اخبار اليمن الان أطفال يمنيّون في ماليزيا خارج المدارس

مسند للأنباء 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة
من احتجاجات الطلاب اليمنيين
مُسند للأنباء - العربي الجديد   [ الإثنين, 25 سبتمبر, 2017 05:51:00 مساءً ]

حياة اليمنيّين الذين تركوا بلادهم لأسباب عدّة، منها الحرب، لا يعيشون حياةً مستقرة بالضرورة. وفي ماليزيا، يواجه الطلاب المبتعثون الذين اصطحبوا أبناءهم معهم، صعوبة في إلحاقهم في المدارس، ليبقى مستقبلهم مجهولاً

 

هذا العام، يواجه يمنيّون مقيمون في الخارج بسبب الحرب، لا سيما في ماليزيا، مشاكل قد تمنع دخول صغارهم إلى المدرسة، بسبب ظروفهم الاقتصادية الصعبة، في وقت ما زالت حكومتا بلادهم تعاني انهياراً اقتصادياً شبه تام. ويختار اليمنيون المهاجرون هرباً من حروب بلادهم ماليزيا، بسبب التسهيلات للوصول إليها، ووجود مجمّعات سكنية يمنية، وقبول الحكومة والشعب الماليزي. 

 

ويعتقد اليمنيّون الذين يعانون من الحرب أنّ المهاجرين في الخارج يعيشون حياة جيّدة، ويجهلون أنّه لم يعد في إمكانهم إدخال أطفالهم إلى المدارس بسبب انقطاع التحويلات المالية أو المعونات الحكومية إليهم.

 

سيّدة الشرعبي، مبتعثة من جامعة "تعز" في برنامج الدكتوراه في الرياضيات في إحدى جامعات ماليزيا، اضطرت إلى اصطحاب ابنتها رفيف (9 سنوات) وابنها إياد (6 سنوات) معها بسبب الحرب، لكن يصعب عليها تسجيلهما في مدرسة يمنية خاصة في منطقة سيردانج في العاصمة كوالالمبور. تقول لـ "العربي الجديد": "جئتُ إلى هنا للدراسة والتحصيل العلمي، لكنّني عالقة بين مطرقة الغربة وسندان عجز الحكومة عن توفير أدنى سبل العيش وتعليم طفلَيّ، ما اضطرني إلى البحث عن عمل لتسديد بدل إيجار المنزل ورعايتهما". 

 

عاشت لحظات من الخوف والرجاء والقلق بداية هذا العام، خلال تسجيل طفليها في مدرسة يمنية شبه مجانية، يفترض أنها مدعومة من مؤسسة خيرية. وبعد مراوغة طويلة، وتخفيض نسبة 60 في المائة من القسط، طلبت المدرسة منها 4000 رنجيت (ألف دولار) لنصف عام فقط لكل طفل، عدا عن قيمة الكتب والزي والباص وغيرها. 

 

سيّدة لا تريد تمويلاً لدعم طفليها، لكنّها تطالب حكومتها بإعطائها مستحقاتها الأكاديميّة التي حرمت منها للشهر السادس على التوالي، علّها تتفرّغ قليلاً لما جاءت من أجله. "لم يرغب طفلاي في السفر إلى جزر المالديف، بل البقاء مع زملائهم في المدرسة. من غير المنطقي أن أعود بشهادة دكتوراه لدعم تعليم أبناء بلادي، ويعود طفلاي إلى الوطن من دون تعليم". 

يشار إلى أنّ المفوضيّة الساميّة للأمم المتّحدة لشؤون اللاجئين تقدّم خدمات مجانيّة للتعليم، يستفيد منها بعض اليمنيّين في كوالالمبور. إلّا أن العدد ليس كبيراً بسبب قلّة عدد المدارس من جهة، وتشتت اليمنيين في هذه المدينة الواسعة من جهة أخرى. في العاصمة مدرسة يمنيّة أخرى رسومها معقولة، لكنها تبعد عن مناطق تركّز معظم اليمنيين. 

 

وتفاقمت مشكلة تعليم أبناء اليمنيّين المقيمين في ماليزيا منذ منتصف عام 2015، مع توافد عدد كبير من اليمنيين إليها بسبب الحرب. ومن بين النازحين تجار وأصحاب أعمال خرجوا من بلادهم حاملين أموالهم بحثاً عن فرص استثمارية لتأسيس مدارس خاصة باللغة العربية، إلّا أنهم رفعوا رسوم التعليم، ما جعل المدارس الخيريّة تتحوّل إلى النشاط الاستثماري ذي الرسوم المرتفعة. 

 

هذا الواقع اضطر عددا من اليمنيّين إلى تعليم أبنائهم في المنازل، ما حرمهم من التعلّم في جو مدرسي، والاستفادة من وسائل التعليم الحديثة، والزيارات الميدانية. ولا يكادُ التلاميذ يلتقون إلّا في الامتحانات، ما يشير إلى أن هؤلاء الأطفال يعيشون ظروفاً نفسية واجتماعية صعبة للغاية، وهم محرومون من حقوقهم الحياتية والتعليم على غرار أطفال آخرين، إضافة إلى انعزالهم في المنزل طويلاً بحكم الغربة والظروف الاقتصادية الصعبة.

 

وقلَّصت المدارس اليمنيّة في ماليزيا عدد أبناء الطلاب اليمنيّين المقبولين مع تخفيض أو مدعومة. ويقول الطالب اليمني في العاصمة الماليزية عبد العزيز منصور الريمي، إنّه حصل على تخفيض في إحدى المدارس، لافتاً إلى أنّه "محظوظ" بتخفيض لم تمنحه المدرسة لأبناء عدد من أقرانه. مع ذلك، لم يتمكّن أطفاله من الذهاب إلى المدرسة لأنّ إدارتها رفضت تسليم الزي والكتب إلّا بعد دفع نحو 500 دولار. "حاولت أن أشرح لهم ظروفي، وقد مضى خمسة أشهر من دون أن أحصل على مستحقاتي". يضيف أن "السفارة والملحقية الثقافية لبلاده تتهربان دوماً من الاستجابة إلى شكاوى طلابها. نحن الأكاديميّون أنفسنا محرومون الآن من الدراسة بسبب عدم حصولنا على أموال الابتعاث العام الماضي. وفي الوقت الحالي، توقفت الجامعات عن تسجيل الطلاب اليمنيّين".

 

بعد مرور عام على الحرب في ، لم تستطع الحكومة الشرعية سوى دفع أجزاء من المستحقات في أوقات متأخرة للغاية، ما أدى إلى إحراج عائلات كثيرة وحرمانها من السكن والتعليم، في حين أن الانقلابيين لم يقدموا أي دعم للمبتعثين. 

ويعيش في ماليزيا الكثير من الطلاب الأكاديميين مع أسرهم وأطفالهم، متكلين جميعاً على مخصصات منحهم التي بالكاد تغطي نفقات الدراسة.


1dd68b1f1b.jpg لمتابعة الموقع على التيلجرام @Mosnednews


عزيزي القارئ لقد قرأت خبر اخبار اليمن الان أطفال يمنيّون في ماليزيا خارج المدارس في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع مسند للأنباء وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي مسند للأنباء



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
مأرب برس
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
سبق
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
الموقع بوست
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوي
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس