اخبار اليمن - الشأن اليمني في الصحافة الخليجية الصادرة اليوم السبت

عدن الحدث 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أهتمت الصحف الخليجية،الصادرة اليوم السبت،10 فبراير 2018 م بالعديد من القضايا في الشأن اليمني, على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها. صحيفة "البيان" الإماراتية: تحت عنوان " بين المساعدات والسلاح" قالت ، لا ينكر عاقل مسؤولية ميليشيات الحوثي الإيرانية عن مأساة اليمن منذ بداية انقلابهم على الشرعية وقتلهم وتشريدهم الآلاف من أبناء الشعب اليمني، ونهبهم ثروات اليمن وبنوكه وأمواله، والعالم كله يعلم أن وراءهم مخططاً طائفياً إجرامياً تديره إيران التي لا تتوانى عن إمداد الحوثيين بشتى أنواع السلاح، وصولاً إلى الصواريخ الباليستية التي أطلق منها الحوثيون المئات على مدن المملكة العربية السعودية، وهددوا بها الأماكن المقدسة. وأضافت الصحيفة: لا زالت جرائم الحوثيين مستمرة، اعتماداً على الأسلحة التي قدمتها إيران لهم، في الوقت الذي تقاتل فيه قوات التحالف العربي إلى جانب الجيش الوطني اليمني والمقاومة اليمنية، من أجل إعادة الشرعية وتحرير اليمن من الانقلابيين، وإحباط المخطط الإيراني في فرض النفوذ على اليمن وعلى المنطقة بكاملها. صحيفة "العربي الجديد": كشفت عن الدورات الثقافية الطائفية التي يتلقاها المقاتلون الحوثيون قبل التوجه إلى جبهات القتال المختلفة في اليمن. ونقلت الصحيفة عن رئيس مؤسسة وثاق للتوجه المدني في اليمن، نجيب السعدي، إنّ "الحوثيين كثّفوا عمليات تجنيد الأطفال في الآونة الأخيرة، مشيراً إلى أنّهم باتوا يخطفون الأطفال من عائلاتهم لإرسالهم إلى الجبهات". ويوضح أنّه "حتى ولو ذهب الطفل مع المليشيات المسلحة بمحض إرادته، فهو في حكم المختطف، إذا كانت عائلته غير راضية عن ذلك أو لا تعلم إلى أين ذهب". ويشير السعدي إلى أنّ "الحوثيين ينجحون في خداع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 13 و17 عاماً. والأطفال في هذه الفئة العمرية يمكن التأثير فيهم واقتيادهم إلى الهلاك بكل سهولة". ويتابع أنّ "الحوثيين كانوا في السابق يستغلون الأطفال الفقراء تحديداً، عبر ترغيبهم بمنافع مختلفة مثل التوظيف والمال والسلاح الذي يمكن بيعه والاستفادة من ثمنه. لكنّهم اليوم يعمدون إلى تجنيد الأطفال بالإكراه". ويتحدّث عن "قتل والد أحد الأطفال في محافظة حجة (غرب) قبل أيام، لأنّه رفض إرساله إلى الجبهة". صحيفة "الرياض" السعودية: أفادت أن أكثر من 35 انقلابياً قتلوا بينهم ستة قياديين في مواجهات مع القوات اليمنية، وغارات للتحالف العربي في محافظة الجوف اليمنية. ونقلت الصحيفة عن مصادر ميدانية قولها، : إن ميليشيا الحوثي الإيرانية شنت هجوماً في محاولة لاستعادة المواقع التي سقطت منها في جبهة برط العنان، غير أن القوات الحكومية وبإسناد من مقاتلات التحالف تصدت لهم وقتلت أكثر من 35 بينهم قيادات ميدانية هم القيادي الحوثي البارز محسن محمد الغريبي الملقب بـ"الرعوي"، والقيادي أبو روح الله مُشرف جبهة الجوف لدى الحوثيين، والقيادي أبو مرتضي مسؤول كتيبة المهندسين، والقيادي أبو جهاد الحمزي مُشرف الأمن الوقائي، وأبو علي الأعوج مدير مكتب مديرية خب الشعف لدى الحوثيين، والقيادي فهد أحمد المزروعي. صحيفة "الحياة": قالت إن مواجهات عنيفة أندلعت أمس، بين قوات الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية وميليشيات الحوثيين الانقلابية عند أطراف مديرية الجراحي ثالث مديريات محافظة الحديدة غرب اليمن، فيما عثر الجيش على مخازن تضم كميات كبيرة من المواد والمساعدات الإغاثية الدولية في مديرية حيس نهبها الحوثيون. وأفادت نقلا عن مصادر ميدانية في صعدة، بمقتل قيادي حوثي بارز مع مرافقيه في غارة شنتها مقاتلات التحالف العربي. في وقت كشفت وكالة «بلومبيرغ» أنه على رغم صعوبة التضاريس، وتدفق الأسلحة الإيرانية على ميليشيات الحوثيين، فإن الجيش اليمني يتقدم في شكل كبير في معارك استرداد الأرض منهم. ووفقا للصحيفة، تمكنت قوات الجيش والمقاومة الشعبية بمساندة من مروحيات التحالف، من تدمير آليات وتجمعات الميليشيات على مشارف مديرية الجراحي، حيث قتل 15 عنصراً انقلابياً. وأشارت مصادر إلى أن غالبية القتلى هم ممن جندتهم الميليشيات إجبارياً في مديريات محافظة إب، ومن بينهم أطفال استخدمتهم كدروع بشرية. صحيفة "الشرق الأوسط": اهتمت بالحديث عن عملية تحرير مديرية «حيس» جنوب محافظة الحديدة اليمنية على يد قوات الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي، أدلة جديدة على قيام ميليشيا جماعة الحوثيين الانقلابية بنهب المساعدات الإنسانية، وذلك من خلال العثور على مستودعات للميليشيا تضم كميات ضخمة من مواد الإغاثة المقدمة من المنظمات التابعة للأمم المتحدة. ودانت الحكومة اليمنية أمس استمرار الجماعة الانقلابية في نهب مساعدات الإغاثة واعتبرته «مخالفا لكل القوانين الإنسانية والدولية»، ووجهت طلبا إلى منسقية الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في اليمن «لفتح تحقيق عاجل وشامل حول الكميات الغذائية التي عثر عليها في مستودعات الميليشيات في مديرية حيس» بحسب الصحيفة . ووفقا للصحيفة، تعد الواقعة الجديدة دليلا جديدا على انتهاك الميليشيات لحقوق السكان في مناطق سيطرتهم كما أنها دليل آخر يؤكد تساهل المنظمات التابعة للأمم المتحدة في التحقق من مصير الكم الهائل من المساعدات التي تصل إلى ميناء الحديدة وبقية المناطق التي تسيطر عليها الميليشيات.


اقرأ الخبر من المصدر



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
يمن فويس
ابابيل نت
التغيير نت
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
سبق
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوي
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس