اخبار اليمن - انهيار العملة.. حرب اقتصادية لتجويع الشعب وتحميل التحالف المسؤولية

عدن الحدث 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حرب اقتصادية شرسة يشنّها ثلاثي الشر «القطري-الإيراني-» بهدف تجويع الشعب وإدخاله في دوامة فقر ليس لها آخر، فنظام «الحمدين» القطري أعلن الحرب الاقتصادية المفتوحة على السعيد، سابقاً، خدمة لحلفائه في طهران وميليشيا الحوثي الإيرانية التي باتت تترنّح.

وجاء التدخل القطري في محاولة للعب بالملف الإنساني. حيث أسهموا بقدر كبير في إعاقة المساعدات والإغاثة، وذلك من خلال الميليشيات وأذرع طهران والدوحة وحزب الله.

وتمثلت الحرب القطرية على الشعب اليمني في عملية سحب للعملات الخارجية من سوق الصرف في اليمن، من أجل إفقاد ما تبقى من قيمته المتأثرة أساساً بالانقلاب وتبعات التدمير والنهب الحوثي للموارد والأموال وأصول البنك المركزي من العملات الأجنبية، التي قُدرت بأكثر من 5 مليارات دولار.

وكشفت مصادر خاصة أن الدوحة تنفذ مخططها بحق الشعب اليمني من خلال شركات صرافة غير مرخصة وخلايا تسيطر على السوق السوداء في محافظات وتعز وعدن وشبوة وحضرموت، في حين تنفذ المهمة في ومناطق سيطرتها عبر ذراعها المالي الذي يديره القيادي الحوثي حسن الصعدي.

حرب نفسية

وذكرت مصادر أن عملية سحب الدولار والعملات الخارجية من السوق اليمنية ترافقها من الناحية الأخرى حملات إعلامية تنفذها قنوات قطرية وأخرى محسوبة على كل من طهران وقطر وميليشيا الحوثي، التي تنفذ حرباً نفسية، وعملية تحريض ضد العربي، مؤكدة: «تحاول تلك الجهات أن تصور للشعب اليمني وللبسطاء أن التحالف العربي هو السبب في الانهيار الاقتصادي.

بينما يتم تبرئة الميليشيا من جرمها المشهود بحق اليمن وشعبه واقتصاده، ونسوا كيف أن التحالف العربي حرر أكثر من 80% من سيطرة الميليشيا ودعم الاقتصاد اليمني، ووفّر الإغاثة وأعاد بناء المدن».

وأرجع اقتصاديون التراجع في سعر الريال الذي وصل إلى مرحلة الانهيار، إلى تسابق نافذين من قيادات التمرد الحوثي على شراء العملات الأجنبية، وتحقيق أرباح خيالية في سوق المشتقات النفطية.

ويقوم تجار النفط التابعون لميليشيا الحوثي الإيرانية باستيراد شحنات المشتقات النفطية بعيداً عن التعاملات المصرفية السليمة وفتح الاعتمادات عبر البنوك، وهو ما اعتبره اقتصاديون تدميراً ممنهجاً يستنزف العملة الصعبة ويسرع انهيار العملة المحلية بشكل كبير.

اعتقال تجّار

وازداد الوضع الاقتصادي سوءاً في العاصمة اليمنية صنعاء مع اعتقال ميليشيا الحوثي الموالية لإيران مئات التجار وملاك المنشآت التجارية في العاصمة.

ونشرت تقارير صحفية، الثلاثاء، شكوى تجار الجملة بصنعاء من أن تجارتهم أضحت مهددة بالانهيار بسبب عدم تمكنهم من شراء بضائع جديدة بعد الانتهاء من بيع بضائعهم، جراء تهاوي سعر الريال أمام الدولار إلى معدل 820 ريالاً مقابل العملة الأميركية، في ظل تواصل العملة المحلية في صنعاء والمحافظات الواقعة تحت سلطة الحوثي تراجعها أمام الدولار بصورة يومية.

وسجلت حركات احتجاج بين التجار الذين عزوا خطوتهم إلى العمل في وضع قلق، فضلاً عن دفع الضرائب أكثر من مرة واعتقال عدد منهم.

وأغلق عدد من المحال التجارية في صنعاء وأوقفت عملية البيع والشراء في أسواق باب السلام وباب السبح وباب اليمن وعدد من المحلات التجارية في منطقة التحرير، بسبب انهيار سعر الريال الذي سجل تراجعاً بنسبة 300 في المئة منذ بدء الانقلاب.

وأصدرت ما تسمى وزارة الصناعة والتجارة في حكومة الانقلاب الحوثي قراراً باعتقال 710 تجّار ومالكي منشأة تجارية، وعادة ما يتم الإفراج عنهم مقابل دفع مبالغ مالية كبيرة، في واحدة من إجراءات غير المشروعة للحصول على المال. 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار اليمن - انهيار العملة.. حرب اقتصادية لتجويع الشعب وتحميل التحالف المسؤولية في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الحدث وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن الحدث

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق