الان عاجل - مطاردة يحيى في باريس وخالد في التقارير الدولية..عائلة صالح في مرمى الاستهداف

يمن 24 0 تعليق 142 ارسل لصديق نسخة للطباعة

مطاردة يحيى في باريس وخالد في التقارير الدولية..عائلة صالح في مرمى الاستهداف

*

* يمن24_الموقع بوست

11:58 2017-04-21

يوما بعد آخر يزداد الخناق ضيقا على عائلة الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح منذ أعلن عن تحالفه مع مليشيا الحوثي، وتحولهما لحلف واحد يستهدف الشرعية اليمنية، بدعم ورعاية من إيران.
 
ظلت عائلة صالح تحكم لأكثر من ثلاثة عقود، مستحوذة على أهم المؤسسات الحكومية في القطاعين العسكري والمدني، بالإضافة الى توغلهما في أكثر الأجهزة الأمنية أهمية في .
 
ودفعت الثورة الشعبية، وما تلاها من متغيرات عائلة صالح نحو مواقع أخرى، وأفقدتها الكثير من مظاهر الهيمنة على مقدرات البلاد، لتنهي بذلك مشروعا لتوريث الحكم في البلاد، كانت ملامحه قد بدأت بالتشكل.
 
احمد صالح
 
أحمد هو النجل الأكبر للرئيس المخلوع، و أطاحت به هيكلة الجيش، من مكانه كقائد لتشكيلات الحرس الجمهوري، ثم وجد نفسه سفيرا لليمن لدى دولة الإمارات العربية المتحدة لمدة أربعة أعوام، وأصبح حاليا قيد الإقامة الجبرية فيها، بعد تورط مقاتلين في الحرس الجمهوري الذي يقوده بالقتال مع مليشيا الحوثي، واستهداف جنود اماراتيين في مأرب بصواريخ الكاتيوشا.
 
ولم يتوقف الأمر بالنسبة لأحمد، وهو المرشح الأكثر حظا لوراثة والده عند هذا الأمر، فقد شملته العقوبات مع والده، وزعيم المليشيا عبدالملك الحوثي، وشقيقه عبدالخالق، والقيادي الميداني ابوعلي الحاكم.
 
خالد صالح
 
الثورة الشعبية أطاحت أيضا بأحلام النجل الثاني لصالح "خالد"، والذي تخرج من احدى الكليات العسكرية البريطانية، وعين قائد لأحد الألوية العسكرية خلال فترة وجيزة.
 
تطورات الثورة الشعبية قطعت الطريق امام خالد، وحصوله على حظا أوفر من المناصب، كشقيقه "أحمد" وأولاد عمه، "يحي" و "طارق" و "عمار"، لكنه ظل بجوار والده في العاصمة صنعاء، ومع انطلاق عاصفة الحزم العسكرية في ، تنقل خالد على عدة دول خارجية كان أبرزها دولة الإمارات التي يقيم فيها شقيقه وعددا من افراد عائلته.
 
ومع ادراج والده ضمن المشمولين بالعقوبات الأممية في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني 2014م بدأ خالد تحركاته لإدارة أموال والده الممتدة في أكثر من دولة حول العالم.
 
وكشف فريقا أمميا في الثامن عشر من فبراير/شباط من العام الجاري أن خالــد علــي عبدالله صالح عمــل كممــول وتصــرف بالنيابــة أو بتويجه من والده، علـى التحايـل على تدابير  تجميد الأصول، وتمكين أبيه من الوصـول إلى الأمـوال اللازمـة للحفـاظ علـى قدرتـه على تهديد السلام أو الأمن أو الاستقرار في .
 
وسرد فريق الخبراء الأممي الخاص باليمن تقريره النهائي الذي أعده عن الأوضاع في العديد من التحركات التي قام بها "خالد" لصالح والده المشمول بالعقوبات الأممية، مما أعاد خالد الى الواجهة مرة أخرى، وجعل من حضوره مرشحا بقوة لعقوبات أممية قادمة، وفقا لمحللون.
 
طارق صالح
 
بالنسبة لطارق صالح، والذي تولى قيادة الحراسة الشخصية لعمه "صالح" من خلال ما يسمى بقوات الحرس الخاص، فقد ظل الى جواره، وشاهدا على كثير من الاحداث التي مرت بها البلاد، لكنه مؤخرا بات أقرب ما يكون الى مليشيا الحوثي، ويلعب دورا بارزا في الدفع بقوات الحرس الجمهوري للقتال الى جوار المليشيا.
 
وظهر " على قتال التحالف العربي بقيادة المملكة  العربية السعودية، ورعى تخرج العديد من الدفع العسكرية، خاصة بعد اغتيال العميد حسن الملصي، الذي أطلق طارق اسمه على معسكر جديد، وتحت اسمه تخرجت عدة دفع عسكرية، بإشراف طارق صالح.
 
وكشف القيادي في حزب المؤتمر ياسر اليماني مؤخرا عن أدوارا عديدة، قام بها طارق صالح منذ أزيد من عقدين، واتهمه بأنه وراء حالة الانهيار التي أصابت البلد، ويعمل لصالح مليشيا الحوثي.
 
يحي صالح
 
أزيح يحي محمد عبدالله صالح من موقعه كأركان حرب لقوات الأمن المركزي بعد استهداف مجندين في ميدان السبعين خلال العام 2012م، وأزيح معه شقيقيه عمار القائد في الأمن القومي، وهو الجهاز الذي استحدثه صالح في أواخر حكمه، ليكون أكثر ندية لجهاز الأمن السياسي.
 
لكن "يحي" ظل يحاول خطف الأضواء نحو شخصيته عبر بقايا بعض المؤسسات التي يملكها، ومن ضمنها ما يسمى بملتقى الرقي والتقدم، الذي نظم تحت مسماه العديد من الفعاليات في العاصمة اللبنانية بيروت، بعد انتقاله للسكن هناك.
 
ومن بيروت يسعى "يحي" لمحاولة استقطاب العديد من الإعلاميين الموالين لعمه "صالح"، ونظم أكثر من فعالية للتنديد بما أسماه العدوان على ، ولا تستبعد شخصيات يمنية ارتباطه بحزب الله في لبنان، والضاحية الجنوبية، حيث تقيم شخصيات إيرانية، تعمل لصالح الحوثيين في .
 
مؤخرا تحركت السفارة اليمنية في فرنسا التي وصلها "يحي"، وبدأت في تتبعه، مطالبة بإلقاء القبض عليه، بسبب تنظيمه لأنشطة مؤيدة للانقلاب، وقيامه بتحركات مشبوهة هناك.
 
ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مصادر دبلوماسية قولها بإن يحي صالح تم تكليفه بالتحرك الخارجي لدعم الانقلاب، وإدارة أموال صالح، الذي رقاه الى رتبة عضو باللجنة العامة لحزب المؤتمر الذي يرأسه صالح، وهي أعلى هيئة داخل الحزب.
 
الجمع بين المال والمنصب
 
في المجمل ارتبطت أسماء افراد عائلة صالح بالجمع بين مناصبها في الدولة، خاصة الجانب العسكري، وبين إدارتها وامتلاكها للعديد من الشركات التجارية الخاصة، لكنها بعد أن فقدت مناصبها الحكومية، تسعى للتمسك بمكاسبها المالية، ولو كان ذلك على حساب البلد برمته، او اقتضى التعاون مع المليشيا الانقلابية، ومن خلفها إيران.
 
وكلما اتجهنا نحو المستقبل تثبت الاحداث أن عائلة صالح تفقد الكثير مما كانت تعتبره مكسبا ذات يوم.



عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار اليمن الان عاجل - مطاردة يحيى في باريس وخالد في التقارير الدولية..عائلة صالح في مرمى الاستهداف في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع يمن 24 وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي يمن 24


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
مأرب برس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
يمن جورنال
حضارم نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
الموقع بوست
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس