اخبار السعودية اليوم - محامية: قضايا إرث النساء تئن بـ "ألاعيب الرجال" .. أشهد بهذه القصة عن أحد النافذين

سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة
قالت: لا يتورعون عن أكل حقوقهن .. في مهنتي لا أرى إلا دموع عميلاتي وزفير صدورهن

وصفت المحامية شيخة البلوي؛ أن المحاكم تئن من قضايا الورثة بسبب التأخير الذي يصاحب هذه القضايا، وخاصة الميراث الذي يتعلق بالمرأة، بسبب التلاعبات والحيل التي يقوم بها في الأغلب الولي، وهو الرجل صاحب السلطة في عدم توزيع الميراث بالعدل للاستفادة من هذه الأموال؛ حيث لا يتورع بعضهم عن أكل حقوق المستضعفات من النساء مستغلاً عدم رغبتهن في رفع قضايا؛ إما لطول إجراءات التقاضي وإما لدوافع اجتماعية.

وقالت البلوي لـ "سبق": "خلال ممارستي مهنة المحاماة رأيت العجب في المحاكم، ومن مساوئ هذه المهنة أنك لا تتعامل في الأغلب إلا مع عديمي الإنسانية معدومي الضمير.. في مهنتي لا أرى من عميلاتي إلا الدموع ولا أسمع منهن إلا شهيق صدورهن وزفيرها وهي تجهش بالبكاء، قد يظن البعض أن هذا ضرب من ضروب المبالغة، لكني أقول: ما خفي أعظم عن قصص وحكايات المظاليم في أروقة المحاكم".

وأضافت: "لا يوجد أصعب من أنك ترى امرأة ضعيفة أو قاصراً لا تستطيعان الحصول على حقوقهما بسبب التلاعبات والحيل التي يقوم بها ذووهن لحرمانهن من حقوقهن، أو التماطل الذي يحصل من الرجال أصحاب السلطة في العائلة في توزيع الميراث للاستفادة من هذه الأموال.. هؤلاء يأكلون حقوق المستضعفين بلا عقيدة وهذه القضايا وقفت عليها شخصياً لم أسمعها أو أقرأها في منتدى للقصص والروايات.

وتابعت: "التلاعب بالحقوق محرّم شرعاً أياً كان نوع الحق، بل إن التلاعب بحقوق المستضعفين أشد حرمة كحقوق اليتيم والمرأة، وجاءت الآيات القرآنية والسنة تحمل الوعيد الشديد بحق كل مَن يأكل مال اليتيم بغير حق.

وأضافت : على الرغم من أن نصيب الوارث واضح شرعاً وقانوناً ولا مجال للتحايل فيه؛ إلا أن جهل البعض، وطمع البعض الآخر يُعَدّ سبباً رئيساً في غياب وضياع حقوق الكثير من النساء والأطفال واليتامى في مجتمعنا".

وأكّدت أن من أهم أسباب التأير في مثل تلك القضايا عدم حضور الورثة للجلسات أو تغيب القاضي عن الجلسات؛ ما يعطل مصالح الجميع، أو نقص في الأوراق والمستندات وحصول تلاعب فيها ما يعطل سير القضية، فلا بد أن تأخذ قضايا الإرث الأولوية في القضاء السريع، ولا بد أن يتوافر عدد كافٍ من القضاة للفصل في مثل هذه القضايا حفاظاً على المصلحة العامة.

ووثّقت "البلوي" في تصريحها عن قصة شاهدة عليها وهي أن أحد المهتمين بالحقوق الذي ينادي دائماً مع الحق ومناصرة المظلومين تحت سلطته أشقاء معظمهم نساء لم يعطهم حقهم في ميراث والدهم مدة تزيد على 14 سنة؛ بل إنه يقوم بفتح مشاريع عقارية مستغلاً ممتلكات الأيتام ويقوم بذلك بمساعدة مع أقرباء له من الرجال؛ بل إنه أصبح لا يحضر الجلسات مستغلاً نفوذه لإطالة مدة التقاضي.

عزيزي القارئ لقد قرأت خبر اخبار السعودية اليوم - محامية: قضايا إرث النساء تئن بـ "ألاعيب الرجال" .. أشهد بهذه القصة عن أحد النافذين في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع سبق وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سبق



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
مأرب برس
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
سبق
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
الموقع بوست
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوي
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس