغيبت الحقائق وحَجرتها حتى أصبح المواطن الجنوبي في متاهة بسبب هذه التخبطات السياسيه وإختلاف الولاءات وتراجع الثقافات واصبح يعيش في دوامه افقدته المقدره على التحكم ولايدري الى أين ستكون نهاية الطريق…؟

لقد ابتعدة القيادات الجنوبيه كثيرا عن المنطق الفكري في مواكبة الاحداث وانشغلت بالخلافات الداخليه مما أتاح بروز أفكار وممارسات شريره تضاربت مع بعضها البعض مما سمح بدق أسفين والتراجع في كل مجالات الحياة حتى صعبت عليهم سلوك الطريق الذي يؤدي إلى الخروج من هذا النفق المظلم الذي أصبحت الوطنيه فيه عقوق والانتماء بلاء

ان مايحصل لايسهل إزالته الابصحوة كالرعد المزمجر من بين الغيوم السوداء رعد يصل صداه إلى أقصى المعموره معترضا على غلوا هذه الشراذم في تسفيه الحق ونشر الباطل.

إن هؤلاء المتراجعين عن الزمن فُرضوا علينا فرضا… وأصبح كل واحد منهم يتبختر بما لديه ومتفضلا على البشر…وصدق نفسه بخرافاته العفنه ويحاول اجبار غيره على تصديقه...
أن تكاثر هذه النماذج المتراجعه عن الزمن والمتوقفه عن إستخدام العقل والأدراك والتبصر والأصرار على البقاء في المستوى الضحل بالتحليل والتصرف كسلوك سحبنا إلى الوراء بعيدا عن منطق الحق والحياة البشريه...

وبهذا السلوك والتصرف الغير سليم أجبرنا العالم على اختلاف ثقافاته إهمالنا ولانجد اليوم من يلتفت الينا ويسمع مطالبنا ويقف الى جانب قضيتنا...

وعندما نبدأ بالبحث والتحري في الشؤون الخارجيه بين الدول نرى انفسنا وكاننا ندور داخل دوامه (لحيصه) لاندري متى ترمينا هذه الفاتوله إلى الخارج. فان فلتنا منها وتقاذفتنا الامواج على الرمال ثم استيقظنا على صوت الموج المتلاطم صعودا ونزولا عندها نكون محظوظين أما اذا سحبتنا هذه الدوامه إلى وسطها سنغوص ويبتلعنا بئر لانعرف له آخر عندها تكون فرصتنا بالنجاه بائسه...

فان كنا محظوظين واستيقظنا على تلاطم الامواج سنرى انفسنا في عالم مجنون ليس له استقرار ويتخبط كالمصاب بالصرع… وهذا الصرع مستديم لايعرف الاستكانه وسنعيش في حالة فوضى تحوي صراعات ظاهره وصراعات مبطنه دول تخبوا ودول تستفيق شعوب تهاجر وشعوب تفنى وتدمر حالة فوضى مدمره نتمنى أن لم نستيقض…!

أين نحن من هذا كله…؟

العجيب نحن في ظل هذه الصراعات منقسمين ولنا آلاف الآراء وكل مجموعة آلت لنفسها أن تنتمي مع طرف من أطراف المتصارعين..

حكمنا على أنفسنا بالفشل وفي نفس الوقت نتعالى على الاخرين ولا أدري نتعالى على من وليس بايدينا شيء…!

إن الأعداء وإن تنوعوا فهم يهابون النخب المثقفه داخل الوطن أوخارجه ويعرفون بأن في الافق تغيير حتمي وقادم ومازالت النخبه موجوده وهناك أمل في تصحيح هذا الخراب لأنقاذ الوطن…؟

الافاقين ومن معهم يحاولون تاخيره ولكن لايستطيعون ايقافه مهما طال الزمن. ويجب علينا أن لا نقبل بالتبعيه وان لانتراجع عن هدف شعبنا الجنوبي لان بذمتنا دَين للشهداء والجرحى والأجيال القادمة.

هناك الكثير من القيادات الشرفاء مازالوا صامديين في داخل الوطن وخارجه يجب الجلوس معهم والاحتكام لصوت العقل وإعادة النظر بالمواقف التي لاتحتمل وإيجاد الطرق الكفيله للانتقال من موقف المتفرج إلى موقف التخطيط والحركة وعندما يكون الهدف واضح ترتفع راية التصحيح حتما للوصول إلى التحرير المنشود فلنتقدم ونرفع شراع سفينة الثوره الجنوبيه ونتوكل على الله مع المبحرون ومايصح إلا الصحيح...

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر لا القائد يعرف ولا الشعب يدرك في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الغد وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن الغد

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق