مقال : سام الغباري : ** لمن "اليـمن" اليوم ؟ **

هنا عدن ارسل لصديق نسخة للطباعة


ســـام الغـُــباري ×
..
-      لم يقف صحفي واحد في طول وعرضها مع الرئيس عبدربه منصور هادي ، وصار من الغريب أن تثار حولي أسئلة مُـعلّبة تتهمني بالتزلف لرئيس لا يعرفني ، ولا أريد منه شيئاً إلا أن يكون رئيساً حقيقياً ، فأنا اليوم أشعر بالذنب لأني بلا وطن ، أكتب و لا أجد صحيفة يمنية تنشر ما أقول ، و لو لم تكن لنا منصات مختلفة على مواقع التواصل الإجتماعي ، لصرت وغيري من الصحفيين كالمجانين الذين يحدثون أنفسهم !.
-      قد يكون الرئيس الذي يقاتل لإعادة الدولة مُـكبلاً منذ اليوم الأول الذي أقسم فيه أمام البرلمان على رعاية مصالح الشعب والحفاظ على النظام الجمهوري ، و قد يكون "متسرعاً" في القضاء على مراكز القوى التقليدية ، إلا أنه كان مخترقاً من "الدولة العميقة" ، فالقرارت التي كان يصدرها تصل إلى صفحات فيس بوك قبل أن تنشرها وكالة سبأ ، حواراته كانت مُـسجلة ، هاتفه مراقب ، وأمامه كُـتل التغيير القادمة من الشارع وهي تفور بحثاً عن الدولة التي توهمت أنها تنتظرها ! ، وفوقها الأحزاب الضامئة لسلطة حرمها "صالح" طيلة 33 عاماً ، وقبلها عائلة الرئيس السابق التي كانت تتحكم في مفاصل الدولة من الجيش إلى المخابرات والأمن ، والإقتصاد والطيران ، والسياحة ، ووجدت أن المبادرة الخليجية قد تمثل لها فرصة للعبور على جسر الرئيس الجديد للعودة من الباب الخلفي !
-      لم يجد "هادي" دعماً داخلياً حقيقياً لإرساء مبادئ الدولة ، أصدر قراراته العاصفة بتغيير قيادات الجيش ، فكانت كل الكُـتل الموازية داخل الدولة تحشد لإضعافه كي تنال نصيبها من "الغنيمة" ، الجميع كان يرى أن له الفضل في صعود الرجل ، ومازلنا نتذكر جيداً الغضب الكبير لقراره من تعيين الزميل معاذ بجاش وكيلاً لجهاز الرقابة ، مما اضطره إلى التراجع عن ذلك إتقاءً لشر الغاضبين الإنتهازيين ، كان الإصلاح ومعه أحزاب اللقاء المشترك يرون أن أي قرار يصدر بتعيين أحد أعضاء المؤتمر الشعبي العام خيانة لثورتهم ! ، فيكثفون من ضغوطهم على الرئيس لإصدار قرارات موازية لنخبتهم ، والعكس من ذلك .
-      لم تكن حكومة باسندوة حكومته التي يسيطر عليها ، ونتذكر أن رئيس الوزراء الأسبق حين أراد تقديم إستقالته قال أنه سيقدمها للمجلس الوطني المعارضة الذي إختاره لهذا المنصب ! ، تعاملت النخب مع الدولة كغنيمة ، وجعلت من حواضنها الحزبية هي الدولة التي يخلصون لأجلها ، وكانوا يرون في "هادي" ذلك القائم على تصريف الحصص بالقدر الذي لا يُغضب طرفاً على آخر ،ودائماً ما كانوا يذكّرونه بأنه الرئيس التوافقي ! ، وينشرون وعده بالرحيل بعد عامين وتسليم السلطة لرئيس جديد ! ، غير أنهم اليوم يرون في سلطة الحوثيين الغاصبة وهي تمسح كرامتهم على رصيف الشوارع ، وتجرف وظائفهم ، وتفجر منازلهم وتقود حرباً مهووسة على اليمنيين حلفاً طيباً وعملاً صالحاً ، وأما الرئيس المنتخب فقد صار في نظرهم شيطاناً مريداً ! .
-      قبائل الطوق المغرور التي تحيط بالعاصمة صنعاء ماتزال تعتقد أن الحُـكم والسلطة على العاصمة حقاً مشاعاً لها ، شأنها شأن قبائل الطوق المحيطة بعدن ، يخسر المدنيون هنا وهناك ، وتجتاح القبيلة العصبية لغة الدولة وتكمم أفواه الأحزاب ، وتدمر الدولة وهي تبحث عن حقها ونصيبها من الكعكة !
-      الإعتقاد السائد بأن على هادي عدم ممارسته لصلاحياته الدستورية الكاملة هي التي دفعت اللاعبين الخطرين إلى التراجع قليلاً والسماح له بالمشاركة في الحُـكم حتى عودتهم بشهوة طامعة ، وبربرية منعته من أن يكون الرئيس فعلاً ، كانت توكل كرمان تعتقد أن إنتخاب هادي "مؤامرة خليجية" ، بينما ترى قوى الربيع العربي في المبادرة الخليجية إنقاذاً منافقاً للرئيس السابق ، وفي الجنوب أحرقت مجاميع الحراك الغريبة صناديق الإقتراع ، ومنعت الناس من إنتخابه ! ، ووسط كل هذه الحمم الإنتهازية ، إستمر ماراثون مفاوضات إزاحة قيادات الصف الأول من الجيش تحت ضغط تهديد العقوبات الدولية ، وراج أمر خيانة الرئيس للقوات المسلحة بعد موافقته على الهيكلة التي كانت مطلباً أساسياً للأطراف الموقعة على المبادرة ، فإعادة بناء القوات المسلحة على أسس أخرى ، كانت خيانة في نظر سُـلطة صنعاء لأنها أزاحتهم ، غير أن سيطرة اللجان الحوثية الميليشاوية على الجيش وقتل الجنود وتجريف المناطق العسكرية والإستيلاء على السلاح والصواريخ لم يكن في نظرهم إلا عملاً صالحاً يؤجرون عليه !!.
-       وصل الأمر إلى ذروته مع إنقضاء العامين التي كنت أرى – شخصياً – أنه يجب تجديدها بالعودة إلى الشعب مرة أخرى ، غير أن توافق القوى السياسية على الرئيس مرة أخرى وإدخال في إجراءات البند السابع للأمم المتحدة وفرض العقوبات الدولية على الرئيس السابق ونجله ، وقيادات من الصف الأول للحوثيين ، دفعت المحكوم عليهم للتحالف من أجل هدم الدولة ، وإستعادة ما قالوا أنه حقهم ، صالح يرى أنه بتركيبتها الحالية ضرورة لإبقاءه وعائلته متصدرين للمشروع السياسي والوطني ، أُختطف مدير مكتب الرئيس مع نسخة الدستور الجديد التي تحد من عودة نجل "صالح" أو عائلته إلى الحُـكم ، فيما يرى الحوثيين أن البشر الذين يعيشون في حقهم ، ليس البشر وحسب ، بل أرزاقهم وحياتهم ومصادرهم وبيوتهم وصلاتهم وحتى تقربهم إلى الله يجب أن يمر عبرهم فقط .. فكرة الولاية الكهنوتية أو الحاشدية على فكرة قديمة ناء بحملها من جاء من خارج تلك التركيبة الجغرافية ، فتجرع الويلات والحروب والكوارث التي تمددت بدورها على أنحاء الوطن كافة .
-       تزاوج التوريث الصالحي مع الوراثة الحوثية ، أنتج كائناً قبيحاً أزاح عناصر الدولة والجيش والأمن ، وأباح صنعاء للقبائل الحوثية – المتحوثة كما فعل الإمام "أحمد" مع عاصمة التي وجد أنها تُـختطف من يده ، فعاد بثوب والده المثقوب لإستجداء القبائل ، وتثويرها على النظام الدستوري الجديد ، كما فعل "صالح" مع حروقه وآلامه في جامع النهدين ، إستغلال المواجع الشخصية للإنتقام لم تبنً الدول بل وسّعت الثورات والإضطرابات وهدمت قوى الحكم ونشرت الجهل وقضت على أحلام الرجال لعقود طويلة ، ذلك ما رأيناه مع الإمامين "أحمد حميد الدين وعلي عبدالله صالح" ، ربما أن إتساع التربية الصلبة لذلك العهد المتخلف أنتج رأساً صلباً يأبى أن يموت !
-     هادي يمثل مرحلة الزعيم الراحل عبدالله السلال الذي خانته قوى الثورة بالتصالح مع الإماميين ، وأزاحته قبل أن يُـكمل مشواره العسكري الحاسم في القضاء على بؤر الكهنوت السلالي الإرهابي ، وجاءت بمن قادوا الحروب الظلامية على اليمنيين طيلة قرون لإعادة تموضعهم ، إلا أنهم اليوم خسروا كثيراً في ظل الصورة والمعلومة والإعلام ، ويجب ألا نسمح لهم بتزييف ذاكرتنا القريبة ، ففي الشبكة العنكبوتية ما يرصد مواقف الصراع منذ اللحظة الأولى ، كل شيء موثق بالصوت والصورة .. نداءات الرئيس الذي أصر على بناء دولة وتحطيم أصنام قريش وتوسيع قاعدة الحكم من المركزية الأنانية إلى توسيع الصلاحيات والإدارات والمعارف ، غير أنها التحالفات الملعونة أعادت إحياء الموتى و الأرواح الشريرة والشياطين وكهنة أبو لهب للقضاء على أحلام الجميع في الوصول إلى أعلى المناصب وبناء الإقتصاديات وتعزيز التنمية دون أن يكون التقرب من أنجال الرؤساء ضرورة إنتهازية للوصول إلى حُـلم التمكن والتمكين .
-       ليست لكم ، إنها لي ولنا ، للفلاح المقهور ، للبائع البسيط ، للمغترب الذي لم يجد فرصة للعيش الكريم في وطنه ، للفقراء الذين يحتشدون على أبواب العوز والحاجة ، إنها لملايين الشباب الذين يحتاجون الرعاية والفرصة لتحقيق أحلامهم ، وليست لهادي أيضاً ، ولا لنائبه أو وزراءه . غير أني وأنت وكلنا ، جميعنا ملزمون بالتضحية ، بتوسيع قلوبنا ومجالسنا ، ومقراتنا ، وبيوتنا ، بإستيعاب اليمنيين تحت مظلة الدولة التي يمثلها اليوم فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ، وسأستمر في دعمه مافتئ يحمل السيف محارباً حتى يسقط الكهنوت والإنقلاب ، لن أخونه مادام قلبه مُـعلقٌ بصنعاء ، وعينه على جبل مران ، حينها ستهتف السماء ، لمن "" اليوم ؟ ، وسيرتد الجواب : للشعب المناضل الجبار ! .. والله أكبر .
-     .. وإلى لقاء يتجدد
 
× كاتب وصحافي يمني 
نقلاً عن صحيفة #الجزيرة السعودية

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مقال : سام الغباري : ** لمن "اليـمن" اليوم ؟ ** في موقع اخبار اليمن | حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع هنا عدن وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي هنا عدن

إخترنا لك

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
عدن بوست
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
شعب اونلاين
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يافع نيوز
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
يمن جورنال
حضارم نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
الموقع بوست
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا