اخبار اليمن مباشر : انقضاء "شهر العسل" بين تحالف صنعاء وصالح يهدد الحوثي بـ"اقتراب النهاية"

حضارم نت 0 تعليق 48 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اخر لهذا اليوم الاثنين 17/4/2017

كتب : حضارم نت -يمن مونيتور 17/04/2017 19:24:17

تزايدت الهوة بين الحوثيين والرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، بشكل غير مسبوق يهدد بانقضاء شهر العسل بين حليفي الحرب الداخلية، وذلك قبيل أيام حلول الذكرى الثانية لاجتياح العاصمة صنعاء أواخر سبتمبر/ أيلول 2014.

 

ويرى مراقبون، أن حالة الجدّل وتفكك تحالف "الحوثي/صالح" ترتقي إلى تعمق حالة من عدم الثقة في القيادة الوسطى للجماعة كنتاج طبيعي لحالة الفرز على طريقين مختلفين طوال الشهرين الماضيين.

 

ومع اقتراب الذكرى الثانية لاجتياح الحوثيين للعاصمة اليمنية صنعاء 21 سبتمبر/ أيلول 2014 بمساندة من القوات الموالية للرئيس السابق، ينصح قيادي في الجماعة خلال اجتماع "تنظيمي" بمراجعة الاتفاق مع حزب "المؤتمر الشعبي العام" (جناح صالح).

 

وعلم "يمن مونيتور"، أن القيادي الحوثي، عبدالله الحسني (أبو محمد الرازحي) دعا إلى مراجعة ذلك الاتفاق بعد تكليفه بقيادة المواجهات الدائرة في مديرية "نهم" شرقي صنعاء حيث تخوض جماعته الحرب هناك، ويساورها قلق بالغ من فقدان السيطرة على تخوم محافظة صنعاء، ومع تردد الإشاعات المستمرة بتصفية قوات علي عبدالله صالح لحوثيين في جبهة "صرواح" حيث تدور اشتباكات عنيفة جنوبي العاصمة صنعاء.

 

تقول المصادر إن "تكليف الحسني جاء بعد معلومات عن ضعف قوات الحوثيين في تلك الجبهة أو تحولها إلى حالة من الفوضى وعدم التنظيم، فيقوم بإعادة توزيعها والتخطيط لتقدمات جديدة".

 

وقبيل تشكيل ما يسمى بـ"المجلس السياسي"، اتهم أنصارُ صالح الحوثيين، بالقيام بتعيينات سريعة -غير منظمة- في الجهاز الإداري للدولة استهدفت الموالين للرئيس السابق وعزلهم من مناصبهم، وهو ما سبب الاحتقان، في وقت دعا المجلس السياسي إلى إيقاف أعمال "اللجان الثورية" في تلك المؤسسات.

 

وتشير المصادر إلى "أن عبدالكريم الحوثي هو المسؤول عن تلك التعيينات وهو أحد أقارب "عبدالملك الحوثي" وأحد أذرعه المسيطرة على اللجان الثورية".

 

وتقول إن تعثر التوصل إلى اتفاق مع "حزب صالح" لتشكيل الحكومة اليمنية سببه تفاقم الخلافات بين الطرفين وشعور الحوثيين بأن لصالح أجندة أكبر بكثير مما تعتقده الجماعة؛ بل يعتقد قادة في الجماعة إن صالح استطاع اختراق الجماعة المسلحة منذ وقت مبكر للسيطرة على منهجية اتخاذ القرار.

 

وتتحدث مصادر حضرت اجتماعاً مع عبدالكريم الحوثي أن الرجل اتهم علي عبدالله صالح بالوقوف وراء المعلومات المخابراتية التي وصلت للتحالف باستهداف اجتماع لكبار القادة الحوثيين على الحدود اليمنية-السعودية، ويعتقد الحوثي أن معلومات بهذه الدقة التي لم تحدث من قبل تشير إلى ضلوع "صالح" فيها، بعد حملة الغزل التي يقودها صالح بصفته المسيطر على الأوضاع في اليمن للتقرب من الرياض.

 

ووصف عبدالكريم الحوثي ذلك الطرف بـ"الحليف الخائن" بالإشارة إلى علي عبدالله صالح وعائلته، وحسب أبرز ما يشير إليه الحوثي فإن بث خطبة يوم عرفة في تلفزيون اليمن اليوم كان أكبر الدلالات على تلك اللهجة التي يعتمدها "صالح" عند الوصول إلى اتفاق سري، مع ما أسماه "التكفيرين السعوديين والمنافقين" في إشارة للسعودية والحكومة الشرعية.

 

وتقول المصادر إن اعتذار "صالح" يوم عيد الأضحى عن بث خطبة "يوم عرفة" جاء بعد عزم الحوثيين أن يكون "يوم الغدير" في مسجد "الصالح" الذي سماه الرئيس السابق باسمه من أجل إعطاء الولاية والحكم ل عبدالملك الحوثي.

 

وأضافت المصادر أن علي عبدالله صالح بعث رسالة لعبدالملك الحوثي حملها يوسف الفيشي (أبو مالك) هدد فيها "صالح" عبدالملك الحوثي بـ"اقتراب النهاية"، لأن الأخير رفض قبول اعتذاره عن بث الخطبة لـ"خطأ مهني" واعتزام أنصاره أن يكون يوم "الغدير" في جامع الصالح، وقال "صالح" أن ذلك: "تصعيد ينذر بالنهاية، والوجه من الوجه ابيض".

 

ويعتقد مسؤول قيادي بالجماعة إن المجلس السياسي على نقيض "اللجنة الثورية" لا يمكن اعتباره يمثل الجماعة التي ينتمي إليها، معتبراً أن "المجلس السياسي" تمكن علي عبدالله صالح من الاستحواذ على القرار بداخلها بما في ذلك تقليص سلطات الجماعة وأماكنها في مؤسسات الدولة واصفاً تلك السلطة بـ "الإرادة الثورية".

 

هذه الخلافات بين "الحوثي" و "صالح" تشير إلى رغبة كِلا الطرفين التسلق على الآخر من أجل الحصول على مكاسب أكبر في المشاورات الجارية مع الحكومة اليمنية والتي ترعاها الأمم المتحدة؛ إلى جانب أن خلافاً من هذا النوع يزعزع التحالف القائم ويضعه على خط الاضطرابات الداخلية بين أنصار الفريقين اللذان يتقسمان المناصب والوظائف الحكومية في صنعاء، ويديرون حرباً ضد القوات الحكومية على مشارف صنعاء، فيما تسقط المزيد من الأراضي اتباعاً بيد هذه القوات المسنودة من التحالف العربي الذي تقوده "السعودية".

 

وعاش الحوثيون وصالح ما يشبه شهر العسل الطويل الذي أمتد قرابة عامين، لكن الخلافات تعمقت منذ تشكيل ما يسمى بـ" المجلس السياسي الأعلى"، والذي تم الاتفاق بموجبه على إلغاء جميع اللجان الثورية الحوثية، وتقاسم الطرفين للوظائف العامة للدولة.

 

وعلم "يمن مونيتور"، من مصادر خاصة، أن "صالح" طالب بظهور أخباره وخطاباته في التلفزيون الحكومي ووكالة سبأ الرسمية الخاضعين لسيطرة الحوثيين، وأن الجماعة قامت بنشر فعالياته لمدة أسبوعين، وبعدها تم رفض النشر.

 

وأصيب أنصار صالح بما يشبه "السعار"، بعد رفض الحوثيين نشر أخبار "صالح"، وعودة "محمد علي الحوثي" إلى الواجهة مجدداً والظهور في فعاليات رسمية بأعتباره رئيسا للجنة الثورية العليا، التي تم الاتفاق على الغائها، وقاموا بمهاجمة الحوثيين في مواقع التواصل الاجتماعي كونهم "جماعة لا عهد لها وتتنصل من كل الاتفاقات".

 

ومن أبرز ملامح الهوة بين حليفي الحرب الداخلية، عدم اتفاقهم على مدة الرئاسة الدورية للمجلس السياسي، الذي تم تشكيله مطلع أغسطس الماضي.

 

ويحاول الحوثيون تهميش ممثل صالح، ونائب رئيس المجلس، قاسم لبوزه، والذي يظهر يُمنح تصريحات داخل أخبار رئيس المجلس " صالح الصماد"، كما يتم توكيله باللقاء بمسؤولين محليين ونواب وزراء، وليس مسؤولين عسكريين.

 

ولا تقتصر هوة الخلافات بين الحلف داخل الأراضي اليمنية فحسب، فالوفد التفاوضي المشكل بالمناصفة يعيش هو الأخر هوة غير مسبوقة، تعمقت عقب الحرب الإعلامية غير المعلنة بين "صالح" وناطق الحوثيين محمد عبدالسلام، بسبب القرار 2216 ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

 

وبعد أن أعلن "عبدالسلام" تمسكهم بمخرجات الحوار والقرار 2216 كمرجعيات للحل، أعلن صالح أن اليمنيين دفنوا القرار ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل.

 

ومنذ سفر وفد الحوثي منفصلاً إلى العراق ورفض وفد صالح لتلك الزيارة، نشر محمد عبدالسلام صوراً بعد ذلك تجمعه بسفير ألمانيا منفرداً، كما عقد الحوثيون لقاءات مع مساعد وزير الخارجية الأمريكي، توماس شانون، بشكل منفصل عن وفد صالح.

...

اخر اخبار اليمن لهذا اليوم الاثنين 17/4/2017

عزيزي القارئ لقد قرأت خبر اخبار اليمن مباشر : انقضاء "شهر العسل" بين تحالف صنعاء وصالح يهدد الحوثي بـ"اقتراب النهاية" في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع حضارم نت وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي حضارم نت



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
مأرب برس
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
سبق
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
الموقع بوست
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوي
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس