اخبار اليمن : بعد تحول أرض الغاز وآبار النفط الى ولاية إخوانية.. شبوة.. تحرر أم سقوط

عدن الغد 0 تعليق 20 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

تملك محافظة شبوة اليمنية الجنوبية عمق استراتيجيا وموقع جغرافي هام وتحتل مكانة مرموقة بين المحافظات الجنوبية نتيجة للإرث التاريخي والقبلي الذي يطغى عليها وتشكل عمق اقتصاديا وسياسيا في تغيير المعادلة والخارطة الجنوبية.

تتجه عليها الأنظار دوماً في كل عملية سياسية أم متغيرات وأحداث تطرأ على أرض الواقع عسكري , اقتصادي , سياسي  .

منذ قيام الوحدة وانتهاء الشراكة في اجتياح 1994م وشبوة ورقة مؤثرة وعامل أساسي في قلب الطاولة وخلط الأوراق فقد كانت تحظى باهتمام خاص في حقبة عفاش على مستوى الأعداد في تكوين وأنشاء قاعدة الحزب الحاكم في تلك الحقبة المؤتمر الشعبي العام وتأسيس قاعدة متينة عرفت بالولاء والطاعة وتخرج منها العديد من المؤيدون حتى الممات لحكم " صالح " ونظام حكمة في تلك الفترة وظل الكثير من أبناء شبوة مؤيدون ومناصرين لتلك الحقبة ومنها الشخصية البارزة والأمين العام للمؤتمر الشعبي العام عارف عوض الزوكا الذي قضي نحبه مع " صالح " في انقلاب صنعاء الأخير .

فبعد أنتهاء حقبة صالح والسيطرة على شبوة من قبل المؤتمر الشعبي العام لفترة ليست بالقصيرة على مفاصل الثروة وشراء الولاءات لكسب تلك المحافظة وبعد احتلال واجتياح حوثي عفاشي طيلة ثلاث سنوات وسيطرة حوثية على المحافظة والعاصمة "عتق " فبعد معارك شرسة واستبسال لقوى المقاومة وتكوين وترتيب لقوى الإخوان استطاع تحرير المحافظة والسيطرة عليها في العام الماضي .

 

واليوم ومع بداية  العام الجديد " 2018 " يلوح في الأفق مشروع جديد يحول تمدد ومد نفوذه وقواه في محافظة " شبوة " خطر قادم يهدد ويؤرق محافظة شبوة ويعيد احتلالها من جديد بثوب جديد ومشروع جديد وأدوات وقوى عملت ولعبت بأسلوب فن سياسي ممكن واليوم تحكم نفوذها وتمددها على مفاصل المحافظة السمراء .

تجاهل الجميع مشروع وأحلام وطموحات الإخوان المسلمين وغض الطرف عنها الكل ولم تتحرك جهات كثيرة ولم تعى وتفهم فن الإخوان واللعب على نار هادئة وبأسلوب سياسي محنك ولم يحسن الجميع التعامل مع نقاط القوى التى يتمتع بها على الساحة الجنوبية وشبوة خاصة .

 

خطر قادم يدق ناقوسه ببن تجاهل وتغضي وعدم التعامل معه بشكل صحيح وسليم وبطريقة سياسية تهدف الى كبح وإجهاض وتقييد خطر ومشروع ولادة ولاية إخوانية تلوح ملامحها في شبوة.

 

 

عندما تتحول أرض الغاز وآبار النفط الى ولاية إخوانية:-

 

تتجه أنظار وطاقات وتحركات الإخوان في الآونة الأخيرة صوب آبار وحقول النفط في شبوة وتسعى الى إسقاط المحافظة با أيادي جماعة الإخوان المسلمين التى تتمدد وتمد نفوذها في أرض الغاز وآبار النفط ومنجم ومستودع الجنوب من خيرات البحار ونعم الأرض التى تتمتع بها هذا المحافظة الغنية بالنفط والغاز ومشتقاتها من الثروات والخيرات .

 

حيث يعمل الإخوان في الفترة الأخيرة وبإسناد قوى خارجية تحاول إيجاد لها موطئ قدم ونافذة في الجنوب على توغل وانتشار الإخوان في مفاصل إدارة القرار الحكومي في شبوة وشراء الولاءات وتمدد النفوذ في مفاصل العمل الإداري من خلال الولاء المنقطع النظير الذي يلقاه الإخوان من محافظ المحافظة والتمدد العسكري من الالوية المنتشرة والمسيطرة في أماكن المنافذ والحدود والقريبة من ابار النفط والغاز .

والتحركات التى تقوم بها الجماعة في تثبيت وإنشاء ولاية إخوانية محكمة وسيطرة عسكرية على آبار النفط والغاز " وقد كانت زيارة الزعيم البارز والمرجعية الإخوانية " صعتر " خير دليل على نوايا إخوانية في ولاية إخوانية على أرض الغاز وابار النفط وقد أحدثت تلك الزيارة الكثير من الغضب والهواجس والتساؤلات فبعد موجة غضب شهدتها المحافظة بعد زيارة " طارق " أبن شقيق " صالح " قبل أيام معدودة يعود الجدل مجدد من زيارة القيادي البارز والمرجعية الهامة والأب الروحي للإخوان " صعتر " والذي يعتبره الجنوبين من أخطر القيادات الإخوانية التى تدين بالعداوة والحقد والكراهية حيث أنه احد المشاركون في الفتوى الإخوانية في صيف حرب واجتياح 1994م التى اباحت دم الجنوبيين وتكفيرهم وسفك دمائهم .

 

فقد تخوف الكثير من تلك الزيارة واعتبرها أنها تلوح منها روائح ترتيبات إخوانية تلوح في الأفق وتقترب من أرض الغاز وآبار النفط عن ولادة ولاية إخوانية على أرض الجنوب الغنية بالثروات والخيرات " شبوة " .

 

تحرر ام سقوط :-

 

لم يخفي الكثير تخوفه من تحركات قد تفضي الى سقوط شبوة في أحضان الشمال وبين ذراع الإخوان المسلمين حيث يرى الكثير من المتابعين للمشهد في شبوة أن بعد تحرر شبوة من أيادي الحوثي لم يخفي الإخوان الى إسقاط محافظة شبوة بين احضانه وتحت سيطرته كون أن كل العوامل تسمح له بذلك وخاصة أنه يبعد عن شبوة بعض الأمتار من خلال امبراطورية الإخوان التى تتمتع بكل مقومات الدولة التى تسكن داخل الدولة وفقد أقترب الإخوان كثير من شبوة حصل توقعات الكثير لكل المستجدات والوقائع منذ التحرير وأوشك أن يتحول ذلك التحرر الذي سعى له الكثير من القيادات في المقاومة الجنوبية إلى سقوط حتمى ووشيك با ايادي الإخوان فقد أصبح تمدد ونفوذ الإخوان واضح للعيان وتحركات محسن وصعتر أضحت في واضح النهار واضحى التحرير بين قوسين أو أدنى من " السقوط " .





.



اقرأ الخبر من المصدر



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
يمن فويس
ابابيل نت
التغيير نت
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
سبق
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوي
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس