اخبار اليمن اليوم الجمعة 12/1/2018 الثقافة في لحج تستعيد عافيتها بعد غياب (تقرير خاص)

عدن تايم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اليوم الجمعة 12/1/2018

تقرير/ فاطمة العبادي:لقد إنشاء مكتب الثقافة في لحج عام 1978 وكان من أبرز المكاتب وأهمها آنذاك وذلك لارتباطه الوثيق بأعمال الثقافة والفن في لحج والتي يعد روادها من أبرز الفنانين والأدباء، وكذلك بروزه باهتماماته التي تسقط الضوء على أبرز العادات والصناعات في المدينة

مر المكتب على فترات متفاوتة بعدد من الأنشطة والفعاليات التي يذكرها له أبناء المدينة والمحافظات المجاورة وكذلك مر بعدد من الفترات الصعبة التي اختل فيها توازن عمل المكتب وأنشطته وذلك يرجع لعدة أسباب منها قصور في الجانب الأمني ونهب الجانب المالي المخصص للمكتب وكذلك انتشار الجماعات الإرهابية بين فترات مختلفة ،
ولذلك السبب انعكست الرؤية لمحافظة لحج أصبحت مصدر للخوف والقلق ومن الصعب مسح تلك الفكرة بعد أن كانت وأطلقت عليها "لحج السلى"

وخلال السنوات الاخيره شهدت الانشطه في لحج تراجع ملحوظ إلى أن جائت الجرب الاخيره وها هي بعدها تستعيد عافيتها شيا فشيا وازدادت أهمية فعالياتها التي تنظر لأبرز المناسبات

ولهذا السبب قمنا بزيارة إلى قاعة الثقافة في لحج والمكتب المؤقت لنعرف مدى معاناة المكتب الحالية وكيفية العمل والأنشطة مع غياب المكتب الفعلي ، وكان في استقبالنا مدير مكتب الثقافة في لحج الفنان احمد فضل واعددنا التالي :

_ انتكاسة الحرب وما قبلها : الحرب أثرت وشملت جميع الدوائر الحكومية و المراكز داخل حوطة لحج وذلك بلا شك ، ولكن مأساة مكتب الثقافة وحركته النشيطة بالفعاليات والاحتفالات تأثرت كثيرا قبل الحرب بسنوات عده نتج عن ذلك التأثير رسم صورة مختلة عن لحج بعد غياب أهم عنصر فيها بعد ألزراعه وهو ثقافة وروح لحج المرحة ، ووجود عناصر إرهابية من أبناء البلاد ذاتها شكل خلل داخلي أكثر صعوبة

وأصبح كل العاملين في المكتب بما فيهم المشاركين في تخوف دائم من أي حركه أو مشاركه أو فعالية ، خاصة أن تلك المرحلة كانت التهديدات منتشرة بشكل كبير والقتل المتعمد والعشوائي على أشده ودمرت الحرب كل شي وما تبقى هو الجانب الإداري فتم تدمير ونهب المكتب وسرقة محتوياته الثمينة وتكسير الكراسي والديكور والصوتيات والإضاءة والأجهزة وتعطيل ونهب المعدات الخاصة

ولعل هذه هذان الانتكاسان هن من أهم العوامل التي ساعدت المكتب في نهضته من جديد ،
فبعد الأشهر الأولى من الحرب تم السيطرة بشكل فعال على محافظة لحج من أعمال الشعب وازداد الأمان في المدينة شيا فشيا بقيادة السلطة المحلية في لحج و بدور تثبيت الأمان استند ظهر مكتب الثقافه وعادت همه المكتب في الرجوع إلى ساحة العمل وعرض ما يملكه المكتب من طاقات إيجابية تخدم المكتب وابراز المواهب والفعاليات وعرض التراث وابراز ممتلكات لحج بتجسيد صوره إبداعية تعكس صورة إيجابية لمحافظة لحج ومدى ما تملكه من محبه وسلام .

_ احتلال المكتب :
لسوء الحظ لم تنتهي معاناة المكتب بسرقة محتوياته وعرقلة عمله في الحرب وتدمير أجزاء منه ، فقد كان المكتب وجهه لمن تهدم منزله في الحرب وتم تقسيمه إلى أجزاء وسكنت فيه أكثر من أسره نازحة من المحافظة نفسها

وقد ناشد مدير مكتب الثقافة أحمد فضل السلطة المحلية بإخراج النازحين من المكتب وتأتي هذه المحاولة من عدة محاولات السلطة في إخراج وإيجاد حل للذين تهدمت منازلهم بشكل كلي او جزئي

_ ترميم القاعات :
بدعم من السلطة المحلية في المحافظة تم ترميم قاعات خاصة لمكتب الثقافة في لحج والتي تشغل أهمية بالغة في سير عمل المكتب ،
وهي في الوقت الراهن الوجه الأساسية لأي زائر والمكان المنفذ الانشطه والفعاليات

وقال مدير المكتب أحمد فضل : لا عنا عن مكتب الثقافة فهناك يضع كل شي خاص بالأعمال و الإرشفه ويحدد فيه عمل البروفات الخاصة بالمسرح ولكن هنا المكان محدود ونقوم بعمل البروفات في الساحة المكشوفة ونستقبل الضيوف في هذه الغرفة الخالية وخلال أيام سينتهي العمال من ترميم القاعات ويسخف عبئ كبير كان على عاتقنا شاكرين بذالك السلطة المحلية على تنفيذ ذلك

ولقد شمل الترميم عدة أقسام منها (الفنون_ المسرح _ الرقص _الأرشيف _أرشيف الاداره ) ويأمل المكتب أن إنشاء أرشيف خاص بالجانب الفني الذي يأمل أن تساهم السلطة المحلية في هذا الجانب

_ إنجازات في فترات وجيزة :

في مارس 2017 أصدر محافظ محافظة لحج قرار بتعيين الفنان أحمد فضل مدير لمكتب الثقافة بلحج ومنذ تلك اللحظة تحمل المسؤولية وتمت المشاركة في عدد من الفعاليات والأنشطة على مختلف أنواعها
وتم اصطياد المواهب من المدارس والشوارع والعمل على تدريبهم ومشاركتهم في فعاليات المدينة وفعاليات أخرى خارجها وذلك بتشجعهم ودفع مبالغ ولو بسيطة للتشجيع
ولم يتعدى عمل المكتب على بعض الفعاليات البسيطة خاصة في الأعياد فقد شهد ملعب الشهيد معاوية بالحوطة عدد من تلك الانشطه لبث روح المرح والفكاهة لأطفال لحج في الأعياد
وكذلك نظم المكتب وجبة للإفطار في شهر رمضان في يونيو الماضي وتمت المشاركة كذلك في تنظيف مسرح القمندان في الحوطه

أن هذا العمل وغيره من الأعمال تحتاج إلى الدعم والمساندة حتى تستطيع البلاد الخروج من محنتها إلى ساحة فسيعه لاحتواء جميع أبناءها
ويرجع المكتب وعمله واجهه أساسية لإبراز الفن وأهله في لحج
0aef208ab9.jpgd83e6bb7a9.jpg7fb7f4a409.jpg

اخبار اليمن اليوم الجمعة 12/1/2018


اقرأ الخبر من المصدر



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق

عدن الغد
صدى عدن
عدن الحدث
بوابة حضرموت
عدن تايم
الأمناء نت
الجنوبية نت
عدن لنج
يمن برس
المشهد اليمني
المصدر اونلاين
نبأ حضرموت
مأرب برس
يمن فويس
الحدث اليمني
ابابيل نت
التغيير نت
مسند للأنباء
شعب اونلاين
صوت الحرية
صوت المقاومة
الوحدوي نت
يمن سكاي
يافع نيوز
مندب برس
ساه الاخبارية
تهامة برس
يمن جول
الغد اليمني
اليمن السعيد
فاست برس
الراي برس
المشهد الجنوبي
الخبر اليمنية
بو يمن الاخبارية
اليمني اليوم
يمن جورنال
يماني نت
الحزم والامل
عدن حرة
المندب نيوز
اليمني الجديد
نشر نيوز
عناوين بوست
اليمن العربي
حضرموت اليوم
الضالع نيوز
سبق
الواقع الجديد
اخبار اليمنية
سبأ العرب
اخبار دوعن
وطن نيوز
الموقع بوست
العربية نت
قناة الغد المشرق
يمني سبورت
بلقيس نيوز
الوئام
المواطن
صحيفة تواصل
هاي كورة
ارم الاخبارية
الكتروني
جريدة الرياض
سوريا مباشر
صحيفة عكاظ
بوابتي
جول
في الجول
البيان الاماراتية
المصريون
جراءة نيوز
كلنا شركاء سوريا
اليوم السابع
كورة بوست
النيلين
عين اليوم
المرصد السوري
الامارات اليوم
الانباء الكويتية
سبورت النصر
سبورت الهلال
سبورت الاتحاد
سبورت الاهلي
مصر فايف
اخبار ريال مدريد
اخبار برشلونة
مصراوي
اخبار مانشستر سيتي
اخبار تشيلسي
عين ليبيا
اليوم 24
BNA
عراقنا
ابو بس
اخبار ليبيا
المجلس