مقال - المحافظ أحمد بن بريك..رجل الدولة

نبأ حضرموت ارسل لصديق نسخة للطباعة

طه بافضل

على غير ميعاد، زار الرئيس عبدربه منصور هادي محافظة حضرموت، زيارة كانت ناجحة، وإن اعتبرها البعض ليس لها حظ من النجاح، إلا أن نجاحها يكمن في اعتبارها رداً حاسماً لترهات المخلوع علي صالح وشلته الانقلابية في زعمهم بأن هادي لن يعود إلى ، وأنه جبان مقيم في فنادق الرياض. ليس هذا حديثي هنا ولكنني سأتحدث عن النتائج الباهرة التي حققتها السلطة المدنية والعسكرية في حضرموت، ممثلة في محافظ محافظة حضرموت اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك، واللواء الركن القائد البطل فرج سالمين البحسني هذه النتائج تمثلت في استتباب الأمن في ربوع ساحل حضرموت خصوصاً، وإعادة الروح في أوصال جسدها المنهك بعد سيطرة تنظيم القاعدة على مديرياتها سنة كاملة، حتى استيأس الناس من الوضع وبدؤوا يتشككون في جدية السلطة الشرعية في حسم المعركة مع هذا التنظيم الغريب عن حضرموت الدعوة والسلام والتعايش.

لم يستغرق طرد تنظيم القاعدة سوى ثمانية عشر ساعة وبخطة محكمة استغرقت أشهراً تحت نظر عقل الرجلين المحنكين؛ خطة أدهشت عناصر التنظيم واضطرتهم إلى الفرار والنفاذ بجلدهم وروحهم من هذا الدهاء العسكري والحربي، والذي ينبغي أن يدرّس في كليات الشرطة والجامعات العسكرية..

لكن المهمة الأصعب برأيي هي الاحتفاظ بهذا الانتصار العظيم، وكما يقال من “السهل الانتصار والوصول إلى القمة ولكن من الصعب الثبات عليها”، ليس من السهولة أن تعود الحياة إلى طبيعتها بعدما تعطلت، واستمرأ الناس الخلود إلى الراحة والدعة وانتظار الراتب نهاية الشهر بلا عمل برداً وسلاماً، حولاً كاملاً يزرع في النفس البشرية العجز والكسل والتمطي بين أروقة البيت أو بين الدكك والمقاهي، أو على أحسن الأحوال هجرة إلى بلد من بلدان التحالف وخصوصاً المملكة العربية السعودية، المحظوظ منهم من وجد راتباً ضعف ما يستلمه في وشقة في فندق وجلسات في القيل والقال!

رجال الدولة الحقيقيون، هم قلة ممن يستوعبون مجريات الأمور وتغيرات الأوضاع وتقلبات الأحداث، الأفذاذ منهم من يتمكن في حفر بئر الحياة لينزح منها ماء العمل والانضباط فيه، وضخّ روح التفاؤل والجدية والحماس في نفوس الناس الموظفين والقطاع الخاص وجميع المواطنين على حد سواء، لتعود الحياة إلى طبيعتها، القدرة على الاختيار من بين آلاف الكوادر والقدرات والإمكانات البشرية ليس بالأمر السهل، فأحياناً تضيق دائرة الاختيار لمن يستحق أن يكون مديراً عاماً أو رئيساً لدائرة أو مؤسسة، فثمة اعتبارات تعرقل، وتشككات تسوّف الاختيار بل توقفه؛ البعض يرى أن هذه الاختيارات والتكليفات لم تكن موفقة، ويرى آخرون أنها قابلة للتجربة، ويزكّي آخرون الاختيار والعبرة بنتيجة العمل. وهنا تكمن حكمة من يقوم بالاختيار ويوجه بالتكليف.

لقد قام محافظ محافظة حضرموت أحمد سعيد بن بريك بالسير بالمحافظة في خضم بحر أمواجه متلاطمة، وواقع أحداثه متسارعة؛ لم يكد الجسد الحضرمي يخرج مصاباً جريحاً من حقبة تعد من أسوأ الحقب التي مرت به؛ خرج منها مذهولاً، عاين الانهيار للدولة، وترقّب بزوغ فجر الحرية حتى أطلّ من بعيد يحمل رايته بن بريك والبحسني وخلفهم قوات النخبة الحضرمية الأبية والشجاعة، يدشنان بفتحهم العظيم حقبة جديدة مغايرة لما سلف، وبوابة للمستقبل المنشود لحضرموت.

أصالة الدولة والسلطنة في دم المحافظ بن بريك، وهذا ملمح مهم جداً، فهو من نسب تمرس في الحكم والسلطان، وهو قائد مجرب، عاصر عدد من الرؤساء والحكومات، أكثر من أربعين سنة وهو يتمرس في المواقع العسكرية، ويتقلد رتبها ويعالج أحوالها المتقلبة ويعاصر رجالاتها المتعددة، فهي تصقل في نفسه قوة مضاعفة في الحياة، وسكينة وطمأنينة غامرة بقوة إيمانه وسعة أفقه، وذكاء عقله ونور فكره، لقد خاض التجارب فنهل منها فوائد جمة، واستنتاجات عدة، ووقفات مهمة في مسيرته العملية..

دائب الحركة، لا يعرف للكسل مكاناً، تأتيه الاتصالات يومياً بالعشرات فلا يعرف للتسويف معنى، مطّلع بشكل دقيق على ما يجري حوله، مستوعب للتحركات والأوضاع المتغيرة، يسير وفق خطة مرسومة ومنضبطة، وهذا ما نراه في كثير من النتائج المتحققة على أرض الواقع وفي ظرف استثنائي ليس بالسهولة الاستمرار فيه فكيف بالنجاح والتفوق؟!

المحافظ بن بريك متفائل بمستقبل مجيد لحضرموت، ولا يكتفي بذلك التفاؤل بل يعمل ويسعى حثيثاً لتحقيقه، وهو ما يجعل المواطن يعيش بالأمل والطموح واستشراف المستقبل، يحارب الفساد ويكشف مخابئه وجحوره، ويضرب بيد من حديد على كل فاسد ومخرب، ويرسم بريشة الرسام الماهر المتقن، لوحة الغد المشرق ويخطو بخطى ثابتة نحو تحقيقها وهاهو يفتح أهم الملفات وأخطرها في الساحة اليمنية ألا وهو ملف النفط والثروات التي تحتل حضرموت فيه المرتبة الأولى من بين مناطق ، ولهذا يسيل له لعاب المتنفذين، وتهرول إلى الإمساك به أيدي الهوامير الفاسدين، إنه يصارع لتحصل حضرموت على حصتها المستحقة لها فلا أقل من نسبة 50% وهي تستحق بجدارة واستحقاق أكثر من هذه النسبة، ولكننا أمام واقع يجب التعامل معه الآن، وفق معطياته ومقدماته. حتى تأتي الفرصة المناسبة لتتضاعف هذه النسبة.

ثمة من يسعون حثيثاً إلى تغيير المحافظ اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك، وهي مساع مدفوعة من قبل جهات حزبية معروفة، يهمها بالدرجة الأساس أن تتعثر حضرموت كبقية المناطق المتعثرة، يُبرزون الأخطاء والعثرات التي يزعمون أن المحافظ وقع فيها ويشنعون على شخصه وينتقصونه، والجواب على هؤلاء أن من يعمل لابد أن يخطئ على افتراض أنه أخطأ، وهو بشر غير معصوم، والعبرة بكثرة الصواب، والشجرة المثمرة لابد وأن يرميها الناس بالحجارة ولكنها مع ذلك تسقط لهم بالثمار!

أقترح على خطباء المساجد في حضرموت، تضمين خطب الجمعة أسبوعياً بالدعاء للمحافظ بن بريك والقائد البحسني بإصلاح البطانة والحفظ من المكروه والتوفيق والنجاح في كافة المهام والأعمال لما فيه خير حضرموت ونهضتها..ليعلم العالم أن حضرموت بلد الأمن والأمان والاستقرار.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مقال - المحافظ أحمد بن بريك..رجل الدولة في موقع اخبار اليمن | حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع نبأ حضرموت وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي نبأ حضرموت

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
الحياد نت
مأرب برس
عدن بوست
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
اخبار اليمنية
اخبار دوعن
الموقع بوست
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
اليوم السابع
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا