. تاريخ كوارثيّ.. أشهر حوادث الطيران الروسي في 20 سنة

العربية نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

الأحد، تحطمت طائرة روسية مدنية تقل 71 شخصاً بعيد إقلاعها من مطار دوموديدوفو في العاصمة الروسية، ولقي كل ركابها حتفهم، وهي من طراز "أنتونوف 148" وتتبع للخطوط الجوية "ساراتوف" وكانت متجهة إلى مدينة أورسك في الأورال، وقد تحطمت في إقليم رامنسكي بمنطقة موسكو.

وهذه الحادثة ليست إلا واحدة ضمن سلسلة من حوادث الطيران الروسي في السنين الأخيرة ومنذ حوالي عشرين سنة على الأقل في التسعينات من القرن العشرين.

طائرة الجوقة وأخريات

في السنوات الأخيرة، شهد الطيران الروسي العديد من الحوادث، ولعل حادثة الطائرة الروسية التي وقعت يوم الأحد – أيضاً – 25 ديسمبر 2016 وسقطت في البحر الأسود، هي أقرب الحوادث الكبيرة من حيث التاريخ. إذ كانت تلك الطائرة العسكرية تقل 92 شخصاً قتلوا جميعهم، عبارة عن مغنين وعازفين وراقصين بالفرقة العسكرية الروسية (جوقة الجيش الأحمر) ومنهم ثمانية من الطاقم، كانوا في طريقهم للترفيه عن الجنود الروس في سوريا في أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية، وتلك الطائرة العسكرية يعود تصميمها إلى العهد السوفيتي وصنعت عام 1983.

قبلها بحوالي عام، في يوم الخميس 26 نوفمبر 2015 تحطمت طائرة تقل 26 شخصاً بينهم 3 من الطاقم، أثناء هبوطها اضطرارياً في منطقة وعرة بإقليم كراسنويارسك الروسي، وهي تعود لشركة "توروخان"، وقد تحطمت بعد إقلاعها على بعد 10 كيلومترات من مدينة "إيجاركا".

وفي 4 نوفمبر 2014 أفادت وسائل الإعلان في جنوب ، بأن طائرة شحن روسية تحطمت صباحاً قرب مطار جوبا الدولي بعد فترة وجيزة من إقلاعها، ما أسفر عن مقتل أكثر من 40 راكباً، ولم ينج سوى ثلاثة فقط من الركاب وهي من طراز أنتينوف.

وفي 14 سبتمبر 2008 تحطمت طائرة بوينغ 737-505 تابعة لشركة الطيران الروسية "ايروفلوت نورد"، كانت تقوم برحلة من موسكو إلى بيرم، وأثناء الهبوط تدحرج الجناح الأيسر منخفضاً بشكل حاد، ما أدى لتدميرها في المدرج، وقُتِل 88 شخصاً، منهم ستة من الطاقم.

وفي 22 أغسطس 2006 كانت طائرة ركاب من طراز توبوليف 154 تابعة للشركة الروسية "بولكوفو"، في طريقها من أنابا الروسية إلى سانت بطرسبورغ، وقد تحطمت بالقرب من قرية سوخا بالكا (منطقة دونيتسك، أوكرانيا)، ما أسفر عن مقتل 160 راكباً و10 من أفراد الطاقم.

وفي 5 يوليو 2006 كانت طائرة ركاب من طراز إيرباص تابعة لشركة طيران "سيبيريا"، في الطريق من موسكو إلى إيركوتسك، وهبطت في المطار غير أنها انزلقت على المدرج، واصطدمت بالجدار الخرساني بسرعة كبيرة تصل إلى 180 كيلومتراً في الساعة، وقتل فيها 125 شخصاً حيث كان على متنها 203 أشخاص، 195 راكباً و8 من أفراد الطاقم.

حادثة شرم الشيخ

غير أن الكارثة الكبرى في تاريخ الطيران الروسي مؤخراً، خاصة بالمنطقة العربية والتي كان لها انعكاسات اقتصادية، فهي تلك التي وقعت في يوم السبت 31 أكتوبر 2015 وحيث كانت طائرة الركاب من طراز "إيرباص 321"، تقل 224 شخصاً قتلوا جميعهم، بمن فيهم الطاقم وعددهم سبعة أفراد، وذلك بعد 23 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ الدولي إلى سان بطرسبورغ بروسيا.

وكان "تنظيم داعش" أعلن مسؤوليته عن إسقاطها، ونشر صورة القنبلة البدائية التي يزعم بأنه استطاع وضعها على متن الطائرة ما تسبب في إسقاطها.

وتسببت تلك الكارثة في أزمة بين روسيا ومصر، كلفت خسائر باهظة في السياحة بمصر بعد أن قامت روسيا بسحب رعاياها من مصر وتم قطع خطوط الطيران بين البلدين، إلا أنه تم الإعلان مؤخراً عن نهاية الأزمة.

البحر الأسود يبتلع الطائرات الروسية

إذا كانت الطائرة التي حملت جوقة الجيش الأحمر في ديسمبر 2016 قد سقطت في البحر الأسود، فإن تاريخ الطائرات الروسية مع البحر الأسود، كان قد شهد في يوم الخميس 4 أكتوبر 2001 مقتل 78 إسرائيلياً في حادث سقوط طائرة روسية في البحر الأسود، وهي من طراز "توبوليف 154".

وكانت تلك الطائرة في رحلة من إسرائيل إلى روسيا، وسرت روايات بأن صاروخاً أصاب الطائرة عن طريق الخطأ، عندما كانت القوات المسلحة الأوكرانية تقوم بمناورات في البحر الأسود.

وقد أعلنت واشنطن أن قمر تجسس اصطناعياً أميركياً اكتشف ذيل صاروخ قرب مكان تحطم الطائرة، واستبعد مسؤولون أميركيون فرضية وقوع عمل إرهابي، وقد تم طرح فرضيات أخرى حول أسباب الحادث منها حدوث خلل تقني، أو إصابتها عن طريق الخطأ بصاروخ أوكراني.

حوادث سابقة

في العام نفسه 2001 وفي شهر 3 يوليو، قُتل 136 راكباً و9 من أفراد طاقم طائرة روسية، بعد تحطمها قرب مدينة كورتشيك في سيبيريا.

وفي أغسطس 1996 تحطمت طائرة توبوليف -154، كانت مستأجرة من قبل شركة تعدين روسية، فوق الجزيرة القطبية لسبيزبيرجين في روسيا، وقُتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 141 شخصاً.

وفي أغسطس 1996 تحطمت طائرة ركاب من طراز توبوليف 154 في الرحلة من فنوكوفو إلى ونجيرباين بالنرويج، وذلك بمنطقة جبلية على بعد 14.2 كيلومتر من المدرج، وقد قتل 141 شخصاً.

وقبل ذلك في يناير 1996 قتل 350 شخصاً على الأقل، عندما سقطت طائرة أنتونوف –32 روسية الصنع، فوق سوق مزدحمة في مركز عاصمة زائير - الكونغو حالياً، كنشاسا، وهي حادثة كبيرة ولا تنسى في تاريخ الطيران الروسي، لا تقل عن حادثة طائرة شرم الشيخ، وفيها عدد الضحايا أكبر.

وقبل ذلك بحوالي العامين في مارس 1994 كان أن تحطمت طائرة إيرباص إيه-310 تابعة لشركة أيروفلوت الروسية، في وسط سيبيريا، ونتج عنها 75 قتيلاً.

وفي 3 يناير 1994 تحطمت كذلك طائرة ركاب من طراز توبوليف 154 تابعة للخطوط الجوية الروسية "بايكال"، في رحلة من ايركوتسك إلى موسكو، وقد كان السبب حريق وقع بعد 12 دقيقة من إقلاعها ما أفقد السيطرة عليها وهي تطير بسرعة 500 كيلومتر في الساعة، وقد سقطت فوق مزرعة للألبان، وقتل فيها 152 شخصاً.

وفي نهاية عام 2015 وصفت تقارير الطيران الروسي بأنه الأسوأ حظاً، وأن طائرة باتت تسقط كل 10 أيام، سواء كانت مروحية أو مقاتلة أو مدنية.


اقرأ الخبر من المصدر



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
يمن فويس
ابابيل نت
التغيير نت
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
سبق
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوي
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس