مقال : مقال لـ همدان الحيدري(وَجيز الصّحّة – ج 1)

عدن لنج 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة

مقال : مقال لـ همدان الحيدري(وَجيز الصّحّة – ج 1)

- أضرار تناول السُكّر : يزيد حموضة المعدة والدّم ويضعف المناعة ويعجّل الشيخوخة ويجعّد الجلد وبشرة الوجه، ويفسِد اللون، ويسبّب حبّ الشباب، ويزيد شعور الجوع والشراهة للطعام ويزيد الوزن، ويقلّب المزاج ويؤدّي لمشاكل عاطفيّة ولقلق وأرقّ وانهيار عصبيّ ونوبات صرع وصداع وشقيقة، وأمراض عقليّة، ويدنّي قدرات العقل لكبار السّن ويصيبهم بالزهايمر وداء باركنسون، ويؤثّر على الأطفال ويزيد الأدرينالين بدمائهم ويزداد نشاطهم وقلقهم، ويضعف قدرة التركيز بتقليل تدفّق الأكسجين للمخّ.

ويسبّب السُكّر : الربو، الحساسيّة، حساسيّة الصدر، آلام عضليّة، تعب وخمول، البواسير، الدوالي، التهاب الزائدة الدوديّة، التهاب المفاصل والروماتيزم، خلل الغدّد الصمّاء، أمراض القلب، ارتفاع ضغط الدّم، ارتفاع معدّل الدهون الثلاثية والكولسترول الضّارّ، انخفاض معدّل الكولسترول الجيّد، ارتفاع معدّل الإستروجين، ارتفاع معدّلات الترايغليسيريد، مشاكل هرمونيّة، اضطراب الطمث، تسمّم الحمل، يقلّل معدّلات فيتامين هـ (فيتامين الإخصاب) في الجسم، يزيد حجم الكلى ويسبّب حصوات الكلى والمرارة والتهابها، يؤدّي لتشمّع الكبد وزيادة حجمه بانقسام خلاياه، يفقد مطّاطيّة الأنسجة ويؤثّر على عملها بتغيير بُنية الكولاجين، يسبّب الفطريات والأكزيما والتهابات المناطق التناسليّة، يضعف البصر ويعتم عدسة العين (المياه الزرقاء). والسكّر يغذّي الخلايا السرطانيّة ويسبّب سرطان الثديّ والمبايض وسرطان البروستاتا والبنكرياس والرئتين والمثانة والمعدة والقولون، ويؤدّي لمرض السكّر وإنهاك البنكرياس وفشله، وإنهاك الغدّة الكظريّة، ويحدث سوء هضم وصعوبة امتصاص البروتينات، والقرحة وانتفاخ البطن والتهاب غشاء القولون والإمساك، ويحبس السوائل في الجسم ويضعف حركة الأمعاء، ويسهم بجفاف الجسم وموت خلاياه.                                                                                              يستعير الجسم عند دخول السكّر بالعناصر الغذائيّة الحيويّة والضّروريّة لهضمه مِن خلايا الجسم المختلفة، فيستعير الكالسيوم والصوديوم والبوتاسيوم والمغنيزيوم، ويصاب الإنسان بهشاشة العظام ونخر الأسنان، ويسبّب نقص الكروم والنحاس، وبنفاذ مخزون الجسم الكافي مِن المعادن اللازمة لمعادلة حموضة السكّر الأبيض تتجمّع ذرّات السكّر غير المهضومة بهيئة سموم تتركّز في المخّ والجهاز العصبيّ مؤدّية للتسمّم الكربوني المسارع بعمليّة موت الخلايا وتدهورها، وتتركّز السموم في الدّم وتؤدّي للزوجته وتعذّر وصوله إلى الأوعية الشعريّة الدقيقة في اللثة (مثلاً) ممّا يمنع وصول العناصر الغذائيّة إلى الأسنان فتصاب بأمراض اللثة وتسوّس الأسنان.                                                                                                                                                                                                                                                                                      السكّر الأبيض معدوم الفيتامينات والأملاح، يخسر بعمليّة التكرير 64 عنصراً كالبوتاسيوم والمغنيسيوم والكالسيوم والحديد والمنغنيز والفوسفات والكبريتات، وكلّ الفيتامينات والأحماض الأمينيّة والألياف والدهون والإنزيمات، وكثير مِن المصانع تستخدم مسحوق عظام الخنازير لتبييض السكّر .

................
أضرار المُحلِّيّات الصناعيّة : يتناول معظم مرضى السكّري سموم شديدة الضّرر تُسمّى بالمُحلِّيّات الصناعيّة Artificial sweeteners (السُكَّر الصناعيّ) في الشاي والقهوة والأغذية والمشروبات الغازيّة الخالية مِن السُكَّر المُسمّاة بـ الدايت Diet (الدايت كولا و الدايت بيبسي) والحلويِّات وسكاكر الأطفال، والمربَّى والمثلَّجات و الجيلاتين، والعلكة المُسمّاة بالعلكة الطبّيّة (نوفا و إِكسترا)، وبعض أنواع العصير، وبمساحيق العصائر المجفّفة كـ التانج، واللبن المحلَّى ومسحوق الألبان وببعض أدوية السعال والفيتامينات، وبجميع مشروبات وأطعمة النحافة  "Diet Coke، Diet Serb"  . الإعلانات والدعايات الطّبّية الخاطئة استبدلت السكّر الأبيض الضارّ بالمحلِّياّت الصناعيّة الأشدّ ضرراً وهيّ الـ اسبارتام أو الـ أسبارتيم Aspartame ، والـ سكَرين Saccharin ، والـ سكرولوز Sucralose ، و نيوتايم  Neotame، و اسيسولفايم بوتاسيوم Acesulfame potassium ، و سوكرالوسي سبليندا Sucralose Splenda ، وكُلها تملك مئات أضعاف حلاوة السُكَّر (السكّروز).

مضارّ المحلَّى الصناعيّ الاسبارتيم : الاسبارتام مشتق مِن حمضين أمينيين : حمض الاسبارتيك و فينل ألانين، تعادل حلوُّته 200 مرَّة مِن السُكَّر. للاسبارتيم أسماء تجاريّة، ومِنها باسم  (E951) أو إيكوال، ونيتراسويت، وكاندريل. الاسبارتيم سبب نشوء سرطان الدّم (اللوكيميا) وسرطانات مختلفة، وسبب انتشار وباء وداء تصلُّب الأنسجة المضاعف وداء الذئبة الجلدي في أمريكا الشماليّة، ويحفِّز ظهور أمراض : متلازمة الإنهاك المزمن، سرطان الخلايا اللمفاويّة، متناذرة شلل الأطفال، مرض استسقاء الأذن الداخليّة، قصور الغدَّة الدرقيِّة، ومِن أعراض التسمّم بالـ اسبارتيم :التشنُّج، الآلام الفجائيّة، فقدان الإحساس بالأرجل، مغص حادّ، آلام المفاصل.
أعراضه على الدماغ : يُغيِّر العمل الكيميائي للدماغ بتغيير مستوى الدوبامين فيه، فتظهر نوبات دماغيّة خطيرة، وسرطان الدماغ، وداء باركنسون (شلل رعّاش)، وزيادة تناوله يقتلهم، ويسبّب صداع ودوخة ودوار وشقيقة، وفقدان ذاكرة (زهايمر) لأن الحاجز الدّمويّ المُخِّي لا يحمي المخّ مِن نفاذ الاسبرتات الموجودة بالاسبرتام المُدمّرة للخلايا العصبيّة ببطء.......أعراضه على العين : ضعف الرؤية والرؤية الليليّة لتحوّل ميثانول الاسبارتيم إلى الفورمالديهايد في شبكية العين وقد يسبّب العمى، زغللة العينين، رؤية وميض أبيض وخطوط متعرِّجة، آلم في العينين، قلَّة الدموع وجفاف العين، جحوظ وبروز العينين، مشاكل استخدام العدسات اللاصقة.......أعراضه على الصدر : خفقان القلب، قُصر النفس، ارتفاع ضغط الدّم.......أعراضه على الأذن : طنين أو صفير الأذن، عدم احتمال الضجيج، ضعف سمع شديد.......أعراضه على الكبد : تليُّف الكبِد وتسرطنه.......أعراضه على العظام : هشاشة العظام وسهولة كسرها.......أعراضه على الشعر : انخفاض سماكته أو فقدانه.......أعراضه على الوزن : انخفاض أو زيادة مضطربة في الوزن....... أعراضه على المثانة : حُرقة أثناء التبوُّل، عطش شديد و نقص سوائل الجسم، وكثرة دخول الحمّام....أعراضه على مريض السكّري : لا يضبِط مستويات سُكَّر الدّم، ويدخِل المريض في غيبوبة عميقة قاتلة غالباً....... أعراضه على الحائض : اضطراب موعد الدورة الشهريّة، وأعراض شديدة لتوقّف الدورة.......أعراضه على الجنين : تناوله أثناء الحمل يسبّب تشوُّه الجنين، لمهاجمته النظام العصبي، ومنعه للجنين مِن النموّ الكامل، ويؤدّي لولادة أطفال مرض التوحُّد، وإجهاض النساء المبكِّر....... أعراضه على الأطفال : يزيد نشاط الطفل بصخب وعدوانيّة....... أعراض عصبيّة ونفّسيّة : توتُّر، صعوبة الكلام والنُطق، اكتئاب حاد، خوف، غضب، عنف، وميل للانتحار.

مضارّ المحلَّى الصناعيّ السكارين : يتوفَّر تجاريّاً بهيئة ملح صوديوم أو ملح كالسيوم أو سَكرين الحمضي، أحلى مِن السكّر العادي بثلاثمائة وخمس وسبعون مرّة، يتكوُّن مِن عناصر الكــربون والهيــدروجين والكبريــــــت والنيتروجيــــــــن والأكسجيـــــــن C7H5O3NS ..، يُحفِّز لسرطان المثانة والكبد، وللصداع والإسهال والطفح الجلدي، وينتقل لمشيمة الحامل ويبقى في النسيج الجنيني ويضرّ الجنين، ويسبّب أمراض تحسّسيّه للأطفال، ولأضرار قاتلة لفئران التَّجارب .

................

أضرار حليب البقر السائل والمجفَّف: بمزارع الإنتاج تُحقن البقر بهرمون الإستروجين الأنثويّ لزيادة إدرار الحليب، فيتشبّع الحليب بالهرمون الأنثوي فيؤدّي لبلوغ مبكّر للفتيات، وفي الذكور يزيد الهرمون الأنثوي ضِدّ الهرمون الذكري التستسترون، وتُحقن بمضادّات حيويّة فتخرج المضادّات مع الحليب فيشربها الإنسان الصحيح فتستقر في دمّه، وعندما يصاب بمرض ويشرب مِن نفس المضادّ لا يكتفي بالجرعة السابقة وإنّما بمضاعفتها، ولا يُشافا إلّا بفترة أطول (فالدواء إذا لم يصِب داء تحوُّل لداء) وهذا سبب تفوّق الفيروسات على الأدويّة، ونسبة البلغم المرتفعة في حليب البقر بيئة خصبة لنموّ السرطانات المختلفة، فالسرطان ينموّ بتغذيته على بلغم الحليب والسكّر المكرّر، وسرطان الثديّ يرتفع عند النساء المداومات على شُربه، ويرفع نسبة سرطان البروستاتة عند الرجال، وسرطان القولون عند الجنسين والقولون العصبيّ (بسبب البلغم وسُكّر اللاكتوز بحليب البقر وبسبب الضغوط العصبيّة)، وكالسيوم حليب البقر لا يُستفاد منه كاملاً فالمهضوم نسبته (30%)  وما بقي يترسّب في الكلى ويكوّن الحصوُات، وهذا يفسّر ارتفاع نسبة هشاشة العظام عند الدانمركيات اللائي يشربن 6 كؤوس حليب بقر يوميّاً ولا يعتمدن على كالسيوم آخر عدى كالسيوم الحليب والجُين، وتكوّن الأكياس الضّارّة في رحم المرأة غالباً سببه البلغم والكالسيوم الغير مهضومان، وحليب البقر يحوي نسبة عالية مِن سكّر اللاكتوز الصعب الهضم والمسبّب للإسهال عند الأطفال والبالغين والضار بمرضى السُكّر، والطفل الناشئ على حليب البقر يملك أنفاً جاريّاً بالمخّاط، والبالغين غالباً يصابون بالرشح (الزكام) والتهاب اللوزتين، ومعالجة الحليب وتعقيمه لجعله متجانس التكّوين تجعله أسوءا، وفيتامين ج (سي) يتناقص بمحاربته للرشح والزكام  فلابد مِن التزوّد به. ومِن أضرار حليب البقر المتعلّقة بالصّحّة الجماليّة : ظهور قشرة الرأس والحبوب والبثور (مخّاط متحوّل لقيح يطرده الجسم عبر الوجه)، وتغيّر رائحة العَرَق وتعفّنه لامتلائه بالأحماض، والحليب يزيد الوزن لامتلائه بالبلغم حتّى وإن كان خفيف الدسم، وشرب الحليب مع السمك يُدمّر زيت الأوميجا 3 المانع للأكسدة ويحمي صمّامات القلب ويبعد الاكتئاب النفسي، وجمع السمك واللبن يورّث الجذام والبرص والنقرس، وجمع البيض والسمك يورّثان القولنج (القولون العصبي وسرطان القولون). والفواكه تذهب جَمّ فوائدها بتقطيعها وعدم أكلها مباشرة وبأكلها وشربها معصورة مع الحليب، فدسم الحليب يعيق المعدة والأمعاء مِن هضم وامتصاص الفواكه، فيتعسّر هضم الفواكه والحليب، ويمتزج بلغما الفواكه والحليب ويلتصق بجدران المعدة والأمعاء وغالباً يؤدّي لسرطان القولون وضيق التنفّس والربو، والشاي (الأحمر والأخضر) مضادّ للأكسدة والشيخوخة والسرطان والكلسترول والسمنة (بشرط عدم مزجه بالحليب وغليه فيفقد الشاي فوائده). (حليب البقر إذا تخمّر وتحوّل لحقين يمتلئ بالبكتيريا النافعة للأمعاء فتقلّ بعض أضراره)، وحليب الإبل يستثنى منه ذلك، والعرب لم يفضّلوا تربية البقر لضعفها بالرحيل عند القحط والحرب، وفرسان العرب شربوا حليب الإبل ليعطيهم قوّة العظم واللحم والشكيمة والصبر، وعدّائي الزرانيق التهاميّين (أقوياء الوثب) وثبوا فوق جمل و ستّة و أكثر بمداومتهم على شرب حليب الإبل باستمرار .

................

أضرار الزّيوت المهدرجة : هيّ زيوت نباتيّة تُسخّن حتّى 400 درجة مئويّة ويتمّ ضخّ غاز الهيدروجين تحت ضغط عَالٍ لتتشبّع الدّهون غير المشبّعة فيها بِذرّات غاز الهيدروجين، وتُضاف معادن الألمونيوم و النيكل لسرعة التفاعل، لتتحوّل الزّيوت مِن الحالة السّائلة إلى الصّلبة، والمعادن الثقيلة تكوّن طبقة صلبة داخل المعدة و على الكبد. تؤدّي الزّيوت المهدرجة لزيادة الوزن، لاحتوائها على الهيدروجين الّذي يتراكم في البطن لصعوبة هضمه، وتؤدّي للإصابة باضطرابات في المعدة و إِمساك، وترفع نسبة الكولسترول الضّارّ في الدّم، والمؤدّي للإصابة بتجلّط الدّم في شّرايين القلب والمخّ، ومشاكل في القلب، والإصابة بمرض السّكري ومرض الزّهايمر والشلل الرعّاش (باركنسون). وتؤدّي لأمراض جلديّة مثل الصدفيّة وجفاف البشرة، وقد تكوّن حصوات المرارة. الزّيوت المهدرجة تدخل بتكوين الوجبات السريعة كالبيتزا والهمبرجر والنقانق ورقائق البطاطس المقلي، والمعجّنات والحلويات وبعض أنواع الخبز والبسكويت والكريمة المستخدمة لتزيين الكيك والحلويّات .

................

 أضرار المشروبات الغازيّةو مشروب الطاقة :1- تحوي العبوة الواحدة 10 ملاعق سُكَّر تؤدّي للسمنة، وتدمّر فيتامين (ب) المؤدّي نقصه لسوء هضم وضعف بُنية واضطرابات عصبيّة وصداع وأرق وكآبة وتشنُّجات عضليّة. 2- تحوي غاز ثاني أكسيد الكربون الَّذي يحرم المعدة مِن الخمائر اللعابيّة الهامّة لعمليّة الهضم بتناوله مع الطعام أو بعده، ويضعف أثر الإنزيمات الهاضمة. 3- تحوي كافيين يزيد معدَّل ضربات القلب وارتفاع ضغط الدّم والُسكَّر وزيادة الحموضة المعديّة وزيادة الهرمونات في الدّم - ما قد يسبّب التهابات وتقرّحات للمعدة و الاثنا عشر، ويضعف الكافيين ضغط صمّام المرئ السفلي ما يؤدّي لارتداد الطعام والأحماض مِن المعدة إلى المرئ مسبّباً ألم والتهاب واضطرابات معديّة معويّة. 4- تحوي أحماض فسفورية فمعدّل الأس الهيدروجيني 3،4 أيّ حمضي يُذيب العظام والأسنان، فتؤدّي لهشاشة وضعف العظام وخاصّة للمراهقين وجعلها أكثر عرضة للكسر، فالكالسيوم المُذاب يتراكم في العروق وخلايا الجلد والبشرة والأعضاء الحيويّة ما يؤثّر على وظائف الكلى ويسبّب حصواتها. 5- تحوي أحماض الفوسفوريك والماليك والكاربونيك الأكلة لطبقة آلمينا الحامية للأسنان . 6- تحوي الأنواع المخصّصة للحميّة (الدايت) على محلّيّات صناعيّة (الاسبرتيم والسكرين – وتضاف للعلكة المسمّاة بالطبّيّة) المؤثّرة على المخّ وتفقِد الذاكرة تدريجيّاً وتصيب الكبد بالتليّف، وتسبّب ستّين مرض منها مرض باركنسون (الشلل الرعَّاش) ومرض التوحُّد .7- تحوي مشروبات البيبسي والكولا إنزيم الببسين المستخرج مِن أمعاء الخنزير ويؤدّي للسرطانات وأمراض أخرى .8- تؤدّي لسرطان البنكرياس، وعبوة واحدة مِن مشروب الطاقة  تحوي 505 ملّي غرام كافيين (تعادل كمَّيِّة 14 عبوة مِن كوكاكولا( ومزيج مكوُّنات مثل السكّروز والتورين والجنسنغ ونياسين وغيرها، والكافيين يسبّب توتّر عَصبي وترقُّق العظام وأمراض القلب والأوعيّةالدمويّة، وتعقيدات في الحمل والولادة ومشاكل في الأمعاء وحتّى الوفاة.دولتان في العالم تحظران بيع مشروب الكوكاكولا : كوريا الشماليّة وكوبا. 

................

أضرار جناح الدجاج و الرقبة و الجلد : تجنّبوا تناول جناح الدجاج –  خاصّة النساء - فالدجاج تحقن بمادّة الاسترويدس (هرمون النموّ) في عنقها أو جناحها، وله أعراض خطرة لهرمونات النساء ما يعرّض رحم المرأة لنموّ القرحة، ويُسبِّب أمراض : السرطانات، ضعف الخصوبة للرجال، سقوط الحمل، أمراض الكلى، لخبطة هرمونات الجسم كلّه. وتجنّبوا الدجاج المثلّج فغالبيته لا يتحرّر مِن الدّم لعدم ذبحه إسلاميّاً، ويحوي بكتيريا السالمونيلا السامّة، وتجنّبوا الدجاج المثلّج و الدجاج الحيّ الّذي ينموّ في المزارع على هرمونات النموّ المسرطنة .

................

 أضرار  الأندومي و محسّنات الطعم (مادّةE621) : الأندومي يُحضَّر مِن عظام الحيوانات الميّتة المجفّفة المطحونة والمنكّهات،وتضاف أليه مادّة E621 أحّد مشتقّات Monosodium Glutamate، ويُخفى اسم المادّة بمسمّيات مثل : الجلوتامات، الكاسينات، البروتين المهدرج، الصويا المهدرجة، وتسبّب تسمّم المخّ وتلف خلاياه وتراجع الذاكرة وضعفها وتدهور القدرات العقليّة وفقدان التركيز، وتسبّب سرطان الدماغ وأمراضاً عصبيّة مثل : الشلل الرعّاش والزهايمر والصداع المزمن، وسرطان الثديّ وارتفاع الكولسترول وضغط الدّم والأزمات القلبيّة الحادّة، والبدانة المرضيّة، وأمراض الكلى والمغص والإسهال والتقيّؤ، وتجنّبوا كلّ مُنتج غذائي مِن مكوّناته رمز E وبجانبه أرقام . 

................     

                                                                                                     أضرار الوجبات السريعة : شركة ماكدونالد وضعت لموظّفيها موقعاً خاصّاً به صورة عليها إشارة منع باللون الأحمر تمثّل "وجبة هامبورغر مع بطاطس ومشروب صودا" لتأكيد أضرار الوجبات المُقدّمة مِن الشركة كـ الهامبورغر بالجبن والحلويّات و الصلصات بأنواعها و الجبنه واللحم المقدّد والمايونيز، فالوجبات السريعة مشبّعة بالسعرات الحراريّة والمواد الدّهنيّة والأملاح والسكّريّات، ونصح الموقع موظّفيه بتناول ساندويتشات الخبز الأسمر. وتضاف مادّة  Msg  الملح الصيني (القاتل الصامت)، لـ بيتزا هت وماكدونلدز وبرجر كينج وكنتاكى وتاكو بيل .

................       

                                                                                                      أضرار شيّ الطعام وقّليه :المركّبات المسبّبة للسرطان تنتج عن شيّ الطعام أو قليه، وتتشكّل المركّبات بسقوط قطرات السوائل مِن اللحم والشحم نفسه مؤدّيّاً لتلوّث قطع اللحم بغازات الفحم والدخّان المتصاعد ونشؤ سرطانات : البنكرياس، الثديّ، القولون، المستقيم، المعدة، البروستاتا، وجدار الرحم. البُخار أفضل لطهي الطعام .

................

أضرار الفاكهة مع الطعام وبعده:بالقرآن الكريم قُدَّمت الفاكهة على اللحم {وَفَاكِهَةٍ مِّمَّا يَتَخَيَّرُونَ * وَلَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ (21و22)} سورة الواقعة {وَأَمددنَٰهُم بِفَٰكِهَة وَلَحۡم مِّمَّا يَشتهُونَ (22)}سورة الطور، والرسول صلّى الله عليه وسلّم قدّمَ فاكهة التمر قبل الفطور، فالتجشّؤ والانتفاخ والغازات والحموضة وآلام البطن والشيب والصلع والغضب والدوائر السوداء تحت العين تحدُث بتناول الفاكهة مع الطعام وبعده، وبالذّات البطّيخ والموز، فتناول البطّيخ مع الطعام وبعده يؤدّي لتخمّره وتسمُّمه، والموز يُعيق الهضم لثقله.                                                                                                            جمع الفواكه مع الطعام يُدمّر إنزيم بتيالين الأساسي لهضم النشويّات، والفاكهة مع اللحم تتخمّر في المعدة متحوُّلةً كحول يعوق عمليّة الهضم، وتفقد الفاكهة الفيتامينات ويضطرب هضم البروتين، ويتحلّل غير طبيعيّاً، ويؤدّي للقولون العصبي وجفاف البشرة وتجعّد الجلد وحساسيّته والأكزيما.
للاستفادة مِن الفواكه تتناول قبل الطعام بساعة، أو بعده بثلاث ساعات، أو تناول وجبةً كاملةً مِن الفاكهة، والفواكه تخفّض ضغط الدّم لاحتوائها بوتاسيوم يسحب سوائل الدّم، ويقلّل كمّيته وضخّه مِن القلب وأليه فيقلّ مجهود عضلة القلب وينخفض الضغط، و سكاكر الفواكه بسيطة الهضم سريعة الامتصاص في الأمعاء بدقائق بسيطة، وبالنسبة للمثل اليمني القائل: مَن تغذَّى وحلَّى كَمَن بنا وعلَّى، فلا ينطبق على حلوُّة الفواكه، إنَّما على حلوُّة العسل أو الحلويّات الشاميّة كالكُنافة والبقلاوة، فالعسل بطبيعته مهضِّم، والحلويّات الشاميّة تحوي دهون وزيوت وكربوهيدرات وتتجانس مع الطعام ببطء الهضم والاحتراق، (الأفضل تجنُبها لاحتوائها على سُكَّر مُكرَّر وزيوت قد تحوي كولِسترول).
عصر الفواكه مع الحليب، يعيق المعدة والأمعاء مِن هضم وامتصاص الفواكه لصعوبة هضم بروتين ودسم الحليب وسُكَّر الحليب (اللاكتوز)، فيتعسَّر هضم الفواكه والحليب، وتنبعث الغازات والسموم، ويمتزج بلغما الفواكه والحليب فيكوّنان صمغ قوي يلتصق بجدران المعدة والأمعاء وغالباً ما يؤدّي لسرطان القولون وضيق التنفُّس والربو. لا تقطِّعوا الفواكه وتعرّضوها للهواء فيؤكسدها، اقطّعوها بأسنانكُم وامضغوها وابلعوا بذور العنب والتين والرمّان والجوُّافة، لفائدتها بتنظيف الأمعاء الدقيقة والغليظة ومنع الإمساك، ويجب غسل الفواكه والخضار بالماء والملح للقضاء على سموم المبيدات في القشور، فكلّ السموم سالبة (ين) والملح موجب (ينج) .

................    

                                                                                                      أضرار تناول التمر بعدد زوجيّ :مِن السُنّة النّبويّة تناول سبع تمرات فجّراً أو صباحاً، وتعمل حول الجسم درع مغناطيسي وهالةٌ زرقاء توفّر الصّحّة والوقايّة مِن السُمّ والعين والسحر، والضّرر بتناول التمرات بعدد زوجيّ 2 ، 4 ، 6 ، 8 يرفع سكّر الدّم ويتحوّل لسكّر سلبي .

................

أضرار إجبار المريض على الطعام: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : (لا تكرهوا مرضاكم على الطعام والشراب، فإنّ ألله عزّ وجلّ يطعمهم ويسقيهم) رواه الترمذي، فإجبار مريض على طعام يشغل وظائف جسمه بالهضم، فتقلّ كفاءة خطّ المناعة الداخلي المشغول بمحاربة المرض، فالمريض يتزوُّد بالغذاء المخزون في كبده وخلايا جسمه فلا يحتاج لطاقة إضافيّة لقلّة حركته.

................

أضرار الملابس والأكياس السوداء : اللون الأسْوَد حمضي موجب التأثير يمتصّ كلّ إشعاعات الضوء ولا يعتبر مِن الألوان ولا يتواجد في ألوان الطّيف السبعة، ويضادّ اللون الأبيض وينطلق مِن الموادّ المخدّرة والسامّة و يؤثّر على أجهزة الجسم ويبطئ عملها ويمرض ويصيب مَن يلبسه ويراه بالكآبة والهمّ والحزن فكثرته تؤدّي للموت، ودم الحجامة الفاسد يخرج أسود ومائل للسواد، والأكياس السوداء تُسرطن ما بداخلها وتتلفه، ورسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لم يرد عنه ندبه لِلبس الأسْوَد، ولم يلبسه في حداد، وجلّ لبسه البياض .   

................     

                                                                                                      أضرار الضّجيج (الاهتزازات و الذبذبات) :قال الله تعالى {وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ ۚ إِنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ(19)}  سورة لقمان،نسبة الضّجيج الطّبيعيّ المسموح به في غير أماكن العمل (مستوى الراحة) يجب ألَّا يزيد عن 55 ديسيبل، وفقدان السمع يحدث في مستويات أقل مِن 90-120 ديسبل. وأخفّ الأصوات كصوت حفيف أوراق الشجر تصدر صوت مقداره 10 ديسيبل، ودقّات الساعة الحائطيّة تصدر صوت مقداره 30 ديسيبل، ومحادثة عاديّة تصدر صوت مقداره 50ـ60 ديسيبل، وهاتف أو تلفزيون يصدران صوت مقداره 70 ديسيبل، وشاحنة كبيرة أو خلّاط تصدران صوت مقداره 90 ديسيبل، وحركة مرور كثيفة تصدر صوت مقداره 100 ديسيبل، ودرَّاجة مِن دون عادم للغازات تصدر صوت مقداره 120 ديسيبل، وطائرة أثناء الإقلاع على مسافة 25م تصدر صوت مقداره 130 ديسيبل (بدء الألم والخطر)، وصاروخ في مرحلة الإقلاع يصدر صوت مقداره 160ديسيبل، إذاً الحمار يصدر صوتاً يُقَدَّر بـ 90 ديسيبل.                                                                            آلية الضّرر بالصوت وكيفيّة حدوثه: ذرّات الكون تهتزّ وخلايا الدّماغ تهتزّ فتصدر موجات كهربائيّة ومغناطيسيّة تتأثّر بالاهتزازات القادمة لها، وجميع خلايا الجسم تهتز ّوتتأثّر بالاهتزازات الميكانيكيّة والكهربائيّة والمغناطيسيّة، ولكلّ شيء ذبذبات وهالة، والإنسان مكوّن مِن جسم مادّي وروح وعقل وهالة لونها يختلف عن الآخر، والذبذبات تبقى مدّة طويلة، فإذا صافحت مَن تحبّ اكتسبت ذبذبة سليمة، وإذا لم تحبّه اكتسبت ذبذبة غير سليمة، ولتتخلّص مِن ذبذبات الجوّ والآخرين الغير مرغوب فيها أغتسل وغيِّر ملابسك، وأضرب يديك ببعض كالتصفيق بعد مصافحة ذبذبة مضرّة أو أغسلها بالماء. الجسم الأثير أو المادّة الأثيريّة لا ترى بالعين، وبنوم الإنسان يخرج الجسم الأثيري مِن مسامات الجسم وإذا اِستيقظ يعود، وبالاِستيقاظ بهدوء تكون الأعصاب هادئة والنفسيّة مستريحة، وبالاستيقاظ بصوت مزعج يدخِل الجسم الأثيري بسرعة و يسبّب توتّر وعصبيّة وأحياناً صداع، وبالاستيقاظ على إزعاج شديد يرجِع الجسم الأثيري ليدخل المسامات فيجدها أُغلقت فتحصل وفاة أو سكتة قلبيّة، (لا تزعجوا النائم نهائيّاً). والصوت (الصيحة) كان عذاب الموت لقوم ثمود الهالكين بعد شروق الشّمس بصيحة أقوى مِن صوت الصواعق، {وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَرِهِمْ جَاثِمِينَ(67)}هود، والصوت الصاخب يؤثّر على الإنسان المستيقظ، فيضعف السمع ويوتّر الأعصاب ويرفع هرمون الأدرنالين في الدّم فيرتفع الضغط والسكّر فيصاب الجسم بالإجهاد العام، ويؤدّي: لاضطرابات الأوعيّة القلبيّة، الصداع، القلق، الغثيان، الحساسيّة، التهاب الحلق، اضطرابات الهضم، القولون العصبيّ، الفشل الجنسيّ، تغيّرات المزاج والعاطفة، فقدان التحكّم الحسِّيّ، عدم الاستقرار، عدم التركيز، حُبّ الجدل. و هناك ارتباط بين تعرّض الأمّهات لضوضاء الطائرات، ومَوت الجنين . فمن يعيش بجانب الضجيج يهرم بسرعة وتضعف قُدراته العقليّة والنفسيّة والجسديّة.                                                                                             آلية الشفاء بالصوت وكيفية حدوثه: لصوت القرآن قُدره شفائيّه تنتقل مِن الإذن لكافّة الجسم كموجات صوتيّة عبر سوائل الجسم (جسم الإنسان يتكوّن مِن 70% مِن الماء) وتتأثّر الخلايا باهتِزاز الصوت فتقاوم الفيروسات بتردّدات محدّدة، وبعض التردّدات الصوتيّة تؤثّر على الخلايا السرطانيّة فتفجّرها، وتؤثّر على الخلايا الصحيحة وتنشِّطها بإحاطتها بمجال كهرومغناطيسيّ، وتردّدات صوت المريض أكثر تأثيراً على خلاياه لشفائها، والفيروس يحمل معلومات ممرضة ويهاجم الخليّة بمعلومات ممرضة، ولكلّ آية قرآنيّه معلومة خاصّة بشفاء مرض محدّد، وأفضل الوسائط لنقل المعلومة القرآنيّة والرقيّة الشرعيّة (الماء والعسل وزيت الزيتون) .

................   

                                                                                                       أضرار الكلام الجارح : الكلام الجارح والإهانه تؤثّر بنفسيّة الكبير والصغير وتضعف المناعة، ويتحوّل لأمراض عضويّة برفع ضغط الدّم والسُكّر، وبعكسه الكلام الطّيّب يمنح نظام مناعة أعلى، قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم : (الكلمة الطيّبة صدقة)، مُتّفق عليه، وقال صلّى الله عليه وسلّم:  (ما مِن شيء أثقل في ميزان العبد يوم القيامة مِن حُسن الخُلُق) رواه أبو داوّد والترمذي، و قال صلّى الله عليه وسلّم : (أحبّ النّاس إلى الله أنفعهم، وأحبّ الأعمال إلى الله عزّ وجلّ سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه دينا، أو تطرد عنه جوعا، ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحبّ إليّ مِن أن أعتكف في المسجد شهرا، ومَن كفّ غضبه، ستر الله عورته، ومَن كظم غيظاً، ولو شاء أن يمضيه أمضاه، ملأ الله قلبه رِضا يوم القيامة، ومَن مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتّى يثبتها له، أثبت الله تعالى قدمه يوم تزلّ الأقدام، وإن سوء الخلق ليفسد العمل، كما يفسد الخل العسل)، حسّنه الألباني في صحيح الجامع. والتسبيح بعد سماع الكلام الجارح يقي القلب مِن ضرر الكلام الجارح، لقوله تعالى}وَلَقَد نَعلَمُ أَنَّكَ يَضيقُ صَدرُكَ بِما يَقولونَ97 فَسَبِّح بِحَمدِ رَبِّكَ وَكُن مِنَ السّاجِدين98    {سورة طه،  }فَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ{  سورة ق، آية 39.                                                                                              الصوت الحسن والكلام الطيب يرفع الروح المعنويّة:قال الأوزاعي : أُعطيَّ داوود حُسِن الصوت، حتّى إنّ الطير والوحش ليعكف حوله حتّى يموت عطشا وجوعا، والأنهار تقِف.                                                                                     المؤامرة بالضّوضاء: مِن المؤامرات على الشعب اليمنيّ الاستيراد المكثّف للدرّاجات الناريّة والألعاب الناريّة وألعاب الأطفال المُزعجة وقطع الكهرباء واستيراد المواطير المولّدة للضجيج والدخّان، فتلوّث السمع والهواء، وظهرت مشاكل اجتماعيّة، مِنها انتشار العدوان، وقِلّة إيثار الغير. الضّوضاء والعدوان : زيادة مستوى الإثارة الفرديّة بالضجيج تزيد سلوك وشدّة العدوان لذويّ الميول والاستعداد للعدوان. الضّوضاء والإيثار: الضّوضاء المقلقة والمثيرة تقلّل استعداد الإنسان لعون الآخرين، فالضّوضاء تفقِد تركيز الانتباه للمثيرات الأقل أهميّة، وتصبح العلاقات الاجتماعيّة وتلميحات تقديم المساعدة عديمة أهمّيّة .

................   

                                                                                                            مضارّ كَبت الدّموع والبكاء : أ- اضطراب تّوازن كيمياء الجسم بانحباس السموم (فالدَّمع يخرج مادّة الزرنيخ السامّة وهرمون التوتُّر – الكورتيزول)، وبعدَّم خروج السموم يأتي إحساس الضّغط والتوتّر والاكتئاب، وزيادة الألم، ويجب عدم بلع الدَّموع لسمومها، ب- الإصابة بصداع وآلام المفاصل والتهاب القولون والقرحة، ج- جفاف الغدد الصمَّاء اللعابيّة تحت اللسان، د- ظهور أمراض القلب كالذبحة الصدريّة، و قَسَّوَةُ الْقَلْبِ (القسّوة لا تُعَد شجاعة) . 

................  

                                                                                                            أضرار البلاستيك:تجميد قناني البلاستيك المحتوية ماء أو سوائل أخرى يحرّر مادّة الديوكسين السامّة مِن البلاستيك فتسبّب السرطان، وتسخين الطعام في الميكروويف باستخدام أواني بلاستيكيّة وخاصّةً الطعام الدُّهني تحت درجة حرارة عاليه يحرّر الديوكسين مِن البلاستيك ليختلط مع الطعام ويتّجه لخلايا الجسم ويسرطنها. قناني وكؤوس البلاستيك مُعدّه للاستعمال مرّةً واحدةً، وللمشروب المعتدل لا السّاخن .   

................     

                                                                                                      أضرار النوم بالضّوء و هرمونالميلاتونين : بدماغ الإنسان غدّة بحجم حبّة  الذرة لا علاقة لها بالحواس الخمس، لها خيط أثيري ينحدر مِن وسط الدّماغ إلى العمود الفقري، وبمعرفة دورها بفرز هرمون الميلاتونين سُمِّيت بالغدّة الصنوبريّة. يزداد إفراز الهرمون مِن سنة لثلاث سنوّات مِن عُمر الطفل، وتستقر نسبته عند البلوغ، تركيب الغدّة مشابه للعين، ففيها عدسة وشبكيّة، وعليها منطقة شفّافة لا تحجب الضوء، أو أيّة إشعاعات أخرى، وهيّ معدَّة لالتقاط موجات أخرى ذات تردّدات خاصّة محدّدة غير الأمواج الضّوئيّة، ففيها أجهزة إرسال واستقبال تتعامل مع أمواج ليست ضوئيّة، والعين الثالثة (الغدّة الصنوبريّة) عند الإنسان مملوءة بعنصر الفسفور الغني بالإلكترونات، ومتّصلة بجزء مِن الدّماغ، مختصّ باستلام إشارات معيّنة والتعامل معها، وبعلوم الطاقة تُعرف بالعين الثالثة (منطقة السجود في الصلاة)، و مرتبطة بالجهاز الهرموني في الجسم والنموّ وتنظيم إفراز الغدّة الصنوبريّة، ومرتبطة بالغدّة النخاميّة ومسئولة عن الصوت الداخلي (عندما تريد فعل شيئا قد تسمع صوت بداخلك يمنعك عن فعله)، ومرتبطة بقدرة رؤية الهالة والإحساس بالطاقة، وبقدرة الاتّصال بالآخرين بتوارد الخواطر، كأن تفكّر في شخص ما ويرنّ الهاتف وتجد نفس الشخص على الهاتف.                                                                                            الميلاتونين موجود بكلّ الكائنات، وعند الإنسان يُفرز ليلاً، وذروته عند الفجر و بزوغ الشّمس، ويتوقّف إنتاجه نهاراً، فالضّوء الوارد على شبكيّة العين يجعلها ترسل نبضات عصبيّة للغدّة الصنوبريّة توقّف إنتاجه، فلها دور في الساعة البيولوجية لدى الأحياء. تَوفَّر هذا الهرمون في الجسم يكسبه صحّة ومناعة ضِدّ الجراثيم والأمراض، ويزيد عدد خلايا المناعة في الدّم، ومِن صفاته الكيميائيّة : عمله كمضادّ للأكسدة، وتثبيط الجذور الحرّة المحبّة للإلكترونات، والهادمة لأنسجة الجسم وخلاياه، فالهرمون يكنس تلك الجذور ويلغي عمليّة التأكسد في الجسد، ويؤخّر ترهّل الخلايا، فيقي مِن السرطان وتصلّب الشرايين، فالضوء الصناعيّ يحرِم النوم ويخفّض إفراز الميلاتونين، فتضعف طاقة الإنسان، ويصاب بالسرطان، ويؤثّر على بصيرته الخفيَّة.                                                                                     لتقويةالبصيرة : إكثار السجود والصلاة و النوم المبكّر والاستيقاظ المبكّر للحصول على أكبر كمّيّة ميلاتونين، عدم تعريض منطقة الجبين للضوء الصناعيّ المباشر ليلاً، ويجب تغطيتها وحجبها مِن الضوء، وبعض الديانات تقوّي تلك المنطقة بخلط زيت الزيتون مع مادّة عطريّة توضع بين الحاجبين . وطاعة الله وحبّ الخير للنّاس تكسِب فراسة وبصيرة قويّة، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : (اتّقوا فراسة المؤمن فإنّه ينظر بنور الله)، رواه الترمذي .  

................ 

                                                                                                      أضرار قَطَع اللوزتين :  اللوزتان غدّتان لمفاويّتان محيطتان بفتحة الحلق تُشكّلان خطّ الدفاع المناعي الأوّل الداخلي ضدّ الجراثيم والعدوى الغازيةُ الفمّ والأنف، وانتفاخ اللوزتين والتهابها مِن أبرز أمراض الأطفال والشبّان، لإهمالهم تفريغ أمعائهم وتنظيفها بالألياف النباتيّة (السليلوز) المتواجدة بنُخالة القمح (الخبز الأسمر) وألياف التمر وبذور فواكه العنب والجوّافة والتين، وبسبب تناول حليب البقر ومشتقّاته الممتلئة بالبلغم، وتناول السكّر، وتلتهب بسبب التعرّض للهواء البارد في منطقة الرقبة خاصّةً بعد الخروج والدخول مِن مكان دافئ لبارد، وأعراض التهاب اللوزتين ارتفاع درجة الحرارة والتعرُّق وألم الفمّ والحلق وجفافهما، وانبعاث رائحة كريهة وظهور التقيِّح والتضخّم فيها وفقدان شهيّة الطعام، واستمرار الالتهاب يؤدّي لتعب عام وحمّى وروماتيزم العظام والقلب.                                                                مخاطر قطع اللوزتين: القطع يؤدّي لتعب متواصل والآم الظهر وتعرُّق مستمر ورطوبة الأيدي ودوار ودوخة وإغماء عند تأخُّر الطعام، وعدم استقرار النوم، والذكور والإناث في سِنّ 28 سنه أو أقل الّذين لا يملكون اللوزتين - أقل نشاط وذكوريّه وأنثويّه مِن سائر الذكور والإناث. والاستئصال يؤثّر بدورة وحجم طمث النساء ويصيبهن ببرودة جنسيّة ونفور مِن دور الأمومة، فالاستئصال يستأصل النشاط العام والحيويّة والبهجة. في سنة 1952 استوردت انجلترا مِن إيطاليا مئات مِن عمّال المناجم، لأن حوالي 69% مِن شباب بريطانيا دون لوزتين بسبب عبث الاستئصال منذُ الطفولة، فلا يتحمّلون المجهود المتواصل لعمل المناجم، عكس الإيطاليين لا يقطعونها ويمتلكون النشاط والقوّة، {رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} سورة آل عمران آية 191.                                                                                   علاج التهاب اللوزتين: الغرغرة بالماء الدافئ والملح، أو الغرغرة بقِشر الرّمّان المجفّف المغلي ببطء مع الماء، وأخذ بروبوليس (لعاب النحل - العكبر) بمعدّل نصف 1/2 جرام حتّى 2 جرام يوميّاً، و يمضغ في الفمّ مثل اللبان.                                                                    ولوقاية الّلوزتين يجب تناول الألياف النباتيّة لمنع الإمساك، وتجنّب الخبز الأبيض ومنتجات الطحين الأبيض والمكرونه وما شابهَها، وتجنّب شرب حليب البقر ومشتقّاته، وتجنُّب السُكّر الأبيض، وتجنّب تعرّض الرقبة للهواء البارد، وتجنُّب شرب الماء البارد . 

عزيزي القارئ لقد قرأت خبر مقال : مقال لـ همدان الحيدري(وَجيز الصّحّة – ج 1) في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن لنج وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي عدن لنج

إخترنا لك

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
مأرب برس
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
سبق
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
الموقع بوست
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوي
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس