المجلس الانتقالي الجنوبي يكشف اخر تطورات قضية اختطاف المقدم علي عشال الجعدني

ترأس الأستاذ علي عبدالله الكثيري، رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي ، القائم بأعمال رئيس المجلس، اليوم اجتماعاً بالقيادات الأمنية والعسكرية بالعاصمة عدن، وبحضور عدد من أعضاء هيئة رئاسة المجلس.

وفي مستهل الاجتماع رحب الكثيري بالحاضرين، مستمعاً منهم إلى آخر المستجدات والإجراءات الأمنية المنفذة التي تقوم بها الأجهزة الأمنية، وآخر ما توصلت إليه من عمليات البحث والمتابعة، وملاحقة المتهمين في واقعة اختطاف المواطن علي عشال ، وكل من له صلة بالقضية.

وخلال الاجتماع استمع الكثيري، من مدير أمن العاصمة عدن، اللواء مطهر الشعيبي، لشرحٍ موجز عن العملية الأمنية التي نفذتها الأجهزة الأمنية موخرًا ، بمنطقة الممدارة، بمديرية الشيخ عثمان، والتي نتج عنها ضبط (12) متهماً من المطلوبين الذين هم على صلة مباشرة بعملية الاختطاف،

بدوره ثمن الكثيري الجهود الكبيرة التي تبذلها وتقوم بها الأجهزة الأمنية والعسكرية في الكشف عن المتسببين والمتورطين في القضية، مؤكدًا على ضرورة معرفة الأسباب والدافع التي أدت لها، واطلاع الرأي العام، عن الإجراءات المتعبة من قبل الأجهزة، وتفويت الفرصة على كل من يحاول خلط الأوراق، ونشر معلومات مغلوطة عن ما تقوم به الاجهزة الأمنية حيال القضية.

مشددًا في ذات السياق على ضرورة تنسيق العمل الامني المشترك بين أمن محافظة عدن، ومحافظتي أبين ولحج، والاستمرار بمتابعة المتهمين الرئيسيين أينما كانوا والعمل على رفع التوصيات لرئيس المجلس القائد عيدروس الزبيدي، نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، للتوجيه باتخاذ الإجراءات القانونية وضبط المتهمين بعملية ترتيب وتنسيق عملية الإختطاف،مشددا على أن لا حصانة على كل من يثبت تورطه في أي عمليات اختطاف او قتل خارج القانون او تقطع وحرابة .

وفي ختام الاجتماع خرج الاجتماع، بعد أن تم بلورة كل الملاحظات والمقترحات، بعدد من التوصيات التي من شأنها قطع دابر الفتن وتعزيز جهود الأجهزة الأمنية في العاصمة عدن لضبط كل المطلوبين والخلايا الإجرامية والارهابية ، ورفعها لرئيس المجلس للتوجيه باعتمادها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عدن الغد , ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عدن الغد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى