مقال : عبدالوهاب طواف : نقاط أبولحوم لإحلال السلام

هنا عدن ارسل لصديق نسخة للطباعة

عبدالوهاب طواف

نقاط أبولحوم لإحلال السلام

*عبدالوهاب طواف. سفير سابق.* تابعت المحاضرة التي ألقاها الأستاذ محمد علي أبولحوم ـ رئيس حزب العدالة والبناء في معهد الشرق الأوسط في واشنطن والتي أعلن فيها عن نقاط يرى انها تمثل أرضية مشتركة لإحلال السلام في ، وأخذت تلك النقاط حيزاً من النشر والنقاش في صحف ومواقع أجنبية وعربية، كما تم مناقشة تلك النقاط معه مِن قبل مستشارين بالبيت الأبيض ومسئولين في العاصمة البريطانية لندن، وقد أنطلق في محاضرته من خلال تسليط الضوء على بعض المسائل الهامة وهي كالتالي: 1. خطورة الوضع الإنساني للشعب اليمني. 2.الشعب اليمني ليس حليف لإيران حتى اليوم. 3. تواجد محدود لإيران تنموياً وإستثمارياً في 4. أوضح أن سياسة إيران عدائية تجاه دول المنطقة، وقد لعبت دوراً مزعزعاً لإستقرار المنطقة من خلال دعم الجماعات المسلحة. 5. علاقة مع محطيها الجغرافي الخليجي علاقة تاريخية مصيرية ويرى ضرورة تعزيزها وتقويتها خصوصاً مع السعودية. 6. تعتبر نقطة قوة أو ضعف للسعودية. وأقترح عدة نقاط في مساعية لإحلال السلم والسلام في : 1. وقف إطلاق النار بصورة مؤقتة للسماح للمساعدات الإنسانية بالتدفق للمحتاجين لها. 2. أقترح إضافة روسيا والصين وفرنسا وعٌمان الى مجموعة العمل الخاصة باليمن. 3. يرى أن الإدارة الأميركية الجديدة يمكن لها أن تسهم بدور حاسم في إستقرار المنطقة. 4. فتح حوار مباشر مع كل الاطراف بما فيها المؤتمر الشعبي العام. 5. تسليم صنعاء من قبل الحوثي في غضون 30 يوماً بإشراف الأمم المتحدة. 6. يظل ميناء الحديدة مفتوحاً وإستمراره بإستقبال البضائع تحت إشراف الأمم المتحدة وإنسحاب الحوثيين من الميناء. 7. تقوم الأمم المتحدة بتسليم البضائع الواصلة الى الميناء الى التجار مباشرة بمعزل عن سيطرة ورقابة الحوثيين. 8. فتح مطار صنعاء وإستئناف الرحلات منه وإليه. 9. تشكيل حكومة مؤقتة تقوم بالعمل مع مجلس التعاون الخليجي والمجتمع الدولي لإحلال السلام والتركيز على المصالحة وتحقيق الإستقرار وتهيئة للإنتخابات خلال فترة زمنية محددة. 10. خاطب الشرعية بإعادة النظر في تعاملها مع الأطراف الفاعلة في الجنوب؛ وعدم محاباة طرف على آخر تجنباً لعدم فتح جبهات إقتتال جديدة هناك. يرى الأستاذ/ محمد أبولحوم أن هذه النقاط يمكن لها أن تسهم في التمهيد لعودة الجميع الى طاولة المفاوضات لإيجاد حل سياسي في . *ملاحظاتي حول النقاط المطروحة* جهد طيب ومحاولة نحتاج لها ولغيرها لإستعادة وإعادتها الى بر الأمان؛ وأجد نفسي متفقاً مع كثير مما جاء فيها ويمكن مناقشتها وتعديلها وإضافة بعض النقاط الهامة إليها ومن ثم البناء عليها، فالجميع متفق على أن الوضع الإنساني مخيف ويحتم على الشرعية بصفتها الممثلة للشعب اليمني العمل بما يضمن رفع معاناة الناس وضمانة عدم حدوث مجاعة لا سمح الله (بالرغم أن بوادرها واضحة) ورغم يقين الجميع أن الحوثي يراهن على معاناة ومآسي وجراح الشعب اليمني كوسيلة لإنفاذ وشرعنة إنقلابه؛ إلا أن حدوث مجاعة في سيدفع بالجميع للبحث عن حلول بدون التدقيق من المستفيد ومن السبب. مسألة إشراك المؤتمر في المحادثات هي مسألة مهمة فرضها الواقع، فالمؤتمر يمثل قوة سياسية مؤثرة، ويظل حزب سياسي غير عقائدي، ويمتلك بنيان قوي في المجتمع اليمني، ورئيس المؤتمر مازال له ثقله السياسي على الساحة وتجاهلهم لا يسهم في إيجاد حلول سياسية، خصوصاً أن قيادات وكوادر المؤتمر اليوم هم في خندق المواجهة ضد ممارسات الحوثي المدمرة لمؤسسات الدولة ، بل أنهم صاروا في مواجهة حقيقية داخل أروقة الوزارات والمؤسسات الحكومية مع عناصر تلك المليشيات. الجميع يخشى من مسألة إقتحام الحديدة لما في ذلك من خطورة على المدينة والسكان، وهناك من يطرح أن على التحالف فقط العمل على ضمانة عدم تسرب أسلحة للحوثي من الميناء وترك البضائع والمساعدات الإنسانية بالإنسياب وخصوصاً ان الشرعية لم تتمكن حتى اليوم من تطبيع الحياة في عدن وحضرموت والمخا لضمانة تدفق البضائع والمساعدات الى الشعب اليمني كموانئ بديلة عن الحديدة. ونسمع أن هناك مبررات للتحالف تؤكد أن ميناء الحديدة صار نقطة تهديد للملاحة الدولة من قبل الحوثي بعد وضعه لصواريخ وقوارب إيرانية سريعة تعمل عن بعد لتهديد الملاحة الدولية، إلا أن موضوع الحديدة يحتاج فعلاً لدراسة متأنية تكون مصلحة الشعب اليمني مقدمة على أية حلول ومعالجات. بالنسبة لمطار صنعاء فبأعتقادي أن إستمرار إغلاقه يعتبر خطأ لما في ذلك من تأثير مباشر على الناس وتضييق ومعاقبة للمواطن فقط، خصوصاً ان عدن صارت مغلقة في وجه أبناء الشمال وهناك صعوبة ومشقة للسفر عن طريق مطار سيئون. كما أن الطائرات التي كانت تنطلق من المطار وإليه كانت تمر عبر مطار بيشة للتأكد من إجراءات الأمن المتبعة من قبل قوات التحالف. هناك نقاط مازالت غائبة عن الجميع كنا ننتظر من الأستاذ محمد علي أبولحوم الإجابة عليها وهي كالتالي:ـ 1. الجميع بدون إستثناء لا يثق في الحوثي ولا في تعهداته وبالتالي من الأهمية بمكان البحث عن صيغ مطمئنة للجميع في هذا الجانب. 2. من الأهمية بمكان التأكيد على بقاء الشرعية كبناء وأشخاص حتى إستكمال إنسحاب الحوثي وتراجعه عن إنقلابه وتبعات ذلك الإنقلاب، وبقاء التحالف في حالة نشطه بأستثناء مناطق الإنسحاب حتى نضمن جدية الحوثي وعدم تلكؤه وتراجعه عن الأتفاقات كماهي عادته. 3. كل قرارات الأمم المتحدة تخاطب الحوثي وبالتالي فالكرة في ملعب الحوثي وصالح من حيث البدء بإجراءات التراجع عن الإنقلاب والخروج من المدن وتسليم سلاح الدولة وأختيار من يروه ضامناً أو وسيطاً كسلطنة عمان مثلاً. 4. نرى اليوم أن الحوثي قد حكم على الرئيس بالإعدام وقسّم الناس بين منافق وخائن وعميل، حتى أن حليفه المؤتمر قد طاله التصنيف، وبالتالي الكل صار مقتنع بإن الحوثي قد حزم أمره على مغادرة رصيف السلم والسلام الى غير رجعة. 5. لم توضح النقاط كيفية تشكيل حكومة مؤقتة ومِن منّ وكيف وماهو الضامن لنجاحها. 6. لم نعرف ماذا يُقصد بالوضع في الجنوب. هناك لغط كثير ونقاش عميق حول النقاط تلك وضماناتها وتحتاج فعلاً لشرح وتوضيح أكثر، وبصورة أعمق وأدق من قبل الأستاذ محمد علي أبولحوم رئيس حزب العدالة والبناء. أما الشرعية والتحالف فأعتقد أن السلام الدائم مطلب لهم وللجميع، وبالتالي فهم يمدوا أيديهم للمجتمع الدولي ولكل الخيرين الباحثين عن حلول جذرية لمأساة ، وفي نفس الوقت سيستمر التحالف والشرعية بالأعمال العسكرية لإستعادة وإنقاذها من ما رٌسم لها من خطط وإستراتيجيات إيرانية طائفية. سيظل الجميع ينظر بريبة وخوف وشك تجاه أي مبادرات وحلول لا تلبي مطالب وطموح وغايات الشعب اليمني وتنصف من قدم دمه ونفسه وعرضه رخيصة لمواجهة إنقلاب الحوثي وحروبه العبثية على الشعب اليمني، وتحقق الأمن القومي للأشقاء في السعودية من مغامرات وطيش الحوثي، إلا أن الواجب على الشرعية التعاطي بإيجابية تجاه أي مبادرة تهدف لحقن الدماء مع الإستمرار في المضي بالخيار العسكري حتى نضمن إستعادة بأية وسيلة ولو أن الجميع يفضل خيار السلم والسلام على الحرب والدمار. اليوم مطلبنا نحن البسطاء هو السلام الدائم لا سلام مؤقت يفرز حرب أخرى أشدّ وأنكى. نتمنى من أخواننا الحوثيين ترك السلاح والعمل الجاد لإنقاذ مايمكن إنقاذه من وطننا الجريح. فهم جزء أصيل من المجتمع اليمني والسلام هو مطلب الجميع وقارب نجاة لهم أولاً ولنا وللمنطقة برمتها.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مقال : عبدالوهاب طواف : نقاط أبولحوم لإحلال السلام في موقع اخبار اليمن | حضرموت نت ولقد تم نشر الخبر من موقع هنا عدن وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي هنا عدن

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
هنا عدن
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
عدن بوست
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يافع نيوز
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
عناوين بوست
يمن 24
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
الموقع بوست
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
الكتروني
سوريا مباشر
بوابتي
جول
في الجول
اي تي بي
البيان الاماراتية
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا