اخبار اليمن : تحل الذكرى الثانية لتحرير عدن وماتزال تعيش حالة من البؤس ولاتجد من ينجدها!!!

عدن الغد 0 تعليق 29 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

يومان فقط يفصلانا وستحل علينا الذكرى (2) الثانية لتحرير العاصمة عدن في 27 من رمضان من أيدي العصابات الحوثية ومليشيات عفاش الأنقلابية بعد أن دمرتها تماما وقضت على بنيتها التحية جراء الحرب الظالمة التي شنتها تلك المليشيات الأنقلابية لأحتلال عدن في مارس العام 2015م ومكثت فيها قرابة 120 يوما حتى أستطاع أبنائها البسطاء والمسالمون الصمود والتصدي والمقاومة بأسلحتهم البسيطة وأجسادهم العارية بمساندة دول التحالف العربي من دحر تلك العصابات وتطهير الحبيبة عدن منهم ....

 

وها نحن اليوم وبعد مرور ثلاث سنوات على تحرير المدينة مازالت تعيش حالة من البؤس وتمر بأحلك وأدق مراحلها القاسية ولاتجد من ينجدها أو من يغير عليها !!!

 

وفي ظل صمت مطبق للكثيرون وكأن الجميع يشارك في تلك الجريمة القاسية على أهلنا وأحبائنا بالغالية عدن ...

 

بل عدم أكثراتهم لما تمر به الغالية عدن من مآسي وألالام وفيما يتلذذ جلادوها بأحتراف ويتفننوا بأختيار سياطهم لكي يستشعر أهلها وسكانها بالالم وبات أنينهم يسمع صداه في كافة أرجاء العالم ولكن دو جدوى بل ولم تجد المدينة من يغيثها أو ينجدها مما تعاني منه ....

 

وفيما يتبرأ الكثيرون من ذلك في ظل صمت مطبق وعدم أستطاعة بل وعجز عن تقديم شيئ لإنجاد هذه المدينة مما تعاني منه ...

 

ظلت مدينة عدن رمز الريادة ورمز للسلام والتعايش السلمي بين العديد من الطوائف والأديان والأجناس لعشرات بل ومئات من السنين وكانت يوما من الأيام مركزا ماليا وأقتصاديا عالميا بما حباها المولى عزوجل من هبات طبيعية , فمطارها ومينائها العريقين يعدان من أمن الموانئ العالمية لحركة النقل والشحن الجوي والبحري حيث يعد المركز العالمي الأول للملاحة الجوية والبحرية ودون منافس ... وكانت يوما السباقة بأول منظومة كهرباء وشبكة مياه وصرف صحي وبشوارعها النظيفة ورقي أهلها وكثرة مثقفوها بالجزيرة العربية والخليج بل بالشرق الأوسط بل وكانت يوما من الأيام أحدى أهم المزارات السياحية للعديد من مشاهير العالم والفنانين وأحدى أهم المدن العالمية كمقياس هام للتسويق البيعي والتنافسي والجودة , فكانت تضرب بها الأمثال ومنها *( فمن لم يزور عدن من الممثلون والفنانون لايعد بممثل أو فنان )*

وقالها أحد الصينيون في هونج كونج لأحد أشهر الكتاب في ذلك العصر بالعام 1960م عندما جاء ليشتري قلما وظل يبايع عليه الصيني حيث قال :

*(لن تجد سعره ولو في عدن)*

مما أذهل ذلك الكاتب فعقب في نفسه أنا كاتب عربي ولم أزور تلك المدينة العربية فعزم على زيارتها بالعام الثاني ووجدها كما وصفت له ...

 

لن أسهب بما كانت عليه عدن سابقا حيث كانت زهرة المدائن ولكن موضوعي اليوم سيتكلم عن عدن اليوم فلماذا لم تتعافى عدن مما تعاني منه هذه المدينة وبالذات بعد مرور 3 سنوات من تحريرها ومتى ستتعافى!!! ولماذا ذلك الصمت المطبق بل والعجز والشلل الكامل لمسؤوليها وأهلها وعدم أستطاعتهم أنجادها منذ أن تم تحريرها وحتى اليوم ...

 

عدن اليوم لن ينجدها الدعم الحكومي فقط عدن تحتاج إلى مساعدة وإسهام أبنائها وأهلها وكل من يعشق هذه المدينة في أن تستعيد حريتها وكرامتها وكذا دعم دول التحالف العربي والمنظمات الدولية في أن تنهض من جديد ولأعادة وجهها المشرق والحضاري الذي دائما ماتميزت به ليستشعر أبنائها وأهلها بالحرية والكرامة والعيش الكريم ...

 

تمر عدن اليوم بأحلك مراحلها وأدقها على الأطلاق فما تعانيه من تدهور وعبث واضح للعيان بالكهرباء وأنقطاع المياه وطفح للمجاري وأنتشار للأمراض والأوبئة يجعلها حقيقة مدينة منكوبة بل ومنكوبة فعلا لايفرفها عن أي مدينة بالعالم تعرضت لزلزال بقوة 9 على مقياس ريختر فالتدمير والتعمد بتدميرها بات واضح للعيان بل الأنكى من كل ذلك حرمان أبنائها وتوليهم وظائفهم المدنية والعسكرية والأمنية فيما باتت المدينة تتنافس فيها جهات من غير أهلها وتتصارع على حساب مصالح أهلها وأبنائها فلماذا ذلك العبث من عدن بالذات ....

 

كفى عبثا بهذه المدينة الغالية...

 

أوقفوا العبث بعدن

 

أوقفوا العبث بعدن

 

أوقفوا العبث بعدن

 

أناشد فخامة رئيس الجمهورية ..

 

أناشد دولة رئيس مجلس الوزراء ...

 

أناشد دول التحالف العربي ...

 

أناشد محافظ محافظة عدن ...

 

أناشد كل الخيرين والشرفاء والمخلصون والمحبين والعشاق لهذه المدينة

 

للوقوف صفا واحدا والإستنهاض لأعادة الوجه المشرق والوضاء لهذه المدينة ووقف العبث الذي يعبث به العابثون ورفع الظلم عن هذه المدينة الغالية على قلوبنا جميعا ونجدة أهلها وسكانها لتعود هذه المدينة الكونية كما كانت حاضرة الدنيا والكون ...

 

أناشد فيكم الأخوة

 

أناشد فيكم المسؤولية

 

أناشد فيكم النخوة والكرم

 

تناشدكم عدن وأهلها المغلوبين على أمرهم بإن تنجدوها...

 

فهل من ينجدها !!!

 

وهل ستجد رسالتي صدى وأذان صاغية لنجدتها!!!

 

#اللهم أحفظ عدن وأهلها#

 

الا هل بلغت !!!

 

اللهم فأشهد !!!

عزيزي القارئ لقد قرأت خبر اخبار اليمن : تحل الذكرى الثانية لتحرير عدن وماتزال تعيش حالة من البؤس ولاتجد من ينجدها!!! في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الغد وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي عدن الغد



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
مأرب برس
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
حضارم نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
سبق
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
الموقع بوست
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوي
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس