اخبار اليمن : في عقدة النقص وسبل الإشباع .. الحيوانات وحدها هي التي لا تشعر بالنقص

عدن الغد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

يعتبر عالم النفس النمساوي الفريد آدلر أن الكائن الإنساني مسكون بعقدة النقص منذ لحظة الإخصاب في رحم الأم، وهذه هي المزية الجوهرية التي ينفرد بها الانسان على سائر الكائنات الحية، إذ يولد وهو غير مكتمل الهوية كما هو حال الكائنات الآخرى الحية وغير الحية التي تولد ممتلئة بهويتها الفطرية الثابتة، بوصفها وجودا بذاته وفِي ذاته! الانسان هو وجود لذاته ومن أجل ذاته، بوصفه الكائن الوحيد الذي يولد ناقصاً، والنقض هنا ليس بالمعنى المرذول للكلمة بل بالمعنى الوظيفي، ولولا هذا النقص المجبول في البذرة الأولى للكائن البشري، لما وجدت الحضارة الإنسانية، ولتوقف وجود النوعي البشري عند اللحظة البيولوجية كما هو حال الحيوانات الثدية. وهكذا ينبغي أن نفهم أن الانسان لايولد إنسانا بالفطرة بل يصير إنسانا بالتربية والتعليم واللغة والثقافة، وإذا تركت المولد الإنساني منذ المهد بدون رعاية اجتماعية تذكر لتحول الى حيوان طيب أو شرير بحسب البيئة الحاضنة والشاهد أطفال الغابة الذين تم العثور عليهم في الهند وفرنسا كم تروي الدراسات الاثوبولوجية الحديثة.

في ضوء هذا المشهد الكلي للحياة يمكننا فهم المعنى الحقيقي لنظرية ألفرد آدلر عن مركب النقص الإنساني أهم مفهوم أتى به أدلر والمقصود به أننا كبشر ننشد الكمال, وفي سعي دؤوب نحو المثالية.

حسب أدلر فإننا سنفكر في الآخرين لما نكون قد حققنا المثالية المبتغاة والأهداف المرجوة في حين أننا سنتمحور حول ذواتنا في حال ما إذا كانت الحياة قد أرتنا وجهها الآخر.

فنحن نسعى لتناول أفضل طعام والسكن بأفضل منزل والحصول على أفضل النتائج في كل أمور حياتنا, وهذا السعي الدائم نحو الأفضل مرتبط بشعورنا بالنقص...إذ لن نخطو أي خطوة أخرى للأمام إن شعرنا بالاكتفاء التام, لكن شعورنا بالنقص باستمرار هو المحفز نحو الكمال الذي لا يتحقق بالنسبة لنا كبشر.

وفي واقع الأمر فإن كل واحد منا يعاني من نقص ما, كأن يكون النقص في عضو من أعضاء الجسم, ضعف البصر أو السمع, أو ضعف في جهاز حيوي ما كالكلى أو القلب أو الرئتان أو مرض ما كالسكري أو الربو...لاحظ أدلر في بدايات نسجه لمفهوم عقدة النقص -وقد كان طبيبا بالمناسبة- أن الأشخاص الذين يعانون من نقص في احدى الأعضاء يسعون للتعويض بتقوية عضو آخر, فالكفيف مثلا يسعى لتقوية حاسة السمع لديه لتُعوِّض بصره, أو أن يسعى من يعاني من مرض ما أو ضعف جسدي لتطوير مهارة من المهارات يُعوض بها ذلك النقص الذي يعاني منه في جسده... لكن أدلر اكتشف لاحقا أن هذا النقص يتجاوز العُضْوِي للنّفسي, إذ لاحظ أن البعض يُطوّر عقدة نقص نفسية بخصوص أمر ما, كأن يكون التلميذ فاشلا في مادة من المواد فيدفعه فشله لبدل مجهود أكبر للتفوق في تلك المادة أو أن يسعى للتعويض بالتفوق في مادة أخرى, أو مثل ذلك الشخص النحيل الذي لا يجيد الألعاب الرياضية فيدفعه الشعور بالنقص المتعلق بجسده الضعيف للتعويض بالتألق في مجال آخر كالفن أو العلوم أو أي مجال آخر, في حين قد لا يُطور البعض أي مهارة للتعويض فيبقُون حبيسي عقدة النقص.

لا تعتبرعقدة النقص مجرد مشاعر عادية فهي قد تتحول لعُصاب تُصيِّر صاحبها خجولا وانطوائيا وغير واثق من نفسه, وحسب أدلر دائما فإنه في أحيان كثيرة قد يطور الشخص عقدة التفوق كرد فعل على عقدة النقص.فللتغطية على مشاعر الدُّونية يلجأ الفرد لإهانة الآخرين والتنمر عليهم لإشعارهم بعقدة النقص أيضا التي يشعر بها. إذ تظهر عند الأطفال والشباب آلاف المواهب والقدرات نتيجة شعور البشر بعدم كفاءتهم، وفي نفس الوقت ,فإن رغبة الفرد في اعتراف الناس به تبدو إحساسا داخليا بالدنيوية .وينبغي للتربية الجيدة للأطفال أن تستطيع تحريرهم من هذا الإحساس بالدنيوية حتى لا ينمو الطفل ولديه حاجة غير سوية للفوز على حساب الآخرين.

   إن محاولة النفس التحرر من الإحساس بالدنيوية غالبا ما تشكل حياة الإنسان ,حيث يحاول الفرد أحيانا التعويض عن هذا الإحساس بطرق متطرفة كاللجوء إلى العنف واستساغة الجريمة ,وقد ابتكر "أدلر" مصطلح "عقدة النقص" الشهير ,ففي حين أن هذه قد تجعل شخصا معينا أكثر انطوائية وانسحابا ,فإنها قد تجعل شخصا آخر يعوض عنها في صورة إنجازات هائلة .هذا هو دافع القوة المرضي الذي يتم التعبير عنه على حساب الآخرين والمجتمع بوجه عام . وإذا ما حاولنا تأمل تجربتنا الحياتية وحياة الآخرين لتبين لنا أن أدلر تمكن من مقاربة مشكلة الذات الانسانية الى حد كبير.

غير إن الأمر الجدير بالاشارة هنا هو اغفال أدلر الحديث عن السبل المختلفة التي يسلكها الناس في حياتهم لإشباع هذا النقص، وأزعم إن اختلاف الناس وتنوع شخصياتهم يعود الى اختلاف الممكنات والفرص المتاحة لهم في سبيل إشباع عقد نقصهم اللازبة.

وتلعب الرعاية الاجتماعية والتربية منذ الطفولة المبكرة دوراً حيوياً في هذا الشأن، فكلما زاد الحرمان كلما زاد اشتداد أثر عقدة النقص وظهر في سلوك الانسان بطرق وصيغ بالغة التنوع والتعقيد لايفهمها الا الأذكياء من أهل الاختصاص. وعلى غرار أنماط الشخصية المشهورة في علم النفس طور أدلر نظرية عقدة النقص عند البشر في ثلاثة نماذج للشخصية هي:

 الأول الانبساط : هو شخص  اجتماعي تظهر عليه منذ مراحل طفولته المبكرة ملامح التنمر والاستبداد والرغبة في التحكم بالآخرين, ويمتلك  طاقة حيوية عالية ورغبة جامحة في التفوق وسعي حثيث نحو السلطة والهيمنة .

 الانطوئي. هو شخص حساس متقوقع على ذاته وطاقته ضعيفة, يميل لاتباع أوامر الآخرين أكثر, كما أنه مرتبط بهم, بحيث لا يستطيع العيش  دون التعلق  بالآخرين الثالثالانعزالي: هذا الشخص لديه الطاقة الأضعف من بين الثلاث, يتجنب قدر الإمكان الآخرين وانطوائي لأبعد الحدود, وقد يبلغ به الحد لأن يصاب بحالة ذهانية فيعيش عالمه الخاص لينغلق عليه تماما.

الرابع  النفعي هو نوع البشر الأسوياء, لديهم طباع اجتماعية طبيعية وطاقة جيدة للسعي نحو أهدافهم، بثقة واعتدال واتزان بدون ضجيج ويتفهمون ويستنفعون.

عزيزي القارئ لقد قرأت خبر اخبار اليمن : في عقدة النقص وسبل الإشباع .. الحيوانات وحدها هي التي لا تشعر بالنقص في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الغد وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي عدن الغد



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
مأرب برس
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
سبق
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
الموقع بوست
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوي
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس