زيارة تفقدية لمستشفى محنف العام لتقييم الأوضاع الصحية ومواجهة التحديات

بتكليف من محافظ محافظة أبين اللواء الركن أبوبكر حسين سالم قام د. صالح قاسم الثرم، مدير عام مكتب الصحة العامة والسكان بمحافظة أبين، برفقة الاستاذ جمال علعلة، مدير عام مديرية لودر، بزيارة تفقدية لمستشفى محنف العام. تأتي هذه الزيارة لتقييم سير العمل، ومتابعة الوضع الوبائي للكوليرا والاطلاع على التحديات التي تواجه جهود الإدارة العامة والفرق الطبية والصحية في المستشفى.

عند وصولهم إلى مستشفى محنف العام، قام د. صالح قاسم الثرم والاستاذ جمال علعلة بجولة داخل المستشفى لتفقد أقسام العلاج والرعاية، والتحدث مع الفرق الطبية والصحية المختصة، واطلع على ما تقوم به الطواقم الطبية والصحية في مستشفى محنف العام من جهد كبير في تقديم كافة أوجه الرعاية الصحية والخدمات العلاجية على مدار الساعة للحالات المصابة بالاسهالات المائية.

وخلال الزيارة تم التأكيد من قبل الثرم وعلعله على الأهمية الكبيرة لتقديم رعاية طبية عالية الجودة للحالات المصابة بالأمراض المعدية مثل الإسهالات المائية، خاصة في ظل التحديات الصحية التي يشهدها المجتمع. معبرين عن تقديرهم للجهود البارزة التي تبذلها طواقم المستشفى في مواجهة هذه التحديات والعمل الدؤوب الذي يقدمونه لخدمة المجتمع المحلي.

وقدم الثرم شكره ح لوزير الصحة د. قاسم بحيبح ومحافظ محافظة أبين اللواء الركن أبوبكر حسين سالم ونائبه مهدي الحامد لمتابعتهم الدؤوبة المتواصلة للوضع الوبائي الراهن وتقديم الدعم اللازم لمجابهة وباء الكوليرا.

في نهاية الزيارة، تم التأكيد على ضرورة تعزيز التعاون والتنسيق بين الجهات المعنية والمستشفى من أجل تحسين الخدمات الصحية ومواجهة الأوضاع الوبائية بفعالية أكبر، مع التزام مديري المكاتب الصحية بمتابعة الوضع عن كثب واتخاذ الإجراءات الضرورية لتعزيز صحة وسلامة المواطنين.

وتم استلام كمية من السوائل الوريدية المقدمة لمستشفى محنف العام والمقدمة من فاعلي خير وقدم الثرم جل شكره وتقديره للايادي البيضاء والمؤسسات الخيرية التي لا تألوا جهداً في التدخل المناسب في ظل تفاقم الوضع الوبائي وقلة الإمكانيات لتوفير السوائل الوريدية.

المركز الاعلامي الصحي أبين

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عدن الغد , ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عدن الغد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى